ارتفاع اسعار الغاز الطبيعي : اوروبا وآسيا تتصارعان قبل فصل الشتاء

فاينانشال تايمز: تتكثف المعركة بين آسيا وأوروبا لتأمين إمدادات الغاز الطبيعي، وهو ما يغذي مخاطر ارتفاع اسعار الغاز الطبيعي وحدوث زيادة أخرى في الأسعار من شأنها أن تضيف وقودًا جديدًا إلى أزمة تكاليف المعيشة التي تغذي أرقام التضخم.

حيث تتطلع اليابان وكوريا الجنوبية ، ثاني وثالث أكبر مستورد للغاز الطبيعي المسال في العالم ، إلى تأمين الإمدادات لأشهر الشتاء وما بعدها.

وذلك خوفا من أن يتم تسعيرها في وقت لاحق من العام مع زيادة الطلب في أوروبا، وفقًا للمتداولين.

وتأتي المنافسة الشديدة من آسيا في وقت يزداد فيه الطلب على الغاز الطبيعي المسال، الذي يتم شحنه عبر البحر في ناقلات عملاقة.

حيث تحاول أوروبا استبدال الغاز الطبيعي الذي يتم تسليمه عبر خطوط الأنابيب من روسيا.

وقد ارتفعت أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا بنحو خمسة أضعاف مقارنة بالعام الماضي.

مما أدى إلى زيادة حادة في تكاليف الطاقة للمستهلكين ووجه ضربة موجعة للشركات.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة غاز مقرها آسيا:

“ما نشهده هو نوع من التدافع لتأمين شحنات الغاز الطبيعي المسال حتى نهاية هذا العام وحتى عام 2023”.

كما أضاف قائلا:

“لم يتم تضمين الارتفاع في الأسعار حتى الآن، ولكن هذا سيأتي بعد ذلك لأن المشتري المتأخر سيكون هو الذي سيتحمل عبء التسعير.”

بينما قال توبي كوبسون الرئيس العالمي للتجارة والاستشارات في شركة ترايدنت للغاز الطبيعي المسال:

“إن الأسعار سيتم تحديدها في شراء وبيع العقود في الأشهر المتتالية، وقدرة البائعين على تثبيت الأسعار طوال الفترة الحرجة”

كما قال كوبسون:

“اعتقد أن هذا العام وحتى الربع الأول من العام المقبل، ستشهد أوروبا وآسيا منافسة مستمرة على الحصول على الغاز”.

وقد كانت آسيا الوجهة الرئيسية للغاز الطبيعي المسال، حيث كانت الصين واليابان وكوريا الجنوبية أكبر ثلاثة مستوردين في العالم.

وعلى الرغم من أن آسيا كانت تحصل على الغاز بأسعار أعلى من تلك التي تتم في أوروبا، إلا أن الأسعار في أوروبا أصبحت أعلى بكثير بسبب:

  • الطلب المتزايد في أوروبا لزيادة الانتاج وخفض التضخم.

  • انخفاض الامدادات الروسية بنسبة 20% التي كانت القارة العجوز تحصل عليها من روسيا عبر خط أنابيب نورد ستريم 1.

بينما يمثل قرار الرئيس الروسي بالسيطرة على خط سخالين الذي يمد أوروبا بالنفط والغاز، أمرا ضاغطا آخر على اسعار الغاز.

وقد تتحفز الشركات التجارية بشكل أكبر على إرسال شحنات الغاز الطبيعي المسال للاستفادة من ارتفاع الأسعار.

وتتنافس هاتان القارتان على الغاز الطبيعي المسال القادم من الولايات المتحدة الأمريكية.

حيث صدرت أمريكا 74% من غازها الطبيعي إلى أوروبا خلال الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام.

ارتفاعا عن متوسط سنوي بلغ 34% العام الماضي، وفقا لإدراة معلومات الطاقة، لتستفيد أمريكا من تخفيض امدادات روسيا.

كما تبقى الصين وعودتها أحد أهم المحركات السعرية للغاز الطبيعي المسال؛ وذلك أن الصين تعد أكبر مستورد للغاز الطبيعي في آسيا.

حيث اغلقت الصين أبوابها لمكافحة الفايروس، مما أدى إلى تباطؤ اقتصادي دفع إلى الحد بشكل كبير من طلبها على الغاز الطبيعي المسال الفوري.

وقد قال أليكس سيو ، كبير محللي الغاز في آسيا في شركة ICIS الاستشارية:

“على الرغم من أن الصين تقوم ببيع الغاز الطبيعي المسال الذي لا تحتاجه، ولكن الشركات الصينية تدخل في اللحظات الأخيرة لتشتريه”.

بينما قالت سامانثا دارت ، رئيسة أبحاث الغاز الطبيعي في جولدمان ساكس:

“مع اقتراب فصل الشتاء ، ستحتاج دول مثل اليابان وكوريا الجنوبية إلى إعادة بناء التخزين”.

ويمكن إضافة أن النشاط الاقتصادي الصيني قد بدأ في الانتعاش بشكل أكثر وضوحا، مما يعني أن ارتفاع اسعار الغاز الطبيعي يقترب شيئا فشيئا كلما اقترب العالم من فصل الشتاء.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً