كيف أكتب السيرة الذاتية الاحترافية؟

كيفية كتابة السيرة الذاتية الاحترافية
تميزك في كتابة السيرة أمر سيميزك عن غيرك!

ما هي السيرة الذاتية؟

تشير كلمة السيرة الذاتية في اللغة اللاتينية إلى (مسار الحياة)، بينما تشير في أمريكا وكندا وأستراليا إلى الوثيقة التي يتم استخدامها لأغراض أكاديمية.

وتوضح السيرة الذاتية كل تفاصيل مسيرتك الأكاديمية، وجانب من خبرتك المهنية، ومهاراتك المميزة، ويتم استخدامها إما لإكمال مسيرتك التعليمية، أو عند التقدم للوظائف.

أجزاء السيرة الذاتية الاحترافية
أجزاء السيرة الذاتية الاحترافية

الأجزاء الرئيسية التي تتكون منها السيرة الذاتية:

قبل التطرق إلى الخطوات التفصيلية لكتابة السيرة الذاتية، لابد أن تتعرف على الأجزاء الرئيسية التقليدية للسيرة الذاتية، وهي:

القسم الأول. المعلومات الشخصية:

وهي البيانات التي تقدمها لجهة التوظيف أو القبول الأكاديمي، والتي تتيح التواصل معك، وتتضمن: اسمك وعنوان بريدك الإلكتروني ورقم هاتفك، وحديثا يفضل إضافة ملفك التعريفي على LinkedIn.

القسم الثاني. الهدف من السيرة الذاتية: ويشمل هذا الجزء ملخصا بسيطا للسيرة الذاتية

القسم الثالث. الخبرة العملية.

القسم الرابع. الخلفية التعليمية من الأقدم للأحداث.

القسم الخامس. القسم الخاص بالمهارات.

القسم السادس. أقسام إضافية

القواعد الذهبية لكتابة السيرة الذاتية
القواعد الذهبية لكتابة السيرة الذاتية

القواعد الذهبية أثناء كتابة السيرة الذاتية:

أولا. اختيار الخط المناسب: ويقصد بذلك اختيار خط واضح ومُستخدم بشكل عام، مثل خط Arial أو simplified arabic، مع مراعاة الأمور التالية أيضا:

  • العناوين الرئيسية يُفضل أن تكون بحجم 14 نقطة.

  • المعلومات الفرعية يُفضل أن تكون بحجم 11-12 نقطة.

  • التباعد بين الاسطر أن يكون 1 نقطة واحدة.

  • ضرورة الضبط بين السطور، واستخدام الهامش بوصة واحدة للجهات الأربعة.

  • التزم كتابة التاريخ بنمط واحد لجميع التواريخ، فمثلا: 4 نوفمبر 2020، أو 4/11/2020.

ثانيا. لا تستخدم الرسومات: حيث ستقوم الجهات المستقبلة للسيرة الذاتية بطباعتها بخاصية الأبيض والاسود، ووضع الرسومات سيجعلها أقل وضوحا.

وفيما يتعلق بالصورة الشخصية للسيرة الذاتية، فيفضل عدم إرفاقها إلا إذا تم طلب ذلك من الجهة المُراسلة.

ثالثا. التفاصيل الكثيرة أصبحت موضة قديمة: اختلفت الأمور كثيرا عن تلك الأيام التي كانت تمتلئ بها السيرة الذاتية بالمعلومات الكثيرة عن صاحبها، لذا انتبه على المعلومات ذات الصلبة بشكل كبير.

التدريب العملي على كتابة السيرة
التدريب العملي على كتابة السيرة

التدريب العملي على كتابة السيرة الذاتية:

أولا. ماذا أكتب في قسم المعلومات الشخصية؟

  1. اسمك الكامل.

  2. اللقب المهني (سواء كنت خريج أو موظف حالي).

  3. عنوان البريد الالكتروني.

  4. رقم الهاتف الشخصي والذي يكون بمتناولك بشكل دائم.

  5. ملفك الخاص على linkedIn.

ملاحظة مهمة: إذا كان ملفك الشخصي عبر مواقع التواصل الاجتماعي غير احترافية، أو شخصية بشكل كبير لا يفضل ارفاقها.

    6. عنوانك الشخصي (مكان تواجدك الحالي).

ثانيا. ماذا اكتب في قسم الهدف من السيرة الذاتية (الملخص)؟

حتى ترسخ السيرة الذاتية في ذهن مُستقبلها، انتقل مباشرة إلى كتابة ملخص بسيط عن سيرتك الذاتية، لتشد القاريء إلى الأجزاء الأخرى.

ويفضل أن يتكون الملخص من 100 كلمة تقنع من خلالها القاريء بنفسك وبخبرتك، ومهاراتك، وإنجازاتك في حال وجودها وباختصار شديد.

مثال على ذلك: محاسب معتمد من المجمع المحاسبي الدولي، مُتدرب للعمل في الظروف الصعبة، بطريقة احترافية، يسعى لعكس خبرته العملية ومهاراته التعليمية في مؤسستكم الرائدة، وتحديدا في مجال التعامل مع الميزانيات العامة، والتحليل المالي ومتابعة التقارير مع الجهات الرقابية.

ثالثا. ماذا اكتب في قسم المعلومات المهنية؟

هو الجزء الأكثر أهمية بالنسبة لمستقبل السيرة الذاتية، ويفضل أن تلتزم النصائح التالية:

1. قبل البدء بالكتابة هنا، قم بقراءة الوصف الخاص بطالب السيرة الذاتية بشكل جيد لتحدد ما يلزم كتابته وما لا يلزم.

2. ركز على إنجازاتك، وليست مهماتك الوظيفية، فمثلا؛ اكتب: قمت بتحليل، قمت بإنشاء، قمت بإنجاز..

3. اكتب أماكن عملك من الأقدم للأحدث، وبالترتيب التالي: المسمى الوظيفي، اسم ومكان الوظيفة، ومسؤولياتك (إنجازاتك القابلة للقياس)، تاريخ عملك.

رابعا. ماذا أكتب في قسم المعلومات الأكاديمية؟

غالبا يتم كتابة معلومات المرحلة الثانوية، إلّا أن ذلك لا يُنصح به كثيرا، باستثناء من حصل على درجة عالية ومتفوقة.

ويتم كتابة معلوماتك الأكاديمية الجامعية، بمستوياتها المختلفة إن وجدت، ابتداء من البكالوريوس انتهاءً بالدراسات العليا.

ويتم كتابة تاريخ الالتحاق والتخرج أو السنة المتوقعة للتخرج، ثم الدرجة الجامعية، ثم التخصص، ثم اسم الجامعة، فالمعدل الجامعي.

ملاحظة هامة: في حال عدم امتلاك كاتب السيرة الذاتية للخبرة المهنية، فيُفضل الابتداء بقسم المعلومات الأكاديمية قبل المهنية.

مع ضرورة أن يتم كتابة الانجازات داخل تجربتك الاكاديمية، مثل الأبحاث المُنجزة، والأنشطة الأكاديمية اللامنهجية، والمشاركة في المؤتمرات المختلفة..إلخ.

خامسا. ماذا أكتب في قسم المهارات؟

يجب أن يتم كتابة المهارات ذات العلاقة بالجهة التي ستستلم السيرة الذاتية، وابدأ بالمهارات المميزة والنادرة، مع ضرورة ذكر مستوى إتقانك لهذه المهارة.

مع ضرورة ملاحظة أن لا تبالغ في ذكر المهارات، وفيما يلي أهم المهارات التي يمكن تضمينها، اعتمادا على أهميتها من قبل مستقبل السيرة الذاتية:

  • القدرة على اتخاذ القرارات.

  • مستوى الإدارة والقيادة.

  • القدرة على حل المشاكل.

  • العمل بروح الفريق الواحدة.

  • القابلية على التكيف مع الظروف الضاغطة.

  • خدمة العملاء.

  • الاصغاء الجيد.

  • القدرة على إنشاء اتصالات فعالة.

سادسا. ماذا أكتب في قسم المعلومات الإضافية؟

هنا يتم كتابة الأمور التي ستشد قاريء السيرة الذاتية في النهاية، ودفعه لمقابلتك، فيتم كتابة الإنجازات التي تثبت قيمتك وتميزك عن الآخرين، مثل اشتراكك في مسابقة عالمية في مجال ما، أو حضور مؤتمرات، أو الاشتراك بدورات مهنية محترفة، أو إنجازك كريادي في مجال ذي علاقة.

كتابة الرسالة الختامية أمر مهم
كتابة الرسالة الختامية أمر مهم

ملاحظات هامة بعد الانتهاء من ملء المعلومات:

أولا. لا تقم بإنشاء السيرة الذاتية على برنامج MS.WORD؛ حيث أن هناك قوالب جاهزة للسيرة الذاتية مجانية ومُحترفة يمكنك استخدامها، ومن هذه القوالب ما هو متاح على موقع: https://zety.com/cv-maker

ثانيا. بعد الانتهاء من السيرة الذاتية أرفق معها رسالة بسيطة Cover letter ويمكنك الاستفادة من الأقسام التالية لكتابة الرسالة:

  1. مقدمة الرسالة: الاسم، والعنوان.

  2. التحية.

  3. مقدمة الرسالة: ويجب أن تكون مختصرة وتشد قارئها لاستكمالها، بمعلومات ستستفيد الشركة منها.

  4. فقرة عن سبب اهتمامك بالانضمام للمؤسسة أو الشركة، وما هي درجة استفادة الشركة من خدماتك.

  5. فقرة عن سبب اهتمامك بالمؤسسة ولماذا اخترت التقديم لها.

  6. فقرة عن الوظيفة المحددة التي ترغب بالعمل بها.

  7. فقرة ختامية بشكل رسمي، مثل الشكر، وخالص التمنيات.

  8. فقرة الحاشية، والتي تخبر فيها قاريء الرسالة بأنك على جهوزية تامة لتزويده بأية معلومات إضافية.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً