اختراعات لم تجلب المال لأصحابها أبدا

عادة ما تقترن الأفكار والاختراعات بالمال والثروات الطائلة لأصحابها، إلا أن هناك اختراعات لم تجلب المال لأصحابها أبدا ، ومن اهم هذه الاختراعات ما يلي:

اختراعات لم تجلب المال لأصحابها -رقائق البطاطس
اختراعات لم تجلب المال لأصحابها -رقائق البطاطس

أولا. رقائق البطاطس

هي من أكثر المنتجات انتشارا وبأشكال وأنواعٍ مختلفة، وتحظى بإقبال كبير من ملايين الأشخاص، ولكن هذا المنتج لم يجلب لمبتكره المال أبدا.

حيث قام الطاهي جورج كروم في العام 1853 تقديم البطاطس بهذه الطريقة، بعد سخرية أحد زبائنه من البطاطا السميكة التي قدمها له سابقا.

وعلى الرغم من أن جورج كروم أراد بتقديم البطاطا الرقيقة إغاظة الزبون، إلا أنها لاقت استحسانا كبيرا.

ومنذ ذلك الوقت لاقت البطاطا بهذه الشكل إقبالا منقطع النظير، ولكن جورج لم يقم بتسجيل هذا المنتج باسمه مما مكن الجميع من تقديم البطاطا على هذه الصورة.

اختراعات لم تجلب المال لأصحابها – بندقية الكلاشينكوف

ثانيا. بندقية كلاشينكوف

قام ميخائيل كلاشينكوف باختراع بندقية كلاشينكوف كأول بندقية ذات تذخير آلي وهي بندقية الكلاشينكوف عام 1947.

ولكن ميخائيل ندم كثيرا بسبب هذا الاختراع الذي أودى بحياة الملايين بل إنه طلب المغفرة من الكنيسة قبل وفاته على اختراع هذه البندقية.

اختراعات لم تجلب المال لأصحابها – فأرة الحاسوب

ثالثا. فأرة الحاسوب

على الرغم من اختراع هذه الأداة حتى يومنا الحالي إلا أنه تم اختراعها عام 1964، وذلك حينما قدمها دوغلاس انجيلبارت.

ولم يقصد دوغلاس اختراع الفأرة لنفسها، بل قام بتطويرها لمساعدتها في تشغيل الحاسوب الخاص به.

ولم يقم بدوره بتسجيل براءة اختراع خاصة به لهذه الأداة مما أدى إلى ضياع حقه في تلقي ثمن انتاجها من قبل الشركات المصنعة، وقد توفي دوغلاس عن عمر يناهز 88 عام في الشهر السابع من 2013.

فكرة المروحة بالخارية لتحريك السفن

وفيما يلي اثنين من اختراعات لم تجلب المال لأصحابها أبدا ، بسبب الظلم الذي كان يعيشه كل واحد منهما، وهذان الاختراعان هما:

رابعا. المروحة البخارية:

قام بنجامين منتجومري باختراع هذه الأداة لتسهيل توجيه السفن في المياه الضحلة.

ولكنه لم يستطع تسجيل هذا الاختراع باسمه لأنه كان عبدا آنذاك، ولم يسمح له سيده بالحصول على المال والاحتفاظ به.

إلا أنه استطاع في نهاية المطاق من تجميع المال لنيل حريته فقط دون الحصول على براءة اختراع.

المحرك البخاري – اختراعات لم تجلب المال لأصحابها

خامسا. المحرك البخاري:

هذا الاختراع أيضا يعود لعبد يُسمى بنجامين برادلي والذي نال تعليمه على يد أبناء مالكيه في السر.

وقد برع برادلي في الرياضيات والقراءة، وقام باختراع محرك بخاري صغير بعد العام 1930، إلا أنه لم يُسمح له أيضا لا بتسجيل الاختراع ولا الحصول على المال لنيل الحرية كما فعل منتجومري مخترع المروحة البخارية.

أعواد الثقاب: فكرة لم تعجب صاحبها

سادسا. أعواد الثقاب:

من منّا لم يستخدم هذه الأشياء التقليدية قديما وحتى وقتنا الحالي لإضاءة شمعة أو إشعال أمر ما.

وتعود أعواد الثقاب إلى عام 1827 حين تمكن الكيميائي الانجليزي جون ووكر من اختراعها وقام ببيعها في كاليفورنيا.

ولكن صاحبها بدلا من تسجيلها لم يكن راضيا عنها، ولم يقم بتسجيلها باسمه، ليترك المجال لإسحاق هولدن الذي قام ببيع أعواد الثقاب ولتعرف باسمه لسنوات.

ولكن وبعد وفاة الاثنين تم العودة إلى السجلات والمذكرات، وتم تسجيل براءة الاختراع باسم ووكر بعد فوات فرصة ووكر من جني الأرباح.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً