أمريكا تقترب من الدولار الرقمي وتشعر بالقلق من اليوان الرقمي

لم يعلق المسؤولون الأمريكييون على عملة الصين الرقمية وجهود الصين في هذا الأمر كجزء من استراتجيتها طويلة المدى، ولم يتكلموا بشكل علنيّ عن مدى خطورتها على الدولار الأمريكي والأمن القومي، إلا أن جانيت يالين تحدثت مؤخرا وباهتمام عن الدولار الرقمي .

حيث تحدثت وزيرة الخزانة الأمريكية “جانيت يلين” عبر النيويورك تايمز عن تأييدها الكامل للدولار الرقمي أو العملة الرقمية للبنك المركزي.

وقد كان لقاء “يلين” مع الصحفي “أندرو روس” والذي أشار إلى دراسة استقصائية أجراها المجلس الأطلسي مع جامعة هارفارد؛ حيث أظهرت تلك الدراسة أن 70 دولة لديها الآن مشاريع للعملة الرقمية.

وقالت الوزيرة في اللقاء:

“أجمع أن الناس في بنك الاحتياطي الفيدرالي في بوسطن يعملون مع باحثين في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لدراسة خصائص الدولار الرقمي”.

كما اعترفت بأن الدولار الأمريكي قد يساعد في حل مشكلة الشمول المالي التي تعاني منها أمريكا.

حيث قالت يالين بأن عددا كبيرا من الأمريكيين ليس لديهم حق الوصول إلى أنظمة الدفع السهلة والحسابات المصرفية.

ويشترك “جيروم باول” رئيس الاحتياطي الفيدرالي مع “يلين” في مسألة الاهتمام بالدولار الرقمي.

حيث قال باول في شهادته أمام الكونغرس مؤخرا:

“إن الدولار الرقمي مشروع ذو أولوية عالية بالنسبة لنا”.

وأضاف:

“نحن ملتزمون بحل مشاكل التكنولوجيا، والتشاور على نطاق واسع مع الجمهور المعني إذا كان ينبغي لنا القيام بذلك”.

أمريكا تقترب من الدولار الرقمي وتشعر بالقلق من اليوان الرقمي!

يبدو أن جهود أمريكا تأتي متأخرة هذه المرة بشكل ملحوظ عن ما تقوم به الصين فعليا في مسألة العملات الرقمية.

حيث أطلقت الصين اليوان الرقمي ضمن ثلاث تجارب حتى الآن، آخرها كان بقيمة 6 مليون دولار أمريكي من اليوان الرقمي.

كما قامت الصين بإبرام اتفاقية التجارة الحرة مع موريشيوس وهي الأولى لها مع دولة أفريقية، في صفقة مصممة لإنشاء أرضية اختبار مالي رقمي.

ويبدو أن طموح الصين هو الأساس، وتحديدا إذا أشرنا إلى حفلة اليوان الرقمي التي ستكون في نهاية عام 2022 في الدورة 24 للألعاب الأولمبية الشتوية في بكين.

حيث تشير التكهنات إلى أن المنظمين الصينيين قد يطلبون من جميع الحاضرين والرياضيين تنزيل تطبيق يضمن أن جميع مدفوعاتهم ستتم بالعملة الرقمية الجديدة.

إن أمريكا اليوم باتت تعلم تماما مدى خطورة تجاهل العملة الرقمية الصينية، وأنها إذا ما تأخرت عن الصين فإنها ستفقد جزءا كبيرا من الهيمنة لصالح الصين.

ففي ورقة بحثية صدرت حديثًا نشرتها CNAS، أشار المؤلفان Yaya J. Fanusie و Emily Jin إلى مدى فهم الصين العميق للأهمية الجيوسياسية لمشروع عملتهم الرقمية.

وقد قالا أمام مؤتمر تكنولوجيا المعلومات للأمم المتحدة:

“نفترض أن تكون العملة الرقمية جزءً من” الحرب التالية”.

إلا أن تلك التحذيرات وما تقوم به الصين من خطوات فعلية، يقابله شعور من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي بالقلق تجاه التسرع الشديد في إدخال الدولار الرقمي ، نظرًا للمخاطر التي يمثلها كعملة احتياطية في العالم.

ويبقى السؤال المطروح الآن:

هل سيقود شعور أمريكا بالخطر الجيوسياسي إلى تسريع عملية إصدار الدولار الرقمي.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً