ابراهيم عويس ومصطلح البترودولار : المصري الذي طرح أهم مصطلح نفطي في العالم

نتحدث اليوم عن أحد رموز الاقتصاد العرب والذين سطع نجمهم في عالم الاقتصاد كثيرا، وتحديدا من خلال طرح مصطلح يعتبر من أبرز المصطلحات التي ما زالت مشهورة حتى وقتنا الحالي، حديثنا سيكون عن ابراهيم عويس ومصطلح البترودولار الذي أطلقه منذ عقود ليأتي الزمن ويثبت صحته.

نشأته وحياته الدراسية:

ولد الاقتصادي المصري إبراهيم عويس عام 1931 في مصر، وحصل على البكالوريوس في التجارة من جامعة الإسكندرية وتحديدا في تخصص الاقتصاد والعلوم السياسية.

كما حصل على درجة الماجستير والدكتوراة من جامعة مينيسوتا في الولايات المتحدة الأمريكية في ستينيات القرن المنصرم.

حياته العملية:

انضم إبراهيم في عام 1967 إلى هيئة التدريس في جامعة جورجتاون.

وأثناء إجازته من جامعة جورجتاون، تم تعيينه في مجلس الوزراء في الحكومة المصرية كوكيل أول للسكرتير للشؤون الاقتصادية في عام 1977.

كما ألف عويس أكثر من 50 مؤلفًا علميًا، بما في ذلك العديد من الكتب.

وقد عمل عويس كمستشار اقتصادي للعديد من الحكومات والشركات متعددة الجنسيات والأفراد في الولايات المتحدة وخارجها.

حيث كان سابقًا مستشارًا للرئيس الأمريكي جيمي كارتر، وقطب الأعمال أرماند هامر.

كما شغل عويس المناصب التالية:

  • رئيسا لمجلس العلاقات المصرية الأمريكية ورابطة العلماء المصريين الأمريكيين.

  • عضوًا مؤسسًا لمركز الدراسات العربية المعاصرة بجامعة جورجتاون وكذلك كلية التجارة والاقتصاد بجامعة السلطان قابوس في عمان

ابراهيم عويس ومصطلح البترودولار – في مقابلة عن تحديات القيادة الجديدة العالمية

الحدث الأهم – ابراهيم عويس ومصطلح البترودولار : المصطلح الذي أطلقه للعالمية!

قدم فكرا ثوريا حينما قدم مصطلحا ما زال يستخدم حتى الآن على نطاق واسع في الاقتصاد العالمي والأعمال وهو مصطلح البترودولار.

وهو مصطلح يشير بشكل عام إلى ظاهرة الدول الرئيسية المصدرة للنفط، وخاصة أعضاء أوبك بالإضافة إلى روسيا والنرويج، الذين يكسبون أموالًا من تصدير النفط الخام أكثر مما يمكنهم الاستثمار بكفاءة في اقتصاداتهم.

كما قدم عويس من خلال هذا المصطلح طرحا عاما لأوضاع الدول المصدرة للنفط.

حيث قال:

“أن العلاقات المترابطة والتدفقات المالية الحاصلة بين منتجي النفط ومستهلكي النفط، تصل إلى نطاق مئات المليارات من الدولارات الأمريكية سنويا.”

وأن هناك مجموعة واسعة من المعاملات في مجموعة متنوعة من العملات بعضها مرتبط بالدولار الأمريكي.

حيث تتأثر هذه الأموال والمعاملات بشدة بالقرارات الحكومية المتعلقة بالاستثمار الدولي والمساعدات.

كما أكد على أن هذه الأمور لها عواقب كبير على كل من السياسة المالية والبترولية العالمية، خاصة في فترات الصعود السعري للنفط.

ولتبسيط هذه النظرية بشكل أكبر فيمكننا الإشارة إلى هذا المصطلح على النحو التالي:

مصطلح يعبر عن الأموال التي تعود على الدول النفطية جراء تصديرها للنفط بشكل يزيد عن حاجتها وقدرتها الاستيعابية إما بسبب قلة السكان أو أنها في المراحل الأولى من التصنيع.

فتقوم بعض الدول النفطية بإعادة توجيه الأموال الفائضة إلى دول أخرى على شكل قروض مربحة مستقبلا للدول النفطية.

ولكن المشكلة ستتمثل في حالة سحب الدول النفطية لأموالها من الدول الفقيرة وهو ما سيؤدي إلى إلحاق الضرر بالنمو الاقتصادي العالمي بالإجمال.

بينما تحدث وليام آر كلارك عن مصطلح حرب البترودولار بكتاب يحمل نفس العنوان.

حيث يشير مصطلحه إلى النظرية القائلة بأن الدافع وراء الهجمات العسكرية الأمريكية هو الحفاظ بالقوة على وضع دولار الولايات المتحدة باعتباره العملة الاحتياطية المهيمنة في العالم وكعملة يتم تسعير النفط بها.

وعلى الرغم من أن مصطلح البترودولار قد تمت صياغته في أوائل السبعينيات إلا ان الظواهر العملية أثبتت صدقه.

حيث أدى الارتفاع السعري للنفط إلى تعقيدات مالية بشكل كبير خلال الفترة الممتدة بين (1974-1981).

وهو الأمر الذي تكرر في الفترات بين 2005-2014، ثم مرة أخرى عام 2018.

أهم صفات عويس الشخصية:

يلاحظ طلاب ابراهيم عويس نهجه الانساني المتفائل وتركيزه على الحفاظ على القيم في خضم المنح الدراسية والتنمية الاقتصادية.

ففي مقال نشره في صحيفة الأهرام الاسبوعية عام 2005 قال:

“إن العلماء المصريين المغتربين مثله لا يتخلون عن علاقاتهم مع وطنهم”.

كما يشير:

“عرضت خدماتي على الحكومة المصرية، وتم تكليفي من قبل الرئيس أنور السادات كرئيس للبعثة الاقتصادية المصرية إلى الولايات المتحدة عام 1977 “.

ويختتم مقالته قائلا:

“لقد كنت دائمًا منخرطًا في الشؤون المصرية، لقد ترأست مرتين جمعية العلماء المصريين الأمريكيين وأشرفت على العديد من المشاريع التي تهدف إلى نقل التكنولوجيا والمعرفة إلى مصر.”


أنصحك بالاطلاع على مقالة عن شخصية اقتصادية مصري وهو الاقتصادي طلعت حرب

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً