أنجيلا ميركل وحقائق غريبة : تعد الإفطار لزوجها الثاني وتحمل لقب زوجها الأول

تحتفل إنجيلا ميركل أو (أنغيلا) مستشارة ألمانيا هذا العام، بعامها السادس والستين، ونهاية عصر زعامتها للمستشارية الألمانية التي استلمتها منذ عام 2005 والتي اعتبرت قائدة الاتحاد الأوروبي ضمنيا، وفيما يلي ست معلومات وغرائب عن أنجيلا ميركل وحقائق غريبة قد تسمعها لأول مرة وذلك وفقا لموقع iamExpat.


أولا. تتحدث أنجيلا ميريكل الروسية بطلاقة:

قام والد ميريكل بنقل عائلته من هامبورغ إلى ألمانيا الشرقية التي كانت تقع تحت سيطرة السوفييت بعد ولادة ميريكل بستة أسابيع وتحديدا عام 1954.

حيث تعلمت أنجيلا اللغة الروسية في المدرسة، وقد تمكنت من الفوز ببطولة اللغة الروسية في ألمانيا الشرقية ثلاث مرات.

وعلى الرغم من فوزها بالمسابقات وتفوقها في اللغة الروسية، إلا أنها نادرا ما تتحدث بالروسية في العلن.

ثانيا. عملت أنجيلا كنادلة في الجامعة:

عملت أنجيلا كناندلة في مراقص الطلاب، أثناء دراستها للفيزياء في جامعة كارل ماركس في لايبزيغ.

حيث تقول ميركل عن هذه التجربة:

“لقد ساعدني العمل كنادلة على استكمال دراستي في جميع المراحل”.

ثالثا. عرض عليها العمل في الشرطة السرية المرعبة في ألمانيا الشرقية:

تقدمت ميركل في نهاية السبعينيات، لشغل منصب أستاذ مساعد في كلية الهندسة، وقد اشترطت عليها الكلية للحصول على الوظيفة، بأن تعمل لدى الشرطة السرية المرهوبة للغاية في ألمانيا الشرقية للإبلاغ عن زملائها.

وتقول ميريكل عن هذه التجربة:

“لقد رفضت هذا العرض، لأنني لم أمتلك القدرة على الثرثرة الاجتماعية لكي أكون جاسوسة جيدة”.

والغريب في أمر هذه الحقيقة، بأنها لو قبلت بالوظيفة، لكان من المستحيل مستقبلا أن تدخل عالم السياسية.

حيث اعتبر الانضمام لهذه الشرطة، خاصة بعد الوحدة الألمانية، بمثابة انتحار سياسي.

رابعا. احتفلت بسقوط دار برلين مساء وتوجهت للعمل في اليوم التالي:

تقول أنجيلا بأنها قامت بالاحتفال بسقوط جدار برلين في التاسع من نوفمبر عام 1989، ولكنها لم تفرط بشرب الكحوليات في ذلك اليوم.

حيث أنها كانت حريصة على الذهاب إلى عملها في اليوم الثاني وهي في افضل أحوالها.

خامسا. تستخدم لقب زوجها الأول:

اسم أنجيلا بالولادة هو: أنجيلا كاسنر، ولكنها أصبحت أنجيلا ميريكل بعدما تزوجت من الفيزيائي أولريش ميريكل عام 1977، والذي استمر حوالي خمس سنوات.

وعلى الرغم من زواجها مرة أخرى من يواكيم سوير الاستاذ في جامعة هومبولت في برلين، إلا أنها احتفظت بلقب زوجها الأول.

والسبب في ذلك أن زوجها الثاني لا يحب الظهور إعلانيا بشكل كبير، بل إنه لم يحضر يوم تنصيبها كمستشارة ألمانية عام 2005.

حيث يطلق الإعلام الألماني عليه لقب”شبح الأوبرا”، تيمنا بالرواية الفرنسية عن مغنية أوبرا وشبحها.

سادسا. طاهية مهارة جدا، وتحرص على تحضير الإفطار يوميا لزوجها:

تتفاخر ميركل بمهارتها بالطهي، وتشتهر بتسوقها المتكرر لمحلات البقالة في برلين، كما تقوم ميريكل بدفع ثمن مشترياتها نقدا،

وقد تفاخرت ذات مرة أمام الرئيس النيجيري السابق جودلاك جوناثان قائلة:

“أنا أحرص على إعداد الإفطار لزوجي كل صباح”.

سابعا. تخاف جدا من الكلاب:

تخاف ميريكل من الكلاب كثيرا، خاصة بعدما عضها أحدهم في عام 1995.

كما يُزعم أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أحضر حيوانه الأليف الكبير إلى اجتماع مشترك في عام 2007 في محاولة لترهيب المستشارة.

حيث قالت ميركل في وقت لاحق تعقيبا على هذا الأمر:

“أنا أفهم سبب قيامه بذلك – لإثبات أنه رجل … إنه خائف من ضعفه”

لقد كانت هذه أنجيلا ميركل وحقائق غريبة جدا عن امرأة تم اختيارها أقوى امرأة عشر مرات، بين الأعوام 2006-2016 باستثناء 2010.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً