الإدارة الأمريكية توافق على عقار ريمسيفير لشركة جلعاد : تعرف إلى الآثار الجانبية

أعلنت شركة جلعاد أنها نالت موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية اليوم على عقارها المضاد لكورونا، وبذلك فإن الإدارة الأمريكية توافق على عقار ريمسيفير لشركة جلعاد بشكل رسمي واستباقي.

وأشارت الشركة بأن هذا العقار يُستخدم مع المرضى البالغين والأطفال الذين تبلغ أعمارهم 12 عامًا فما فوق ويزن 40 كيلوجرامًا على الأقل.

كما يُعطى هذا العقار فقط في مستشفى أو في بيئة رعاية صحية قادرة على توفير رعاية فائقة.


الإدارة الأمريكية توافق على عقار ريمسيفير لشركة جلعاد

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على عقار شركة جلعاد وهو عقار ريمديسفير، وبذلك يكون أول عقار تتم الموافقة عليه بشكل رسمي.

علما أن هناك شروط لاستخدامه حيث يستخدم مع المرضى من سن 12-40 عام، ولمن يزيد وزنهم عن 40 كيلو.

فيما أشارت الشركة المصنعة بأن هناك بعض الآثار الجانبية التي قد تصاحب تناول هذا العقار بدرجات متفاوتة، منها أمراض تتعلق بالكبد.

وأعراض تحسسية مثل معدل ضربات القلب، والحمى وضيق التنفس، والطفح الجلدي ولكن بدرجات ضئيلة.


وقد قالت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بأنها قامت بتنقيح هذا العقار وتجريبه.

وأضافت بأنها وضعت شروطاً عامة لاستخدامه من حيث صفات المريض، على النحو التالي:

– مع المرضى الأطفال الذين يتراوح وزنهم بين 3.5 كجم إلى أقل من 40 كجم.

– مع المرضى الأطفال في المستشفى الذين تقل أعمارهم عن 12 عامًا ويزن 3.5 كجم على الأقل.

وبموجب القانون الفيدرالي للأغذية والعقاقير ومستحضرات التجميل، تتطلب الموافقة على منتج دوائي جديد دليلًا قويًا على الفعالية وإثباتًا للسلامة للاستخدام.

وقد تم تدعيم الموافقة على هذا العقار من خلال ثلاثة تجارب سريرية عشوائية قامت الوكالة بتحليل بياناتها.

بحيث خضعت هذه التجارب للرقابة، وشملت مرضى في المستشفى مصابين بفيروس COVID-19 من الخفيف إلى للمتوسط فالشديد.

وبلغ عدد المنضمين إلى التجربة إلى 1062 شخصًا في المستشفى مصابين بفيروس COVID-19.

اما عن الشفاء فقد تمثل بعودة نسبة الأكسجين كما يجب، وعدم الاحساب بأعراض صحية صعبة.

فكان متوسط ​​وقت الشفاء عشرة أيام للمجموعة التي تلقت العقار المذكور، وهو أفضل من متوسط الشفاء للحالات التي تتلقى الرعاية الفائقة.

وقد قامت شركة جلعاد بتوفير المعلومات الخاصة باستخدام هذا العقار، إلى جانب تعليمات الجرعات والآثار الجانبية.

 حيث تشمل الآثار الجانبية المحتملة وبنسب ضئيلة كما قالت الشركة:

– زيادة مستويات إنزيمات الكبد، والتي قد تكون علامة على إصابة الكبد.

– ردود فعل تحسسية، والتي قد تشمل تغيرات في ضغط الدم ومعدل ضربات القلب.

– انخفاض مستوى الأكسجين في الدم ، والحمى ، وضيق التنفس ، والصفير ، والتورم (على سبيل المثال ، الشفتين ، حول العينين ، تحت الجلد).

– طفح جلدي ، غثيان ، تعرق أو ارتعاش.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً