ابتكارات واختراعات علمية غيرت من الحياة قبل مئتي عام وحتى الآن

لقد أحدثت الاختراعات والاكتشافات وتحديدا الكهربائية الكثير من الاختلافات في الحياة، سواء على الصعيد الثقافي أو الاجتماعي، حيث اختصرت الوقت وأتاحت الفرصة أمام أعمال تم استحداثها، وفيما يلي قائمة عن ابتكارات واختراعات علمية غيرت من طبيعة الحياة منذ أكثر من مئة عام وحتى يومنا الحالي، وفقا لموقع history.

أولا. الثلاجة:

كانت الأطعمة تنتقل من المزارع إلى المتاجر ثم إلى المنازل مباشرة، وقد كان أكثرها ملوثا، مما تسبب في التسمم الغذائي وظهور مرض التفوئيد.

وقد تم استخدام الثلج في عمليات تخزين الطعام عبر ما سُمي بصناديق الثلج المنزلية، إلا أنها لم تكن حلا أمثلا.

حيث كانت مصادر الثلج في الغالب ملوثة بشكل متزايد.

وبقي الحال على ما هو عليه من محاولات لإيجاد حلول لتخزين الطعام في بيئة باردة، حتى جاء “ألفريد ميلوز”.

حيث كان أول من ابتكر ثلاجة للاستخدام المنزلي عام 1915 في فورت واين بولاية إنديانا، وذلك حينما اشترى ويليام دورانت رئيس جنرال موتورز شركته ليبدأ بعدها عصر الثلاجات المنزلية حتى وقتنا الحالي.

ابتكارات واختراعات علمية غيرت من الحياة : الثلاجة
ابتكارات واختراعات علمية غيرت من الحياة : الثلاجة

ثانيا. غسالة الأطباق:

حينما سئمت “جوزفين كوكران” من ساعات غسل الأطباق بعد كل حفلة عشاء، قامت باختراع غسالة الأطباق.

حيث لاقت غسالتها نجاحا تجاريا، والذي مكّنها من الحصول على براءة اختراع خاصة بها عام 1886.

أما اللافت في الأمر أن جوزفين قامت باختيار الحرفين الأول والثاني لإخفاء أنها امرأة.

وفي عام 1898 افتتحت جوزفين مصنعها الخاص مع نماذج تكلفت 300 دولار، مع عملاء معظمهم من الفنادق والمطاعم.

أما الغريب في الأمر أن هذا الاختراع الذي تمت صناعته لإراحة الأسر تمسك بسعره الباهظ حتى بعد الحرب العالمية الثانية.

 

ابتكارات واختراعات علمية غيرت من الحياة : غسالة الصحون أو الأطباق
ابتكارات واختراعات علمية غيرت من الحياة : غسالة الصحون أو الأطباق

ثالثا. الغسالة:

كانت الأسر تخصص يوما كاملا لغسل الملابس وتجفيفهن يدويا، ضمن ساعات من العمل الشاق، وهو ما اختلف بعد عام 1907.

حيث جاء “فريدريك ميتاغ” الشريك في شركة للمعدات الزراعية، والذي بدأ بضرورة إيجاد منتج جديد بعيد عن الزراعة المتقلبة.

فقام بابتكار غسالة يدوية مصممة لتخفيف العبء عن زوجات المزارع على وجه التحديد.

إلا أنه وفي عام 1911 وجد طريقة لاستخدام الكهرباء أو البنزين لتشغيل الاختراع الجديد.

وقد استمرت الغسالة بالتطور خلال العقد الذي تلا هذا العام، ليتم استخدام حوض الألمنيوم، والمجفف الذي يعمل بالكهرباء بدلا من مصادر مباشرة للحرارة مثل النيران.


طالع مقالة عن أسوأ الاختراعات في العالم من خلال الضغط هنا.

ابتكارات واختراعات علمية غيرت من الحياة : الغسالة الكهربائية
ابتكارات واختراعات علمية غيرت من الحياة: الغسالة الكهربائية

رابعا. المكنسة الكهربائية:

لا تتعجب كثيرا من هذا الاختراع، فقد كانت النساء يستخدمن المضارب لإنجاز مهمة تنظيف السجاد من الغبار.

إلا ان “إيفز ماكجافي” قام بابتكار المكنسة الكهربائية التي طلب براءة اختراع لها عام 1869.

أما اللافت في أمر هذا الابتكار فقد تمثل بحجمه وطريقة عمله في البداية.

حيث اعتمدت المكانس الكهربائية في بدايتها على البنزين، وكانت كبيرة لدرجة أن العديد منها كان يُجر في الشارع بواسطة عربات تجرها الخيول.

بينما جاءت المكنسة التي تعمل على الكهرباء، فقد جاءت على يد “جيمس موراي سبانجلر” الذي استخدم كيس وسادة منزلي لتصميم مكنسته الكهربائية التي تعمل على الكهرباء للشفط.

ابتكارات واختراعات علمية غيرت من الحياة :المكنسة الكهربائية
ابتكارات واختراعات علمية غيرت من الحياة: المكنسة الكهربائية

خامسا. المكواة: 

إذا كنت تتحدث عن عملية كي الملابس قديما، فنحن نشير إلى عملية تسخين مكاوية ثقيلة على الموقع أو فوق النار لاستخدامها كمكواة تشبه في عملها المكواة الحديثة، وهو الأمر الذي اختلف قبل أكثر من مئة عام.

حيث قدم “هنري دبليو سيلي” من نيويورك أول براءة اختراع لمكواة كهربائية في عام 1882.

كما سارع الكثير من المخترعين إلى تقديم مكواتهم الكهربائية، والتي ساهمت في تطوير هذا المجال.

حيث ابتكرت الخياطة “سارة بون” طريقة لجعل الاختراع الجديد أكثر سهولة عام 1892، وذلك حينما ابتكرت النموذج الأولي لطاولة الكي.

ابتكارات واختراعات علمية غيرت من الحياة :المكواة الكهربائية
ابتكارات واختراعات علمية غيرت من الحياة : المكواة الكهربائية

سادسا. الخلاط الكهربائي:

وفي النهاية وضمن قائمة ابتكارات واختراعات علمية غيرت من الحياة نأتي للخلاط الكهربائي.

حيث أننا إذا تحدثنا عن مسألة خفق العجين أو خفق العصائر ومزجها بشكل يدوي، فسنكون أمام عملية شاقة ومرهقة وطويلة.

إلا أن ابتكار الخلاط الكهربائي، كان حلا مهما لهذه العملية المرهقة قبل أكثر من قرنين من الزمان.

حيث اخترع “ويلي جونسون” بتطوير ابتكار مضارب البيض التي يتم تشغيلها يدويها، وذلك عام 1884.

ولكن المخترع المباشر للخلاط الكهربائي وهو Rufus M. Eastman كان أول من اخترع الخلاط الكهربائي في أوائل القرن العشرين.

وقد أصبح الخلاط الكهربائي واحدا من الأجهزة الضرورية والتي لا يمكن الاستغناء عنها في معظم البيوت حول العالم.

ابتكارات واختراعات علمية غيرت من الحياة : خلاط كهربائي بنموذجه الأولي
ابتكارات واختراعات علمية غيرت من الحياة : خلاط كهربائي بنموذجه الأولي

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً