سوق الأوراق المالية الفلسطيني: النشأة والأداء

نشأة السوق المالي الفلسطيني:

في العام 1997 وتحديدا في شهر شباط انطلقت أول جلسة من جلسات تداول سوق الأوراق المالية الفلسطيني، أو ما عُرف آنذاك بسوق فلسطين للأوراق المالية قبل أن تتغير وتصبح تحت مُسمى “بورصة فلسطين”، حيث تأسس سوق فلسطين من خلال مبادرة قامت بها شركة فلسطين للتنمية والاستثمار باديكو ومؤسسة صامد، للعمل على تأسيس سوق للأوراق المالية لتشجيع ثقافة الاستثمار في فلسطين من خلال جذب الأموال والمُدخرات الفلسطينية في الداخل والخارج، ومنذ البداية كانت السوق المالية الفلسطينية متميّزة مقارنة بالأسواق المالية المُحيطة، حيث تبنت السوق أحدث الأنظمة الإلكترونية للتداول والإيداع، لتكون بذلك أول سوق لرأس المال يعمل على تنفيذ العمليات بشكل إلكتروني.
لقد كانت السوق المالية في فلسطين مُتطلباً اقتصاديا أساسيا، ليس لمواكبة الأسواق المحيطة والعالمية فحسب، بل لخصوصية الوضع السياسي الذي طغى على الوضع الاقتصادي آنذاك، حيث أن تأسيس السوق المالية لم يكن بالبعيد عن الاستقلال الذي نالته الأراضي الفلسطينية في مطلع التسعينيات، وهذا ما زاد من أهمية وجود السوق المالية نظرا للحاجة الماسة لحشد الاستثمارات والأموال ودعم الشركات من خلال توفير آليات طويلة الأجل، وترسيخ فكرة الاستثمار والنهوض بالاقتصاد الفلسطيني الحديث الولادة.

أداء السوق المالي الفلسطيني:

شهد السوق المالية الفلسطينية أداء لافتا منذ البداية وبوتيرة تصاعدية متميزة، ولم تمر سوى سبع سنوات إلا وقد تم إنشاء الهيئة الناظمة لأعمال الشق المالي من الاقتصاد الفلسطيني؛ حيث تم إنشاء هيئة سوق راس المال الفلسطينية وتحديدا في العام 2004، لتصبح المشرف والمُنظم لجميع عمليات السوق المالية الفلسطينية إلى جانب قيامها بتنظيم أعمال قطاعات مفصلية أخرى وهي قطاعات التأمين والرهن العقاري والتأجير التمويلي، ولتنضوي السوق المالية منذ ذلك الوقت تحت إشراف الهيئة وقانونها وتعليماتها وغيرها من الأمور القانونية الصادرة عنها.
وقد استمر أداء سوق فلسطين للأوراق المالية بوتيرة جيدة حتى العام 2007-2008؛ حيث انخفض مؤشر القدس وانخفضت القيمة السوقية للشركات المُدرجة في السوق، متأثرة بالأحداث السياسية الداخلية والخارجية وما تركته من آثار سيئة على الوضع الاقتصادي الفلسطيني آنذاك.
إلا أن السوق المالية لم تحتاج الكثير من الوقت حتى تعود إلى العمل وبوتيرة جيدة، حيث أدى مؤشر القدس أداءا ثابت بشكل نسبي بمتوسط 512 نقطة في الفترة الممتدة 2008-2019 (ومؤشر القدس هو عبارة عن رقم قياسي تم اعتماده للتعبير عن مستويات أسعار الأسهم والتعبير عن الاتجاه العام لهذه الأسعار)، وبنشاط تداول وقيمة سوقية جيدتين، وبعدد شركات يبلغ 48 شركة، وبقيمة سوقية إجمالية للسوق تبلغ 4.2 مليار دولار كما في نهاية العام 2019.

المراجع:
أداء أسواق الأوراق المالية العربية، جميع نشرات صندوق النقد العربي بين الأعوام 2008-2019
موقع بورصة فلسطين الالكتروني.
دراسة صادرة عن هيئة سوق رأس المال الفلسطينية بعنوان “سوق فلسطين للأوراق المالية الواقع والتحديات، إعداد الإدارة العامة للدراسات والتطوير، 2008
دراسة بعنوان آليات تنشيط سوق فلسطين للأوراق المالية في ضوء منتجات الهندسة المالية، للباحث خالد محمد نصار، دراسة ماجستير، الجامعة الإسلامية، غزة، 2006.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً