أمريكا تواجه صناعة الصين بواحدة من أكبر القوانين في التاريخ الأمريكي فهل هي الحرب

في أحدث وأضخم الخطوات في ظل المنافسة الأمريكية الصينية، ها هي أمريكا تواجه صناعة الصين بواحدة من أكبر مشاريع القوانين الصناعية في تاريخ الولايات المتحدة وفقا لCNBC.

حيث يبدو أن الحزبين الجمهوري والديموقراطي قد اتفقا هذه المرة لضمان استمرار القدرة الأمريكية على المنافسة مع الصين كواحدة من القوى التكنولوجية في العالم.

أمريكا تواجه صناعة الصين بواحدة من أكبر القوانين في التاريخ الأمريكي: تفاصيل!

يلتزم القرار بحوالي 250 مليار دولار لتمويل الأمور التالية:

  • البحث العلمي.

  • إعانات لصانعي الرقائق وصانعي الروبوتات.

  • إصلاح شامل لمؤسسة العلوم الوطنية.

كما يعكس نطاق مشروع القانون، الناتج النهائي لجهود ست لجان على الأقل في مجلس الشيوخ بجميع أعضائه تقريبا.

بينما يبدو أن هذه الخطوة ستمثل واحدة من آخر المبادرات الرئيسية للحزبين في عام 2021.

وهو دليل على أن المشرعين الأمريكيين يؤيدون على نطاق واسع التشريع الذي يعمل على مواجهة التوسع الاقتصادي والعسكري لبكين.

حيث يقول المدافعون عن هذا القرار:

“إن الفشل في توسيع إنتاج أشباه الموصلات في البلاد، أو إعادة توجيه سلاسل التوريد الأرضية النادرة، يمكن أن يترك أمريكا في وضع استراتيجي صعب خلال السنوات القادمة.”

أما الجزء الأكبر من قانون المنافسة والابتكار الأمريكي فهو اقتراح كان يُعرف سابقًا باسم “Endless Frontier”.

وقد كتبه زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر، ديمقراطي من نيويورك، والسناتور تود يونغ، آر إندي.

حيث قال شومر من قاعة مجلس الشيوخ مساء الثلاثاء:

“إن تمرير هذا القانون الذي يسمى الآن قانون الابتكار والمنافسة في الولايات المتحدة هو اللحظة التي يضع فيها مجلس الشيوخ الأساس لقرن آخر من القيادة الأمريكية”.

وأضاف:

“في جميع أنحاء العالم، تعتقد الحكومات الاستبدادية أن الديمقراطيات المتنازعة مثل ديمقراطياتنا لا يمكن أن تتحد حول الأولويات الوطنية”.

حيث أكد على خطأ هذا الاعتقاد، إلى جانب تأكيده على قوة هذا القرار وضمان مستقبل أمريكي واعد.

كما سيمول مشروع القانون أيضًا برنامج المنح الذي تديره وزارة التجارة.

حيث يعبر هذا البرنامج عن الحوافز المالية التي تقدمها الولايات والحكومات المحلية لصانعي الرقائق الذين يقومون بتحسين أو بناء مصانع جديدة.

ويأتي نجاح مشروع القانون في مجلس الشيوخ أيضًا مع تكثيف البيت الأبيض لتوصياته حول كيفية تأمين سلاسل التوريد الأمريكية التي تمر عبر الصين.

بينما أشاد الرئيس جو بايدن بإقرار القانون مساء الثلاثاء ، قائلا إنه يشعر بالتشجيع من جهود الحزبين.

كما يتزامن القرار مع إعلان البيت الأبيض أنه سيوسع القيود المفروضة على الاستثمارات الأمريكية في بعض الشركات الصينية المشبهوة.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً