هواوي تبتعد عن صناعة الهواتف الذكية وتتجه نحو تربية الخنازير والفحم

يبدو أن هواوي تعمل على الذهاب إلى مصادر أخرى لتعويض خسارة إيراداتها من مبيعات الهواتف الذكية؛ حيث تتجه أشارت تقارير بأن هواوي تتجه نحو تربية الخنازير والفحم لدعم إيراداتها، وفقا لما أشارت إليه BBC.

وتأتي هذه الخطوات بشكل طبيعي، وذلك بعدما اقتصر أداء شركة هواوي على صنع نماذج 4G لأنها تفتقر إلى إذن الحكومة الأمريكية لاستيراد مكونات نماذج 5G.

كما تم حظر Huawei من تطوير 5G في عدد من البلدان، بما في ذلك بريطانيا، وسط مخاوف بشأن الأمن القومي، وهو ما أدى إلى:

  • محدودية العرض لدى الشركة من الهواتف الذكية.

  • تراجع مبيعاتها من الهواتف الذكية بنسبة 42% في الربع الأخير من عام 2020.

وقد أكدت الشركة على انها ستعمل على تقليل تصنيعها للهواتف الذكية بنسبة تصل إلى 60%.

وقال متحدث باسم الشركة لبي بي سي:

“المشكلة ليست بنوعية منتجات هواوي، إنها ليست ساحة لعب متكافئة لهواوي لأنها عالقة بين التوترات الجيوسياسية”

وقد أعلنت هواوي سابقا عن دخولها سباق إنتاج السيارات الكهربائية، إلا أنها تتجه إلى صناعات بعيدة كل البعد عن التكنولوجيا.

حيث ستذهب إلى تربية الخنازير، وذلك لأن الصين تمتلك أكبر صناعة لتربية الخنازير في العالم.

كما تعتبر الصين موطنا لنصف الخنازير الحية في العالم، وهو ما دفع الشركة الدخول في هذه الصناعة.

خاصة وأنها ستقوم بإدخال الذكاء الاصطناعي لمزارع الخنازير في الصين للكشف عن الأمراض وتتبع حياتهم عن بعد.

وهذا لن يقتصر على هواوي؛ حيث ستعمل شركات التكنولوجيا الصينية العملاقة الأخرى، بما في ذلك JD.com و Alibaba ، بالفعل مع مربي الخنازير في الصين لجلب تقنيات جديدة.

كما أعلن المؤسس والرئيس التنفيذي لهواوي “رين زهنجفي” بأن الشركة تمتلك مختبرا في مجال الفحم في شمال الصين.

حيث سيعمل المختبر على تطوير تكنولوجيا الفحم التي ستؤدي إلى عدد أقل من العمال وسلامة أكبر وكفاءة أعلى.

كما أعلن رين عن أن الشركة تتوسع أيضًا في المنتجات الاستهلاكية مثل أجهزة التلفزيون وأجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية.

وختم قائلا:

“لا يزال بإمكاننا البقاء على قيد الحياة حتى دون الاعتماد على مبيعات الهواتف”

إلا أنه أكد على أن عصر هواوي لم ينتهي ولكنه واقعي في أن العقوبات على الشركة لن يتم حلها بين ليلة وضحاها.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً