الأمور التي ستؤثر على الدولار الأمريكي خلال الأسبوع الحالي

فيما يلي أهم الأمور التي ستؤثر على الدولار الأمريكي في الأسواق على مدار الأسبوع الحالي.

الأجندة الخاصة بأحداث يوم الإثنين:

نبدأ أهم الأمور بخطاب وحديث رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول والذي سينطلق مساء اليوم.

ويُعتقد بأنه لن يأتي بحديث جديد عن السياسة النقدية والظروف الاقتصادية الصعبة، باستثناء بعض المفاجأت التي قد تحدث بشكل غير متوقع.


ننصحك بالإطلاع على مقالة بعنوان: أهم المؤشرات الاقتصادية الأمريكية، وذلك لضرورة فهم المؤشر ومدى تأثيره على الدولار.


الأجندة الخاصة بأحداث يوم الثلاثاء:

أما عن يوم الثلاثاء فإننا سنأتي للأمر الآخر ويتعلق بحديثٍ لنظيره الإنجليزي وتأثير الحديث على سير الدولار الأمريكي أمام الجنيه الاسترليني.

بحيث سيدلي محافظ بنك انجلترا بحديث هام، ويُعتقد أنه سيتحدث عن الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها الاقتصاد البريطاني جرّاء فايروس كورونا، وهذا الحدث قد يعزز من موقف الدولار أمام الجنيه الاسترليني.

أما في ساعات المساء فسيتم الحديث عن مبيعات المنازل القائمة عن شهر آب والذي يتوقع أن يرتفع.

ثم نختم يوم الثلاثاء بشهادةٍ رسمية لرئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأول.

الأجندة الخاصة بأحداث يوم الأربعاء:

أما عن يوم الأربعاء فيأتي مؤشر مديري المشتريات الصناعي الألماني والذي يتوقع تحسنه بنسبة طفيفة.

إلا أن أهم ما يميز هذا اليوم هو امرين اثنين:

الأول وهو تقرير السياسة النقدية الصادر عن بنك اليابان، وهو التقرير الأول بعد استقالة الرئيس الياباني آبي.

والآخر يتعلق بمخزون النفط الأمريكي الخام، والذي يتوقع انخفاضه بما يقرب من 4.3 مليون برميل.

الأجندة الخاصة بأحداث يوم الخميس:

أما عن يوم الخميس فنختتمه بجملة من أهم الأمور التي ستؤثر على سعر صرف الدولار الأمريكي

أولا. قرار الفائدة الصادر عن البنك المركزي السويسري، والذي يتوقع أن يتجه نحو النسبة السالبة بنسبة -0.75%.

ثانيا. سيصدر إلى جانب القرار تقييم للسياسة النقدية للبنك الوطني السويسري.

ثالثا. سيصدر مؤشر خاص بمناخ الأعمال الألماني عن شهر سبتمبر والذي يتوقع أن يشهد تحسنا.

رابعأ. سيصدر سعر الفائدة على سعر الليرة التركية والذي يتوقع أن لا يشهد تغييرا وأنه سيبقى عند مستوى 8.25%.

أما عن أهم الأمور التي ستؤثر على الدولار الأمريكي ليلة الخميس فتتعلق بما يلي:

الأول ويتعلق بمعدلات الشكاوى من البطالة والذي يتوقع أن يشهد انخفاضا ليصل إلى 845 ألف شكوى.

والآخر يتعلق بمبيعات المنازل الجديدة والذي يتوقع أن ينخفض بشكل طفيف.

وللإطلاع على الأجندة الكاملة يمكنك الانتقال إلى التقويم الاقتصادية الذي يتيحه موقع investing.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً