ماذا لو خسر دونالد ترامب سباق الرئاسة ورفض قبول الهزيمة

في مقالة على موقع فاينانشال تايمز لكل من Katrina Manson و Kadhim Shubber تم طرح سيناريو خطير وهو:

ماذا لو خسر دونالد ترامب سباق الرئاسة ورفض قبول الهزيمة ؟

لقد رفض ترامب مرارًا الالتزام بقبول نتيجة الانتخابات، وتوقع حدوث تزوير واسع النطاق وتلاعب في التصويت عبر البريد.

وهذا ما دفع المرشح الديموقراطي جو بايدن إلى اتهام ترامب بمحاولة سرقة الانتخابات، وأنه سيرفض مغادرة البيت الأبيض.

سيناريو ” ماذا لو خسر دونالد ترامب سباق الرئاسة ورفض قبول الهزيمة “:

إن هذا السيناريو يعتبر خطيرا في الوضع الأمريكي وخاصة في ظل الاضطرابات العنيفة التي يشهدها الشارع الأمريكي.

وعلى الرغم من أن المحكمة العليا والكونغرس قادرين على حسم الأمور فيما يتعلق بإدارة المكتب البيضاوي.

إن المشهد الديموقراطي في أمريكا يفرض أن يتم حل الأمر الانتخابي من خلال استعداد أحد المرشحين وحزبه أيا كان بقبول الخسارة.

وفي هذا الصدد يقول إدوارد فولي، الأستاذ في جامعة ولاية أوهايو:

“على أن كلا المرشحين ينظران إلى الانتخابات على أنها اختبار وجود للبلد بأكمله، وهو ما يجعل الاعتراف بالهزيمة أمراً صعبا جدا”

وقد أكد فولي إلى أن الطرفين بحاجة إلى جهات ومؤسسات فاعلة للطعن بالنتائج مثل الأحزاب الفيدرالية وأجهزة الدولة الفاعلة.

وإذا رجعنا بالتاريخ عشرين عاما فقط، فإننا سنلحظ الحرب القانونية التي تلت النتائج عام 2000 إبّان فوز جورج دبليو بوس وآل جور.

وذلك حينما احتدا حول الأصوات التي تم فرزها في فلوريدا، ورفعا القضية إلى المحكمة العليا التي حكمت لصالح جورج بوش .

وفي هذه الحالة يفيد الشخص الذي وقف إلى جانب آل جور آنذاك، أن المحكمة العليا الأمريكية لن تتدخل هذه المرة للبت في النتيجة، بل ستحث المحكمة بايدن في هذه الحالة إلى عرض قضيته على الكونغرس، حتى لا يتم اتهام المحكمة العليا بالانحياز للجمهوريين.

أما عن الاقتراع فإنه سيتم في الثالث من نوفمبر، ثم وفي حالة أي نزاع انتخابي سيتم على ثلاثة مراحل قانونية:

ينظر فيها أولا إلى فرز الأصوات في الدائرة الانتخابية التي يتم التنازع على أصواتها، ثم سيتم اللجوء إلى رئيس مجلس الشيوخ، ثم المرحلة الأخيرة وهي الخطيرة على مستوى الكونغرس الأمريكي.

وفي حالة عدم انتخاب أي رئيس بحلول يوم التنصيب في 20 يناير ، فإن الرئيس بالإنابة سيكون بمثابة القائم بأعمال الرئيس.

ووفقًا لقوانين الخلافة، ستكون نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب والديمقراطية، إذا احتفظت بمنصبها في الكونغرس الجديد.

لكن قد يزعم الجمهوريون والديمقراطيون أن مرشحهم هو الفائز الذي تم اختياره بوضوح، مما يعني أن بيلوسي لا تستطيع التدخل.

وفي هذه الحالة، فإن السيناريو غير المسبوق سيعتمد على الضغط السياسي والشعبي ، والتسوية في نهاية المطاف.

وفي رسالة مفتوحة نُشرت الشهر الماضي ، اقترح اثنان من الاستراتيجيين العسكريين المرموقين ، وكلاهما من قدامى المحاربين السيناريو التالي:

“سيأمر الجنرال مارك ميلي ، أعلى ضابط عسكري أمريكي الجيش الأمريكي بإقالة ترامب بالقوة إذا رفض ترك منصبه”

فيما رفضت كوري شاك خبيرة العلاقات المدنية العسكرية في معهد أمريكان إنتربرايز هذا الاقتراح وقالت أنه غير دستوري وخطير.

مشيرة إلى أن جهاز الخدمة السرية هو من سيرافق الرئيس الخاسر من البيت الأبيض، وليس الجيش.

وقد أعربت عن قلقها من أن السيد ترامب قد يؤجج العنف في الشوارع. وقالت: “أخشى أن يحرض الرئيس على العصابات المسلحة”.

أما عن الولاية المتأرجحة في موضوع الانتخابات فستكون وفق هذا السيناريو فستكون ولاية بنسلفانيا.

حيث كانت ولاية بنسلفانيا مفتاح الحسم في العام 2016 وأسفرت نتائجها إلى ترشيح ترامب وفوزه.

وإذا حصل جو بايدن على 20 صوتًا انتخابيًا ، فإنه يضمن الرئاسة بموجب هذا السيناريو. ومع ذلك ، إذا انتصر دونالد ترامب في ولاية بنسلفانيا ، فإنه يؤمن أربع سنوات أخرى.

أنصحك بالاطلاع على مقالة بعنوان: “تأثير الانتخابات الأمريكية على الأسواق الأمريكية

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً