العلاقات الأمريكية السعودية تتوتر : جو بايدن يزدري محمد بن سلمان

ألقت السكرتيرة الصحفية للرئيس جو بايدن رسالة مدهشة إلى ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، هذا الأسبوع، ما من شأنه أن يجعل العلاقات الأمريكية السعودية تتوتر ؛ حيث قالت جين بساكي في مؤتمر صحفي، مستخدمة اللغة الدبلوماسية بوصف مراسلو CNBC:

“إن العلاقة بين الولايات المتحدة والسعودية -خاصة تلك مع ولي العهد السعودي- يتم تخفيضها.”

وقالت بساكي يوم الثلاثاء من البيت الأبيض:

“فيما يتعلق بالمملكة العربية السعودية، أود أن أقول إننا أوضحنا منذ البداية أننا سنقوم بإعادة ضبط علاقتنا مع المملكة العربية السعودية”.

وفيما يتعلق بمسألة ما إذا كان بايدن سيتحدث مع ولي العهد، أجابت:

“جزء من ذلك يعود إلى المشاركة بين النظراء، نظير الرئيس هو الملك سلمان، وأتوقع أنه سيجري محادثة معه في الوقت المناسب”.

وقد جذبت هذه الاقتباسات اهتمامًا فوريًا من المحللين الإقليميين وخبراء السياسة الخارجية والقادة المحتملين في الخليج أيضًا.

حيث تم اعتبار اللغة ازدراء صارخًا لوريث المملكة العربية السعودية البالغ من العمر 35 عامًا والذي يمكن القول إنه أقوى رجل في المنطقة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس للصحفيين يوم الأربعاء:

“أفهم ما قالته جين، إن نظير بايدن الملك سلمان”

وأضاف برايس أن وزير الخارجية أنطوني بلينكين سيتعامل بالمثل مع نظيره السعودي وزير الخارجية فيصل بن فرحان آل سعود.

وقال برايس:

“قال الرئيس بايدن إننا سنراجع تلك العلاقة بأكملها للتأكد من أنها تعزز المصالح وأنها محترمة”.

وأضاف:

“نحن نعلم بالطبع أن السعودية شريك مهم في العديد من الجبهات المختلفة ، والأمن الإقليمي ، ومكافحة الإرهاب مجرد اثنتين منها”.

وبدوره فقد كتب Torbjorn Soltvedt، المحلل الرئيسي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في Verisk Maplecroft، في رسالة بالبريد الإلكتروني يوم الأربعاء ، في إشارة إلى ولي العهد بالأحرف الأولى من اسمه:

“إن ازدراء محمد بن سلمان يمثل تحذيرًا للمملكة العربية السعودية”.

وأضاف:

“سينظر إليه على أنه رفض لقيادة محمد بن سلمان التي اتسمت باتخاذ قرارات غير متوقعة ونهج أقل استشاريًا بكثير مما كان عليه في الماضي”.

إلا أنه أشار بأن هذا لا ينبغي أن يكون مفاجئا بشكل كبير، حيث أن بايدن وعد في وقت مبكر باتباع نهج أكثر تشددا مع السعودية الغنية بالنفط.

حيث أن بايدن أوقف بالفعل صفقة بيع أسلحة كبيرة للمملكة وحلفاء خليجيين آخرين تم التوقيع عليها في ظل إدارة ترامب.

كما أمر بإنهاء الدعم الأمريكي للحرب التي تقودها السعودية في اليمن، والتي أوجدت ما تسميه الأمم المتحدة أسوأ أزمة إنسانية من صنع الإنسان في العالم.

وقد رد المحلل السعودية المقرب من الديوان الملكي في السعودية “علي الشهابي” وقال بأن هذه التصرفات ليست واقعية على الإطلاق.

حيث علق على مسألة أن العلاقات الأمريكية السعودية تتوتر قائلا:

“لا يمكنهم إنجاز أي شيء إذا لم يتعاملوا مع محمد بن سلمان”.

“الملك يعمل، لكنه كبير في السن، إنه رئيس مجلس الإدارة. إنه لا يشارك في القضايا اليومية. في النهاية ، سيرغبون في التحدث مباشرة إلى محمد بن سلمان “.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً