ما هو التناقل الرقمي ؟ و ما هي أهميته للمشترك؟

تعريف بمفهوم التناقل الرقمي وأبرز التحديات أمام تطبيقه:

التناقل الرقمي هو خدمة تتيح للمشترك الاحتفاظ بنفس رقم هاتفه النقّال إذا أراد الانتقال من مزود خدمةِ الاتصالات الخليوية إلى مُزودٍ آخر داخل المنطقة الجغرافية نفسها، وتجدر الإشارة إلى أن التناقل الرقمي يتيح أيضا للمستهلك الاحتفاظ بمقدمة الرقم و ليس فقط الرقم بعينه دون المقدمة. وهناك العديد من الصعوبات التقنية والتسويقية التي تقف أمام مثل هذا النوع من السماح للزبائن بالتنقل بين شركات الاتصالات فعلى المستوى التقني والفني فإن الأمر بحاجة الى إضافات معينة، وبرتوكولات جديدة يجب اعتمادها من قبل الشركات.

ويشير الموقع المتخصص (npac) إلى أن هذا الأمر ممكنٌ على الصعيد التقني إلا أنه بحاجة الى إعادة صياغة بعض البروتوكلات وآلية عمل الوصول، أما على الصعيد التسويقي فهناك من أشار إلى أن بعض شركات الاتصالات تقدم الرقم على أساس أنه خدمة قائمة بحد ذاتها، ولربما قد تتم عملية بيع لبعض الارقام على أنها أرقامٌ مميزة، وفي هذه الحالة قد تحدث مشكلة تضارب مصالح ما بين الزبون و الشركة، بل وتضارب مصالح بين شركة وشركة أخرى. ويذكر أن هذه الخدمة يمكن تطبيقها على خطوط الاتصال الارضي كما الهاتف المتنقل، و في كثير من الدول يوجد أكثر من مزود لخدمة الهاتف الارضي وما يتبعها من خدمات الانترنت السريع او خطوط البث المرئي.

كيف سيحافظ التناقل الرقمي على حقوق المستهلك وضمان حريته؟

لقد لجأت الكثير من الدول الى السماح بمثل هذا النوع من التناقل الرقمي منذ سنوات، فعلى سبيل المثال نجده متاحاً بشكل مجاني منذ 2001 في استراليا، ومنذ العام 2006 في الممكلة العربية السعودية وبالمجان أيضا، إلا أنه غير مجاني في ألمانيا و يتوجب على الزبون دفع مبلغ يُقدر بـ 27 دولار ليتمتع بهذا النوع من الخدمات.
وتقوم جمعيات حقوق المستهلك والمبادرات الشبابية في كثير من الأحيان بعملية ضغط على الدول من أجل توفير خدمة التناقل الرقمي ساعين بشكل او بآخر لاتاحة مناخ من الحرية أمام الزبون للاختيار بين الشركات المزودة لهذه الخدمة، من دون اي تخوفات من فقدان الرقم او ضياعه.

ولكي تتخيل أهمية هذا الموضوع لحل العديد من المشاكل التي قد تواجهها زبون معين أو شركة ما فإليك المثال التالي:

تخيل أن ممثل (مندوب) شركة (X) والذي يتعامل مع شركة اتصالات معينة ويشترك من خلاله 150 موظف قام بطلب خدمة اضافية لمن يمثلهم، وهدد بالانسحاب من شركة الاتصالات إذا لم يتم تقديم هذه الخدمة له، ففي هذه الحالة وقبل وجود خدمة التناقل الرقمي بين المشتركين فإن الانتقال من شركة إلى أخرى سيسبب الخسارة بالتأكيد للموظفين وأعمالهم، كما أن الشركة ستحتاج الكثير من الوقت لإعلام زبائنها بتغير الأرقام القديمة وإعلامهم بالأرقام الجديدة، إلا أن وجود خدمة التناقل الرقمي سيحول دون وقوع هذه المشاكل، وستصبح عملية نقل الأرقام سلسلة وسريعة دون أن تتأثر أرقام الموظفين الحالية، لأن الذي سيتغير في هذه الحالة هو مُزود خدمة الاتصالات فقط.

وقد يعترض البعضُ على هذه الخدمة بحجة أنها ستحد من قدرة مزودي خدمة الاتصالات على المنافسة السعرية وبالتالي انخفاض قدرتهم على تحقيق الأرباح، إلا أن هناك من قد يشير إلى أنها وسيلة جيدة وفعالة لتحسين المنافسة وإثبات الذات من قبل مزود خدمة الاتصالات على أساس الجودة والعلاقات الحسنة مع العملاء وليس على أية أساس آخر.
إن خدمة التناقل الرقمي تؤكد على ضمان حرية المستهلكين في التنقل بين المزودين والتمتع بخدماتهم وفق ما يرونه مناسبا، كما أنها تُعد طريقة جيدة لضمان حق المستهلكين في أرقامهم بشكل دائم دون أن يتأثروا سلبا في حالة رغبوا في الانتقال والتمسك بأرقامهم القديمة في آن واحد.


يمكنكم مراسة طاقم الموقع اذا لديكم ما تودون اضافته لهذه المقالة


المراجع :
https://www.npac.com
Ofcom : “Changes to the Mobile Number Porting Process, Final Statement”
ANACOM. “ANACOM – Enquiry services
https://www.bundesnetzagentur.de LINK TO PDF

" لا شيء اكثر صعوبة مثل ان تصف نفسك للاخرين " ساهر علاونة ريادي اعمال الكترونية صغيرة و صانع محتوى رقمي بسيط بالاضافة الى عمله الاساسي في مجال الهندسة المدنية

اترك تعليقاً