أكبر عشر عواصف ثلجية في التاريخ بالصور وخسائرها الاقتصادية

حدثت بعض العواصف الثلجية المدمرة على مر التاريخ، بشكل تجاوز كل التوقعات، وحطم كل الأرقام القياسية، وفيما يلي أكبر عشرة عواصف ثلجية من حيث العمق المسجل بالإنش (البوصة) والتي يقع أغلبها في أمريكا الشمالية.

عاشرا. عاصفة شيكاغو عام 1967 في المركز العاشر في قائمة أكبر عشر عواصف ثلجية في التاريخ

عاشرا. عاصفة شيكاغو عام 1967، بعمق 23 إنش

عُرفت هذه العاصفة باسم “العاصفة الثلجية عام 1967” وضربت الجزء الغربي الأوسط من الولايات المتحدة.

وقد أصيبت مناطق من كالامازو وميشيغان إلى جاري بولاية إنديانا.

كما شهدت شيكاغو كمية قياسية من الثلوج على مدار 24 ساعة، وقتل ما يصل إلى 76 شخصا بسبب العاصفة ، 26 منهم جاءوا من شيكاغو.

عاصفة كندا عام 1971 في المركز التاسع

تاسعا. عاصفة 1971، والتي حدثت في كيبيك وأونتاريو، كندا، بعمق 24 إنش

ضربت هذه العاصفة منطقة كبيرة من أونتاريو في كندا، ولكن المواطنين لم يلاحظوا شيئا غريبا في كميات الثلوج لاعتيادهم أيضا على هطوله.

إلا ان الحرارة المتجمدة والصقيع الغريب، والرياح العاتية، أتت على خسائر اقتصادية وبشرية؛ حيث توفي أكثر من 20 شخصا.

عاصفة عام 2006 تقع في المركز الثامن في قائمة أكبر عشر عواصف ثلجية في التاريخ

ثامنا. مدينة نيويورك عاصفة ثلجية قوية عام 2006، بعمق 26.9 إنش

لا تعتبر هذه العاصفة عاصفة قوية بالمعنى الحرفي؛ حيث أنها غطت مساحة صغيرة وبرياح لم تكن شديدة في الواقع.

إلا أنها تميزت لأنها ضربت مدينة نيويورك التي لم تشهد مثل هذه العاصفة أبدا في تاريخها.

عاصفة عام 1978 في بوسطن دفعت الناس للنوم في السيارات والشركات

سابعا. عاصفة عام 1978 في بوسطن، بعمق 27.1 إنش

ضربت العاصفة في فترة ما بعد الظهر، مما يعني أن الناس كانوا بالفعل في العمل أو المدرسة.

وهكذا تقطعت السبل بالكثير داخل سياراتهم، بالإضافة إلى ذلك ، حدث ذلك أثناء ارتفاع المد ، مما ساهم في حدوث فيضانات شديدة في المنطقة.

وقد توفي أكثر من 100 شخص في ماساتشوستس ورود آيلاند.

سميت بعاصفة القرن والتي تقع في المركز السادس وقد حدثت عام 1993

سادسا. عاصفة القرن 1993، والتي حدثت شرق الولايات المتحدة، بعمق 50 إنش:

أثرت هذه العاصفة على حوالي نصف سكان الولايات المتحدة في عام 1993، حيث اندلعت على الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

حيث وصلت الرياح إلى مساحة أوسع من أي عاصفة أخرى في التاريخ وتساقطت الثلوج على 26 ولاية.

وقد توفي على إثرها 270 أمريكي، وهي العاصفة التي تمت مقارنتها بعاصفة 1888.

ويُذكر ان هذه العاصفة حملت تسجيل درجات حرارة منخفضة وصلت إلى 24.4- مئوية.

عاصفة عام 1888 والتي تسببت في مقتل 400 شخص من مدينة نيويورك

خامسا. العاصفة الثلجية في نيويورك عام 1888، بعمق 58 إنش

حيث أثرت على الجزء الشمالي الشرقي بأكمله من الولايات المتحدة من نيو إنجلاند إلى خليج تشيسابيك.

كان هناك 400 شخص لقوا حتفهم خلال هذه العاصفة ، من بينهم 100 فقدوا في البحر.

كما كانت تحمل كل السمات المميزة للعاصفة البرية ، من كمية الثلج ودرجة الحرارة المتجمدة والرياح القوية والثلج الوحشي.

وقد تم إغلاق مدينة نيويورك بسبب تساقط الثلوج البالغ 22 بوصة ، والتي ساءت بعد ذلك عندما ذاب الثلج ، مما تسبب في فيضانات شديدة.

عاصفة التبت في المركز الرابع في قائمة أكبر عشر عواصف ثلجية في التاريخ

رابعا. العاصفة الثلجية في مقاطعة Lhunze، التبت، 2008 – 72 إنش

على الرغم من أنها منطقة باردة ذات مناخ قارس، إلا ان المناخ لم يعتد تساقط ثلوج بشكل كبير وهائل.

وقد أصيب السكان المحليون بصدمة حياتهم عندما تساقط الثلج لمدة 36 ساعة متواصلة.

وقد أجبر الناس بسبب العواصف على قتل حيواناتهم الأليفة وممتلكاتهم الحيوانية من اجل إطعام أنفسهم.

العاصفة الثلجية التي حدثت عام 2006 في مدينة نيويورك في المركز الثالث في قائمة أكبر عشر عواصف ثلجية في التاريخ

ثالثا. عاصفة الثلج العظيم عام 1717 – نيو إنجلاند، بعمق 108 إنش.

حاصر الثلج العظيم عام 1717 الناس في منازلهم لعدة أيام بينما كانوا ينتظرون الطقس الأكثر دفئًا لإذابة الثلج.

كما كانت هذه العاصفة في الحقيقية عبارة عن سلسلة من أربع عواصف ضربت في تتابع عام 1717.

عاصفة 1959 في كاليفورنيا في المركز الثاني

ثانيا. عاصفة ثلجية في جبل شاستا،  كاليفورنيا، والتي حدثت عام 1959، بعمق 189 إنش

حيث وصفت هذه العاصفة بأنها حملت أكبر تساقط للثلوج من عاصفة واحدة في أمريكا الشمالية.

إلا أن المضحك هو العدد القليل من السكان الذين لاحظوا هذه العاصفة الثلجية، بسبب اعتيادهم على كمية الثلوج الدائمة.

في المركز الأول في قائمة أكبر عشر عواصف ثلجية في التاريخ عاصفة بوفالو عام 1977

أولا. عاصفة ثلجية بوفالو عام 1977 بعمق 199.4 انش

على الرغم من أن هذه المدينة معتادة على الثلوج، إلا أنها ثلوج أقل حدة مقارنة بغيرها من المناطق الشمالية.

ولكن حدوث تلك العاصفة، جعل من هذه المدينة مدينة ثلجية بامتياز في الولايات المتحدة الأمريكية.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً