التصنيف الائتماني في ظل كورونا ما بين الترقب والحذر!

ما هو التصنيف الائتماني بشكل عام؟

لاشك أن الكثير من المختصين والمطلعين الماليين يعلم ما هو التصنيف الإئتماني، وهو ببساطة “قياس مدى جدارة الدول أو المؤسسات أو الأفراد، وقدرتهم على سداد التزاماتهم بالعودة إلى معايير معينة واستنادا إلى أوراق الدول المالية والسندات والاصول، إلى جانب مؤشرات عديدة، والظروف المحيطة بكل دولة وعوامل أخرى”.

ومن المؤسسات التي تقوم بعملية التصنيف الائتماني نذكر هنا مؤسسة موديز، والتي تضطلع بمهام عديدة، أهمها تصنيف الدول ائتمانيا، وذلك لتقديم الصورة الواضحة للمستثمرين والمقرضين عن وضع تلك الدول، والتصنيفات التي تتبناها المؤسسة على النحو التالي:

اولا:مقياس التصنيف العالمي طويل الأجل:

أ. تصنيف Aaa: حيث تعتبر الالتزامات المصنفة عبر هذا التصنيف من أعلى مستويات الجودة ، وتخضع لأدنى مستوى من مخاطر الائتمان.

ب. تصنيف Aa: وهنا فإن الالتزامات المصنفة ضمن هذه الدرجة، من الالتزامات عالية الجودة، وخاضعة لمخاطر ائتمانية منخفضة للغاية.

ويتم الحكم على الالتزامات المصنفة (أ) على أنها من الدرجة المتوسطة الأعلى وتخضع لمخاطر ائتمانية منخفضة.

ج. Baa: و تعتبر الالتزامات المصنفة وفق هذه الدرجة من التصنيف، على أنها متوسطة الدرجة وخاضعة لمخاطر ائتمانية معتدلة، وبالتالي قد تمتلك بعض خصائص المضاربة.

د. تصنيف B: ووفق هذا النوع من التصنيف، فإن الالتزامات التي تنتطبق عليها هذه الدرجة توصف على أنها مضاربة وخاضعة لمخاطر ائتمانية كبيرة.

وتعتبر الالتزامات المصنفة ب مضاربة وتخضع لمخاطر ائتمانية عالية.

هـ. التصنيف Caa : وفقا لهذا التصنيف فإن الالتزامات توصف على أنها تخمينية للوضع السيئ وتخضع لمخاطر ائتمانية عالية جدًا.

و. وأخيرا تصنيف Ca: حيث توصف الالتزامات المُدرجة ضمن هذا التصنيف بأنها تخمينية للغاية ومن المحتمل أن تكون، أو قريبة جدًا من التخلف عن السداد، مع بعض احتمالية استرداد رأس المال والفائدة.

علما أن الالتزامات المصنفة C هي عادة ما تكون في حالة تخلف عن السداد مع احتمال منخفض لاسترداد أصل الالتزام أو الفوائد.

 تُلحق Moody الاعداد 1 و 2 و 3 لكل تصنيف عام من Aa حتى Caa؛ حيث يشير المُعدِّل 1 إلى أن الالتزام في الرتبة الأعلى من فئة التصنيف العامة الخاصة به بينما يشير المعدل 2 إلى ترتيب متوسط المدى؛ في حين يشير المعدل 3 إلى الترتيب في الطرف السفلي من فئة التصنيف العامة.

إضافة إلى إلحاق مؤشر “(hyb)” بجميع تصنيفات الأوراق المالية المختلطة الصادرة عن البنوك وشركات التأمين وشركات التمويل وشركات الأوراق المالية.

ثانيا:مقياس التصنيف العالمي قصير المدى:

أ. تتمتع جهات الإصدار P-1 (أو المؤسسات الداعمة) المصنفة على Prime 1 بقدرة فائقة على سداد التزامات الديون قصيرة الأجل.

ب. تتمتع جهات الإصدار P-2 (أو المؤسسات الداعمة) المصنفة على Prime-2 بقدرة قوية على سداد التزامات الديون قصيرة الأجل.

ج. تتمتع جهات الإصدار P-3 (أو المؤسسات الداعمة) المصنفة على Prime-3 بقدرة مقبولة على سداد الالتزامات قصيرة الأجل.

التصنيف الائتماني مع معطيات كورونا:

وبعد هذا العرض التفصيلي، يأتي السؤال الرئيسي، وهو ماذا بخصوص التصنيف الائتماني ضمن الوضع الحالي وخاصة في ظل وباء الكورونا؟

وهنا لابد من الاعتراف بأن هذا الوباء قد ألقى بسلبياته وتبعاته على كافة الدول، وخاصة ذات الاقتصاد الهش. فعلى الصعيد العربي تم مؤخرا تثبيت التصنيف الائتماني لمصر عند مستوى B مع نظرة مستقبلية مستقرة، كون النمو الاقتصادي بعد هذه الجائحة متوقع لمصر، أما فيما يخص الأردن فقد أشارت وكالة موديز أن هنالك انكماش اقتصادي لم يحصل منذ 30 عاما بعد تلك الجائحة، كما قد خفضت وكالة موديز توقعاتها لجميع اقتصاديات مجموعة العشرين بنسبة 3% لتصبح 2.1% في 2020.

وهنا فإن موضوع التصنيف الائتماني بشكل عام يبقى موضوعاً حساسا، وعرضة للترقب والحذر، بل إن ذلك مرهون تبا لصلابة الدول المالية ووضعها الاقتصادي ومدى تكيفها مع الأزمات.

المصادر:

almamlakatv.com/news
moodys.com
youm7.com

خريجة إدارة أعمال واعمل حاليا في أحد المؤسسات المالية الهامة في فلسطين متخصصة في مجال التحليل المالي للشركات وحاصلة على عدة دورات تدريبية هامة في هذا المجال .

اترك تعليقاً