الأتراك وراء شركة BioTech مطورة لقاح كورونا لشركة Pfizer

لقد كانت شركة BioNTech غير معروفة نسبيا قبل العام 2020 في مجال التكنولوجيا الحيوية، إلا أن ذلك تغير حينما أعلنت شركة Pfizer عن نجاح تطوير لقاح كورونا بنسبة تزيد عن 90% بالتعاون مع الشركة الألمانية، فمن هي هذه الشركة المطوة، ولماذا يعتبر الأتراك وراء شركة BioNTech  مطورة لقاح كورونا لشركة Pfizer .

لقد تم الترحيب بالأخبار باعتبارها علامة فارقة في السباق لتقديم لقاح يمكن أن يساعد في إنهاء جائحة فيروس كورونا.

حيث أشار أخصائي الأوبئة في البيت الأبيض الدكتور أنتوني فوسي سابقًا إلى قبول هذا اللقاح بنسبة 50-60%.

الأتراك وراء شركة BioNTech  مطورة لقاح كورونا لشركة Pfizer

تم تأسيس شركة BioNTech في العام 2008 على يد الزوجين الأتراك أوجور شاهين وأوزليم توريسي.

حيث كان والد شاهين يعمل في مصنع فورد في كولونيا بينما كانوالد  توريسي يعمل طبيبًا.

ويرأس شاهين شركة BioNTech كرئيس تنفيذي لها بينما تشغل توريسي منصب كبيرة المسؤولين الطبيين في الشركة.

وقد سبق للزوجين تأسيس شركة Ganymed Pharmaceuticals عام 2001 .

وهي شركة ألمانية أخرى للتكنولوجيا الحيوية تركز على تطوير عقاقير علاج لزيادة المناعة ضد السرطان.

وفي العام 2016 تم الاستحواذ على شركتهم من قبل شركة يابانية مقابل 1.5 مليار يورو.

وعلى الفور قام الزوجان بتوجيه أموال صفقة الاستحواذ لإنشاء شركة BioNTech لتصميم أبحاث وتجارب أكثر تطورا للخروج بعقار ناجح ضد مرض السرطان.

وقد تركزت أبحاثهم على جزيئات الرنا (mRNA) ، التي تنقل التعليمات إلى جزء الخلية الذي ينتج البروتينات.

ومنذ بداية العام شهدت BioNTech المدرجة في بورصة ناسداك ارتفاعًا في أسهمها بأكثر من 230 ٪، مما رفع قيمتها السوقية إلى ما يقرب من 27 مليار دولار.

ووفقًا لصحيفة Welt am Sonntag الأسبوعية ، يُصنف شاهين و توريسي الآن من بين أغنى 100 ألماني.

وقد أقدمت شراكة Pfizer في الشهر الأول من العام الحالي على التعاون مع شركة BioNTech؛

حيث أصدر شاهين تعليمات لشركته بتخصيص مواردها لمعالجة فيروس كورونا الجديد الذي ظهر في الصين.

وقد صرح شاهين لبرنامج “Power Lunch” على قناة CNBC يوم الثلاثاء:

“نحن شركة من الجيل التالي للعلاج المناعي”.

وأضاف:

“لقد تم تطوير التكنولوجيا الكامنة وراء هذا اللقاح من خلال جزيئات mRN، وتبني  تجارب اللقاحات المقترحة في ألمانيا.”

كما أكد شاهين على أن شركة فايزر اهتمت بالتجارب السريرية في الولايات المتحدة بينما أجرت شركة BioNTech تجاربها الخاصة في ألمانيا.

مضيفًا أن شركة فايزر كانت مسؤولة عن تنفيذ المرحلة الأخيرة من التجربة العالمية التي أدت إلى الكشف عن الفعالية بنسبة 90٪ يوم الاثنين.

ووصف الدكتور ألبرت بورلا ، الرئيس التنفيذي لشركة فايزر، هذا التطور قائلا:

“إن اليوم الذي تم الإعلان فيه عن تطوير هذا اللقاح يعتبر يوما عظيما للعلم والإنسانية.”

وهو ما وافقه عليه شاهين قائلا:

“لقد كانت لحظة رائعة لأننا لم نتوقع معدل الفعالية المرتفع هذا”.

إلا أن التحدي الأكبر اليوم يكمن في كيفية وآلية نقل وتوزيع اللقاح على مستوى العالم من حيث الحجم وكيفية الحفظ والتخزين عند درجة حرارة تقل عن 94 درجة فهرنهايت.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً