الاحصاء الفلسطيني: خُمس المجتمع الفلسطيني شباب

أصدر الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني ورقة يستعرض فيها أوضاع الشباب الفلسطيني بمناسبة اليوم العالمي للشباب.

حيث أشار المركز إلى تأثير جائحة كورونا على جميع أنحاء العالم وعلى جميع الأصعدة اجتماعية كانت أم اقتصادية، وقد كان تأثير هذا الفايروس على فلسطين أشد وطأة وأكثر خطورة لما تعانيه الأراضي الفلسطيني من صعوبات شتى.

وبعدد 1.14 مليون شاب من فئة (18-29 سنة) فإن المجتمع الفلسطيني يعتبر مجتمعا شابا، حيث تشكل هذه الفئة 22% من إجمالي السكان في فلسطين ( خُمس المجتمع الفلسطيني شباب )

وقد توصل الجهاز المركزي للإحصاء إلى النتائج التالية:

  • نسبة الشباب من عدد سكان فلسطين كما في العام 2020 بلغت 22%. (وهو ما يؤكد على أن خُمس المجتمع الفلسطيني شباب )

  • بلغت نسبة الجنس بين الشباب: 105 شباب ذكور لكل 100 شابة

  • نسبة فئة الشباب الحاصلين على بكالوريوس فأعلى في فلسطين 180 شاب لكل ألف في العام 2019.

  • نسبة الشابات الحاصلات على شهادة بكالوريوس فأعلى في فلسطين بلغت230 شابة لكل ألف في العام 2019.

  • أما نسبة الشباب الذكور الحاصلين على شهادة بكالوريوس فأعلى في فلسطين بلغت 130 شاب لكل ألف عام 2019.

  • انخفضت نسبة الشابات اللواتي تزوجن قبل بلوغهن سن 18 إلى 14 شابة لكل 100 كما في العام 2019 مقارنة بنحو 37 لكل 100 شابة عام 2010.

  • أكثر من ثلث الشابات المتزوجات أوسبق لهن الزواج في الفئة العمرية 18-29 تعرضن للعنف من قبل الزوج، وازدادت هذه الظاهرة في ظل كورونا.

  • تشير بيانات مسح القوى العاملة لعام 2019 إلى تلاشي نسبة الأمية بين الشباب لتصل بين فئة الشباب إلى نحو 0.7% مقارنة مع 1.1% عام 2007.

  • معدل البطالة ارتفع بين الشباب ليصبح 38% لعام 2019.

  • أعلى معدلات البطالة كانت لدى فئة الشباب الحاصلين على مؤهل علمي دبلوم متوسط فأعلى بمعدل 52%.

  • ثلث الشباب المستخدمين بأجر في القطاع الخاص يتقاضون أجرا شهريا أقل من الحد الأدنى للأجور (1450 شيكل).

  • نصف الشباب ليسوا في دائرة العمل للعام 2019 بواقع 41% في الضفة مقابل 64% في غزة.

  • غالبية الشباب يستخدمون الانترنت وبنسبة 86% بواقع 90% في الضفة و79% في غزة.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً