الذهب بسعر 12 ألف دولار اليوم !!! لا تتعجب

الذهب بسعر 12 ألف دولار؟!!

هل تعتقد بأن الذهب يعيش في أعلى مستوياته السعرية؟ وهل تعتقد بأن توقعات وصوله إلى مستوى سعري قريب من الألفي دولار أمريكي هو أمر مبالغ فيه؟ بل هل تعلم بأن الذهب قد وصل يوما ما إلى مستويات سعرية تزيد عن 12,000 دولار أمريكي (بعد معادلة سعر الدولار آنذاك بسعر الدولار اليوم بعد تعديل السعر بمعدل التضخم)؟ فيما يلي سأقص لكم رحلة الذهب خلال مئة عام من الآن، وكيف تأثر بالأحداث الاقتصادية والسياسية والقرارات والاتفاقيات المختلفة، وتفسير معنى أن الذهب بسعر 12 ألف دولار أمريكي اليوم.

بدايات الذهب قبل مئة عام:

في العام 1920 بدأ العالم في محاولة النهوض بعد حرب عالمية طاحنة امتدت أربعة أعوام بين 1914-1918، كما شهد هذا العام ولادة خريطة سياسية جغرافية مختلفة في مناطق مختلفة من العالم، كان من أهمها جغرافيا المنطقة العربية، ومع هذه الأحداث المهمة والكبيرة، هبط سعر الذهب في تلك الفترة ليصل إلى 256.7 دولار أمريكي (3,291$ في يومنا الحالي بعد معادلة سعر التضخم)؛ حيث أن الذهب كان قد ارتفع خلال الحرب العالمية الأولى ليقترب من مستويات 500 دولار أمريكي عام 1917.

وقد بقي الذهب في هذه المستويات السعرية حتى العام 1929، وهو العام الذي شهد الكساد العظيم الذي استمر حتى العام 1934؛ فتحول الذهب إلى ملاذ آمن بشكل كبير (وهو ما سيتكرر كثيرا معنا في رحلة المائة عام)، خاصة مع الخسائر المُدوية للأسواق المالية، فصعد حتى مستويات سعرية لامست 674.73 دولار أمريكي (12,893$ في يومنا الحالي بعد معادلة سعر التضخم)، وهذا هو الأمر الذي يفسر عنوان المقالة ” الذهب بسعر 12 ألف دولار اليوم “

وقد شهد الذهب في العام 1944 أمرا مهما ومصيريا، وهو توقيع اتفاقية بريتون وودز، والتي أقرت بثبيت عملات أجنبية مقابل الدولار؛ فتم تحديد الدولار بسعر 35 دولاراً مقابل أونصة من الذهب، وقد جاءت هذه الاتفاقية بهدف تشجيع التجارة الدولية، مما أدى إلى انخفاض الذهب لصالح الاستثمارات والتجارة، وليصل في العام 1970 عند مستويات سعرية 240$ (1,586$ في يومنا الحالي بعد معادلة سعر التضخم).

وفي العام 1971 تم الغاء قاعدة الذهب السابقة (التي تم الاتفاق عليها خلال اتفاقية بريتون وودز)، وقررت الولايات المتحدة الأمريكية وقف تحويل الدولار واحتياطيات الدول الأخرى بالذهب، فقفز الذهب عام 1975 حتى مستويات سعرية وصلت إلى 866 دولار (4,130$ في يومنا الحالي بعد معادلة سعر التضخم)

واستمر الذهب بالارتفاع حتى العام 1980 وتحديدا في الشهر الأول من هذا العام، وذلك حينما تخطى مستويات 2,200 دولار أمريكي (6,820 $ في يومنا الحالي بعد معادلة سعر التضخم).

وخلال الثمانينات حاول الذهب العودة إلى مستويات سعرية جيدة، إلا أن الذهب راوح الانخفاض لمدة عشرين عاما، وذلك بسبب معادلات التضخم، وإقبال البنوك المركزية على بيع الذهب في سبيل التنشيط التجاري، وقد قُدرت حجم مبيعات البنوك المركزية من الذهب بين 1993-1999 بحوالي 3000 طن من الذهب.

ومع دخول الألفية الجديدة دخل الاقتصاد العالمي عدة أزمات اقتصادية، أولها كانت فقاعة الدوت كوم، وهو ما أعطى دفعة جيدة للذهب ليرتفع من 407 دولار في العام 2000 (606$ في يومنا الحالي بعد معادلة سعر التضخم)، ليصل في العام 2008 عند مستويات سعرية وصلت إلى 1,978 دولار (2,353 $ في يومنا الحالي بعد معادلة سعر التضخم).

وقد ساهمت الأزمة المالية في العام 2008 في ارتفاع الذهب أكثر، فوصل إلى أكثر من 2000 دولار أمريكي عام 2011 وتحديدا في شهر آب، ولكن الجهود والمحاولات في التخفيف من حدة الأزمة المالية العالمية، فأثرت هذه الجهود على الارتفاعات السعرية التي حققها الذهب.

وقد هبطت أسعار الذهب في العام 2015 عند مستويات سعرية وصلت إلى 1,145 دولار، ثم بدأ الذهب برحلة الصعود والهبوط ضمن مستويات سعرية قريبة من مستويات العام 2015، وقد تأثرت أسعار الذهب كثيرا بالأحداث الاقتصادية السيئة بين الجانبين الصيني والأمريكي بعد العام 2016.

ثم عاد الذهب في العام 2018 للارتفاع تدريجيا بشكل سلس وبسيط، ثم ليشهد ارتفاعات متتالية وسريعة بعد أحداث كورونا والتي تفجرت منذ بداية العام الحالي، فارتفع من مستويات 1,500  دولار أمريكي في بداية العام الحالي، ليصل للذروة السعرية في الثلث الأخير من الشهر السادس من العام 2020، وذلك بعدما عاد كملاذ آمن مُفضّل عند الكثيرين، وليتجاوز مستويات 1,760 دولار أمريكي في الوقت الحالي، وتشير التوقعات إلى المزيد من الارتفاعات، إذا استمرت الأزمة الصحية في التأثير على الاقتصاد العالمي.

المصادر:

أولا. سعر الذهب- تاريخ الذهب خلال مئة عام: https://www.macrotrends.net/1333/historical-gold-prices-100-year-chart

ثانيا. خفايا الذهب والأزمة الاقتصادية العالمية مع الإشار للدور العربي ودول الخليج، د. علي شفيق الصالح.

ثالثا. موقع معادلة سعر الذهب: https://www.in2013dollars.com/

رابعا. اتفاقية بريتون وودز: https://www.imf.org/external/arabic/pubs/ft/fandd/2019/06/pdf/book.pdf

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً