كم ستبلغ أرباح شركات تصنيع الأدوية من لقاح كورونا ؟ ومن أبرز الرابحين فيها

يتأمل الجميع بأن تعمل لقاحات كورونا على عودة الحياة إلى مساره الطبيعي، وبث الحياة في جسد الاقتصاد المنهك، إلا أن اللقاحات تعد بالمليارات من الدولارات من الأرباح لصانعيها، فكم ستبلغ أرباح شركات تصنيع الأدوية من لقاح كورونا في الأعوام القادمة وفقا لصحيفة الجارديان البريطانية.


لا شك بأن الشركتين الأمريكتيتين (فايزر وموديرنا) ستكونان أكبر الفائزين بين شركات الأدوية على صعيد الأرباح.

وعلى الرغم من اختلاف الشركتين في التاريخ والنشأة، إلّا أنهما استطاعتا أن تحققان استقرارا غريبا على صعيد سمعة لقاحهما الذي تم تسعيره بثلاثين دولارا تقريبا للجرعتين.

حيث يعود تاريخ تأسيس شركة موديرنا إلى عام 2010، بينما يعود تاريخ تأسيس شركة فايزر إلى عام 1849.

كما تشتهر فايزر كشركة عملاقة ذات قدرة على تحقيق أرباح وصلت آخرها إلى 9.6 مليار دولار أمريكي بثمانين ألف موظف.

فيما لم تستطع موديرنا تحقيق أرباح كبيرة حتى عام 2020؛ حيث استطاعت تحقيق 803.4 مليون دولار مقابل أرباح لم تتخطى 206 مليون في أفضلها عام 2017، بعدد موظفين تجاوز 800 بقليل.

أما شركات الأدوية المُصنِّعة للقاحات الأخرى، فقد قالت بأنها تقوم بتصنيع اللقاح على أساس غير هادف إلى الربح حتى نهاية الوباء، مثل:

  • الشركة البريطانية السويدية استرازنيكا.

  • الشركة الأمريكية جونسون آند جونسون.

وفيما يلي توقعات أرباح شركات تصنيع الأدوية من لقاح كورونا ، من موديرنا وحتى الشركات الأخرى: 

أولا. شركة فايزر بيونتك – باستخدام تقنية mRNA:

حيث كان أول من تمت الموافقة عليه ويجب تخزينه في درجات حرارة منخفضة للغاية (-70 درجة مئوية).

وقد طلبت الحكومات حوالي 780 مليون جرعة من هذا اللقاح، على النحو التالي:

  • الولايات المتحدة (200 مليون جرعة مقابل 3.9 مليار دولار).

  • مفوضية الاتحاد الأوروبي (300 مليون مقابل أكثر من 4.5 مليار دولار)

  • بينما قالت الشركة بأن 40 مليون جرعة ستذهب إلى الدول ذات الدخل المنخفض.

وقد قالت الشركة بأن الجرعتين ستكلفان 39 دولارًا في الولايات المتحدة، وحوالي 30 دولارًا في الاتحاد الأوروبي.

أما عن المبيعات المتوقعة في عام 2021 فيمكن أن تصل إلى 15 مليار دولار – 30 مليار دولار

كما قال المحللون بأن المبيعات يمكن أن تصل إلى أعلى بمرتين، وذلك بعدما قالت الشركة إنها يمكن أن تقدم ملياري جرعة هذا العام.

قد توقع كارتر جولد، المحلل في باركليز، مبيعات بقيمة 21.5 مليار دولار في عام 2021، و 8.6 مليار دولار في العام المقبل، و 1.95 مليار دولار في عام 2023، على افتراض أن الضربة القاضية ستُعطى دفعة واحدة.

أما عن أبرز الرابحين من هذه الصفقات، فقد كان الزوجان التركيان اورج شاهين وازولم تورسي؛ حيث أصبحا من أصحاب المليارات العام الماضي.

ثانيا. شركة موديرنا

يجب أن يتم تخزين لقاح شركة موديرنا في درجة حرارة المجمد (-20 درجة مئوية)، وقد جاءت مبيعات الشركة العام الماضي على النحو التالي:

  • طلبت المملكة المتحدة 17 مليون جرعة.

  • اشترى الاتحاد الأوروبي 310 مليون مع خيار 150 مليون جرعة أخرى في عام 2022.

  • بينما طلبت حكومة الولايات المتحدة 300 مليون جرعة.

  • فيما اشترت اليابان 50 مليون طلقة.

وتتقاضى شركة موديرنا 30 دولارًا مقابل اللقطتين المطلوبتين في الولايات المتحدة و 36 دولارًا في الاتحاد الأوروبي.

أما عن المبيعات المتوقعة في عام 2021 فقد تصل ما بين 18- 20 مليار دولار.

كما توقع محلل باركليز جينا وانج بأن تصل مبيعاتها إلى قيمة 19.6 مليار دولار، و 12.2 مليار دولار في عام 2022، و 11.4 مليار دولار في عام 2023، بافتراض تكرار التطعيمات.

بينما يأتي الرئيس  التنفيذي للشركة كأبرز المساهمين الذين سيربحون من هذه الشركة، بأسهم تبلغ قيمتها 5 مليارات دولار.

ثالثا. جونسون آند جونسون

تم تطوير لقاح J & J ، وهو أول لقاح فردي ضد كورونا في العالم، من قبل قسم Janssen في بلجيكا.

حيث تشمل الطلبات الكبيرة على مطاعيم الشركة المناطق التالية:

  • الولايات المتحدة والمملكة المتحدة (30 مليون جرعة و طلبية قريبة بحجم 22 مليونًا)

  • الاتحاد الأوروبي (حتى 400 مليون جرعة)

  • الدول ذات الدخل المتوسط (500 مليون جرعة حتى عام 2022).

ويتوقع المحللون ان تصل المبيعات عام 2021 إلى 10 مليارات دولار أمريكي.

رابعا. شركة أسترازينيكا

يستخدم اللقاح الذي تم تطويره بالتعاون مع جامعة أكسفورد فيروس بارد شمبانزي معدل ويمكن حفظه في درجة حرارة الثلاجة.

حيث جاءت الطلبيات على لقاح الشركة على النحو التالي:

  • المملكة المتحدة (100 مليون).

  • الاتحاد الأوروبي (حتى 400 مليون).

  • الولايات المتحدة (300 مليون).

  • اليابان (120 مليون جنيه إسترليني).

كما يتوقع المحللون في SVB Leerink أن تصل المبيعات إلى 2-3 مليار دولار عام 2021.

علما أن الشركة تتقاضى 4.30 دولارات إلى 10 دولارات مقابل جرعتين.

خامسا. شركة سينوفاك

حيث تم استخدام هذا اللقاح في العديد من المدن الصينية في صيف العام الماضي، وتمت الموافقة عليه في أوائل شباط الماضي بشكل رسمي.

وقد أبرمت الشركة عدة صفقات مع البرازيل وتشيلي وسنغافورة وماليزيا والفلبين.

بينما بدأت تركيا وإندونيسيا حملتي التطعيم بالحقنة، وتخطط الشركة أيضًا لتزويد دول المتوسطة الدخل بـ 10 ملايين جرعة لقاح.

وقد توقع المحللون أن تصل مبيعاتها عام 2021 إلى مليارات الدولارات دون القدرة على تحقيق رقم واضح.


سادسا. الشركة المصنعة اللقاح الروسي سبوتنيك

بينما لم تتم الموافقة على هذا اللقاح من قبل منظم الاتحاد الأوروبي حتى الآن، إلا أن دولا قامت بشرائه مثل: المجر وسلوفاكيا.

كما طلبت أكثر من خمسين دولة هذا اللقاح، بما في ذلك إيران والجزائر والمكسيك.

وتختبر AstraZeneca مزيجًا من طلقة من لقاحها مع Sputnik.

وقد تم تقدير المبيعات المتوقعة في عام 2021 بالمليارات من الدولارات دون قدرة على تحديد رقم واضح.


سابعا. Novavax

تأمل الشركة الأمريكية في الحصول على موافقة الجهات التنظيمية في المملكة المتحدة والولايات المتحدة ودول أخرى في النصف الأول.

بينما وافقت على توفير 300 مليون جرعة حتى الآن، بما في ذلك المملكة المتحدة (60 مليون جرعة) والاتحاد الأوروبي وكندا وأستراليا.

ومن المتوقع أن تكون أرخص من المنافسين.

حيث أنه ووفقًا لصحيفة Financial Times، فقد وافقت الشركة على فرض رسوم قدرها 3 دولارات في إفريقيا.

وتتوقع الشركة أن تحقق عدة مليارات من الدولارت الأمريكية في الأشهر القليلة القادمة.

وتبرز صناديق الاستثمار كأكبر المساهمين في هذه الشركة، مثل: Vanguard و BlackRock.


ثامنا. CureVac

تتوقع هذه الشركة الألمانية نشر نتائج المرحلة المتأخرة للقاحها في أبريل وتأمل في الحصول على موافقة الاتحاد الأوروبي بحلول يونيو.

وقد طلب الاتحاد الأوروبي مسبقًا 225 مليون جرعة مع خيار شراء 180 مليون جرعة أخرى.

وعلى عكس لقاحات mRNA الأخرى ، يمكن تخزين حقنة CureVac في درجة حرارة الثلاجة.

وعلى الرغم من عدم قدرة الشركة على تحديد رقم واضح للأرباح، إلا أنها قالت بأنها تسعى إلى تأمين 300 مليون جرعة هذا العام، و600 العام القادم.

كما أكدت الشركة على أنها لن تستطيع التسعير بسعر التكلفة، لأن لديها مستثمرين يريدون عائدا جيدا على استثماراتهم فيها، وأبرزهم:

الملياردير الألماني ديتمار هوب ، المؤسس المشارك لشركة البرمجيات SAP.

حيث يمتلك أكثر من 80٪ من شركة CureVac ، التي تبلغ قيمتها الآن أكثر من 12 مليار دولار.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً