مرفأ بيروت قبل وبعد الانفجار

ظهرت اليوم الصور الأولية من الأقمار الصناعية لمنطقة مرفأ بيروت قبل وبعد الانفجار.

وقد حدث انفجار ضخم بعد السادسة مساءً يوم أمس الثلاثاء؛ حيث دمر جزءًا كبيرًا من العاصمة اللبنانية بيروت

وحتى مساء اليوم الأربعاء وصلت أعداد الضحايا وفق آخر الاحصائيات أكثر من 100 قتيل، وأكثر من 4000 جريح، إضافة إلى الكثير من الضاحايا المفقودين والذين لم تُعرف مصائرهم حتى وقتنا الحالي.

وما إن بدأ الدخان بالانقشاع؛ حتى بدأت الأقمار الصناعية بتوفير منظور أكثر واقعية لما حدث في المنطقة.

وإظهار الأضرار المادية التي قد تصل إلى أكثر من 5 مليارات دولار أمريكي وفق آخر الإحصائيات عن الجهات اللبنانية الرسمية.

وقد شاركت Aurora Intel ، التي تتعقب موضوعات الأمان في الشرق الأوسط ، صورًا جديدة تظهر تأثير هذا الانفجار.

وقد أظهرت الصور المتحركة التي توفرها عدة أقمار صناعية، مشاهد لما قبل وبعد الكارثة.

حيث كشفت عدد المستودعات التي تقع على طول منطقة الميناء، والتي تم تسويتها بالأرض بشكل كامل.

وقد كان الانفجار انفجارا هائلا بشكل غير مسبوق في المنطقة.

وصرح الرئيس اللبناني ميشال عون قائلا: إن السبب في ذلك هو 2750 طنا من نترات الأمونيوم تم تخزينها في مستودع على رصيف الميناء.

ونترات الأمونيوم هو سماد يستخدم في الزراعة ، ولكنه خطير للغاية وهو عنصر شائع في المتفجرات.

يتوافق التخزين مع تقارير عن سفينة شحن ، MV Rhosus ، تم الاستيلاء عليها في 23 سبتمبر 2013 ، والتي كانت تحتوي على 2750 طنًا من نترات الأمونيوم على متنها.

وتقول المعلومات الواردة من موقع ShipArrested.com ، الذي يتتبع ضبطات الميناء ، “بسبب المخاطر المرتبطة بالاحتفاظ بنترات الأمونيوم على متن السفينة ، قامت سلطات الميناء بتفريغ البضائع في مخازن الميناء”.

إلا أنه وحتى وقتنا الحالي فإن سبب الانفجار المباشر لهذه الشحنة غير واضح وفق المصادر الرسمية اللبنانية.

وتعادل هذه الكمية من نترات الأمونيوم مئات الأطنان من مادة تي إن تي ، المستخدمة أعمال التفجيرات الشائعة.

وهذه المقاييس تضع الانفجار تحت مستوى الأسلحة النووية، ويمكن أن تقيس بالعين المجردة شدة الانفجار من خلال المشاهد الحية.

لقد غيّر الانفجار الخط الساحلي في الميناء ، كما هو موضح في صور الأقمار الصناعية الرادارية هذه من القمر الصناعي Sentinel 1.

وإليكم الصور الأولية لمكان مرفأ بيروت قبل وبعد الانفجار على أن تظهر الصور الملونة بعد ساعات من الآن حسب مشغلي الأقمار.

صورة المرفأ قبل وبعد الانفجار
صورة المرفأ قبل وبعد الانفجار
منطقة ميناء بيروت التي تعرضت لأعنف انفجار
صورة جوية قبل الانفجار
الدمار الهائل الذي امتد لعشرين كيلو مترا من منطقة الانفجار

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً