أكبر عملية إعادة شراء أسهم ماذا تعني ولماذا تتم ؟

أكبر عملية إعادة شراء أسهم في تاريخ بيركشاير هاثاواي؟

أعلنت شركة بيركشاير هاثاواي التي يديرها الملياردير وارن بافيت، عن استعدادها لأكبر عملية شراء أسهم بتاريخها بمقدار 5.3 مليار دولار.

وإذا تم تأكيد المبلغ فسيمثل هذا أكبر عملية إعادة شراء أسهم ربعية لها منذ بدءها بإعادة شراء أسهمها في عام 2011.

والمقصود بعملية إعادة شراء الأسهم أو ما يطلق عليه أسهم الخزينة هو إعادة ملكية الأسهم المباعة للمستثمرين إلى خزينة الشركة الأم.

وتعتبر طريقة جيدة للحد من توسع قاعدة الملاك إلى غيرها من الاسباب والآثار التي سنذكرها في هذا المقال.

وهناك عدة طرق لإتمام هذه العملية، فيمكن للشركة التوجه إلى السوق المفتوح لتقوم بالشراء من خلال التداول، أو من خلال عرض سعر ثابت على المساهمين للشراء.

أكبر عملية إعادة شراء أسهم في تاريخ بيركشاير هاثاواي
أكبر عملية إعادة شراء أسهم في تاريخ بيركشاير هاثاواي

أسباب عمليات إعادة الشراء:

فيما يلي بعض الأسباب التي تدفع الشركات للقيام بعمليات إعادة شراء أسهمها:

حينما تتم هذه العملية يتم تخفيض إجمالي أصول الشركة، مما يؤدي إلى تحسين العائد على الأصول، والعائد على الملكية.

وهذه المؤشرات من الأمور التي يهتم بها المستثمرون أثناء توجههم إلى الشركات بعد القيام بالتحليل المالي لها.

سبب آخر يدفع الشركات للقيام بهذه العملية، هو أن عدد الأسهم الموجودة لدى المساهمين سينخفض مما ستصبح ذات قيمة أكثر وبالتالي زيادة ربحية السهم الواحد.

وهو من الاسباب الأخرى التي تدفع المستثمرين للتوجه إلى ذلك السهم ذو المردود المادي الجيد.

لماذا تتم عمليات إعادة الشراء وما هي آثارها

آثار عمليات إعادة شراء الأسهم:

  1. ترتفع ربحية السهم وذلك لأن نصيب السهم الواحد من صافي الأرباح سترتفع بعد تخفيض عدد الأسهم الموجودة في البسط.

  2. نصيب السهم من التوزيعات النقدية سيرتفع وذلك لأن عدد الاسهم سينخفض أيضا.

  3. ستنخفض حقوق الملكية بمقدار قيمة الاستحواذ.

  4. القيمة الدفترية سترتفع إذا كانت تكلفة شراء السهم الجديد أقل من القيمة الدفترية، بينما ستنخفض القيمة الدفترية إذا كانت تكلفة شراء السهم الجديد أعلى.

  5. سعر السهم في السوق سيرتفع بسبب ارتفاع ربحية السهم، وهو من الأمور المهمة جدا.

الأسواق المالية تضررت جدا من اثار كورونا

أكبر عمليات إعادة الشراء في ظل كورونا:

على الرغم من الآثار المدمرة لفايروس كورونا على الأسواق المالية، إلا أن ذلك لم يمنع كبريات الشركات من القيام بعمليات إعادة الشراء وإليك أهم الأمثلة:

أولا. شركة ألفابت:

الشركة الأم لجوجل،أنفقت 6.9 مليار دولار على عمليات إعادة الشراء في الربع الثاني/2020، بارتفاع بلغ 92% عن العام السابق،

ثانيا. مايكروسوفت:

ثاني أكبر شركة أمريكية مدرجة، اشترت 5.8 مليار دولار من أسهمها في تلك الفترة، أي أكثر 25% عن العام السابق.

ثالثا. شركة بيوجين لصناعة الأدوية:

أنفقت 2.8 مليار دولار على عمليات إعادة الشراء في تلك الفترة، بزيادة 17% عن العام الماضي.

رابعا. أبل:

والتي أنفقت أكثر من غيرها على أسهمها بين شركات مؤشر ستاندرد آند بورز 500 في الأعوام الأخيرة، أعادت شراء ما قيمته 16 مليار دولار من الأسهم في الربع الثاني، متراجعة 6% عن الفترة نفسها من العام الماضي،

يُذكر أن أكبر عمليات إعادة شراء للأسهم في السوق الأمريكي كان في العام 2018 حينما تم إنفاق مبلغ 806 مليارات دولار.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً