لماذا يحب ترامب جزيرة غرينلاند

جزيرة غرينلاند:

قبل الحديث عن سبب حب ترامب جزيرة غرينلاند ، لابد من الحديث عن طبيعة هذه الجزيرة ومواصفاتها الجغرافية.

غرينلاند بمساحة 2 مليون كم مربع تعتبر أكبر جزيرة في العالم، وبعدد سكان لا يزيد عن 56 ألف نسمة تعتبر أيضا الأقل كثافة في العالم.

على الرغم من أن غرينلاند  من الناحية الفسيولوجية تعتبر جزءًا من قارة أمريكا الشمالية غرينلاند ، إلا أنها إقليم ذاتي الحكم داخل مملكة الدنمارك.

وترتبط هذه الجزيرة سياسيا وثقافيا بأوروبا وتحديدا مع النرويج والدنمارك، وكذلك جزيرة أيسلندا المجاورة لأكثر من ألف عام.

وغالبية سكانها هم الإنويت ، الذين هاجر أجدادهم من ألاسكا عبر شمال كندا، واستقروا تدريجياً بحلول القرن الثالث عشر.

ويتركز السكان بشكل كبير على الساحل الجنوبي الغربي، وتنقسم غرينلاند إلى خمس بلديات، ويعيش غالبية السكان في نوك ، العاصمة وأكبر مدينة.

جزيرة غرينلاند لديها النهار الأطول في العالم لمدة شهرين
جزيرة غرينلاند لديها النهار الأطول في العالم لمدة شهرين

في العام 1814 أصبحت غرينلاند  دنماركية، وتم دمجها بالكامل في الدولة الدنماركية في عام 1953 بموجب دستور الدنمارك.

وفي عام 1973، انضمت غرينلاند  إلى الجماعة الاقتصادية الأوروبية مع الدنمارك.

إلا أنه وفي استفتاء جرى عام 1982 ، صوتت أغلبية السكان لصالح غرينلاند للانسحاب من الجماعة الاقتصادية الأوروبية.

تحتوي غرينلاند على أكبر حديقة وطنية في العالم وأكثرها شماليًا ، شمال شرق غرينلاند ناشونال بارك بمساحة تقترب من مليون كم مربع.

ومع مرور الوقت تحاول غرينلاند أن تنمو باقتصادها، على أساس زيادة الدخل من استخراج الموارد الطبيعية.

كما أنها تمتلك واحدة من أعلى حصص الطاقة المتجددة في العالم ، ومعظمها تأتي من الطاقة الكهرومائية، بنسبة 70%.

لماذا يفضل ترامب جزيرة غرينلاند ؟

في العام 2010 تم اكتشاف العديد من مصادر الغاز في غرينلاند، مما شجع كبريات شركة النفط العالمية على الاستثمار فيها.

وقد عرض الرئيس ترامب شراء هذه الجزيرة، وهو ما أثار الكثير من علامات التعجب.

وهو ما دفع الكثيرون إلى البحث عن أسباب هذا العرض الغريب، ولن الطبيعة يمكنها أن تجيب عن هذا الأمر.

حيث أدى الاحتباس الحراري إلى زيادة سرعة ذوبان سرعة الثلوج مما يسهل من الوصول إلى الموارد المعدنية في الجزيرة.

ولكن مسألة النفط والموارد الطبيعية ليس ما يشغل الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أن هذه الجزيرة محور اهتمام أمريكا منذ زمن.

فقد أسست الولايات المتحدة الأمريكية محطة رادار في ثول مع بداية الحرب الباردة مع الاتحاد السوفيتي.

بل يعود الاهتمام إلى عقود سابقة وتحديدا في العام 1867 حينما تم الحديث عن الاهمية الاستراتيجية للاستحواذ على هذه الجزيرة.

ويعتبر العام 1946 عرض هاري ترومان على الدنمارك 100 مليون دولار مقابل الجزيرة، أو مقايضة ألاسكا مع مناطق استراتيجية في غرينلاند.

ولا تعتبر رغبة أمريكا هي الوحيدة بهذه الجزيرة، بل إنها محط اهتمام القوى العالمية، بما في ذلك الصين وروسيا أيضا.

وتعود هذه الرغبة في الجزيرة، إلى مكانها الجغرافي الاستراتيجي الذي يمكّن الدول من استغلال هذه المكانة في أمور عسكرية.

فهل سنشهد عرضا آخر من أية رئيس أمريكي لشراء أو الاستحواذ على هذه الجزيرة في المستقبل؟

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً