المحللون الاقتصاديون: ارتفاع الدولار الامريكي سيستمر، والدولار هو ما يستحق الشراء

رويترز: ارتفع الدولار إلى أعلى مستوى له في عقدين من الزمن وسجلت الأسهم الآسيوية أدنى مستوى لها في عامين يوم الخميس بعد أن رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة الأمريكية بحدة وتوقع رفعها بشكل أكبر وأسرع مما توقعه المستثمرون من أجل ترويض التضخم، وهو ما دفع المحللين إلى الحديث عن استمرار ارتفاع الدولار الامريكي حتى فترة ليست بسيطة.

وقد تحدثت ​​توقعات مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي، عن أن أسعار الفائدة الأمريكية ستصل 4.4% بحلول نهاية العام.

بينما ستظل مرتفعة في عام 2023 وذلك حينما ستصل معدلات الفائدة حتى 4.6%.

وهو ما قد أخاف حتى الأسعار المتشددة وأسواق العملات وسرعان ما أخمد الارتياح من أن رفع يوم الأربعاء لم يكن أكبر.

وقد واصل مؤشر الدولار، مكاسبه يوم الأربعاء ليسجل أعلى مستوى جديد في 20 عامًا عند 111.72 خلال الجلسة الآسيوية.

بينما انخفض اليورو إلى أدنى مستوى في 20 عامًا عند 0.9807 دولار مع تعبئة روسيا لقوات الاحتياط للحرب في أوكرانيا.

فيما وصل الين لفترة وجيزة إلى أدنى مستوى له منذ 24 عامًا عندما تمسك صناع السياسة اليابانيون بالإجماع بإعدادات سهلة للغاية.

وسجل الجنيه الاسترليني والاسترالي والكيوي واللوني والدولار الغنائي واليوان أدنى مستوياتها.

كما انخفضت العقود الآجلة لمؤشر S&P 500 بنسبة 0.6% وانخفضت العقود الآجلة الأوروبية بنسبة 2%.

وقد قالت سالي أولد ، كبيرة مسؤولي الاستثمار في جي بي وير في سيدني:

“لن يتوقف الفيدرالي في أي وقت قريب، وستكون هناك فترة ممتدة من السياسة النقدية التقييدية للعام المقبل على الأقل أو نحو ذلك”.

كما أضافت قائلة:

“ماذا تشتري أيضًا باستثناء الدولار الأمريكي في الوقت الحالي؟”

وأضافت ، مستشهدة بغيوم النمو في أوروبا وبريطانيا والصين وضعف الين حيث تبقي اليابان أسعار الفائدة منخفضة.

كما انخفض مؤشر MSCI الأوسع لأسهم آسيا والمحيط الهادئ خارج اليابان بنسبة 1.4% إلى أدنى مستوى له منذ مايو 2020.

وانخفض مؤشر Nikkei الياباني بنسبة 0.8% ولمس أدنى مستوى في شهرين.

وقد أدى منحنى العائد في الولايات المتحدة إلى تعميق انعكاسه ليشير إلى ركود قادم.

حيث قام المستثمرون بتسعير فرصة حدوث هبوط اقتصادي “ناعم” واستعدادهم للضرر الذي يلحق بالنمو على المدى الطويل.

كما ارتفع العائد لأجل عامين إلى 4.1320% في آسيا بينما استقر العائد لأجل 10 سنوات عند 3.5416%.

أما رئيس الفيدرالي فقد قال بعد إعلان رفع سعر الفائدة:

“من المرجح أن تتضاءل فرص الهبوط الناعم إلى الحد الذي تحتاج فيه السياسة إلى أن تكون أكثر تقييدًا أو تقييدًا لفترة أطول”.

ما هي الاجتماعات القادمة للبنوك المركزية؟

من المقرر أن اجتماعات البنك المركزي في تايوان والفلبين وإندونيسيا وسويسرا وبريطانيا والنرويج في وقت لاحق اليوم.

مع توقع زيادات في أسعار الفائدة في هذه البنوك بنسب متفواتة وبما يتوائم مع قرار الفيدرالي.

بينما تعد اليابان والصين القيمتين العالميتين الرئيسيتين الوحيدتين اللتان ستختلفان في مسألة الفائدة.

حيث خفضت الصين أسعار الفائدة لدعم الاقتصاد المتعثر، فيما تنتظر اليابان نمو الأجور قبل التفكير في الخروج من مشروع ضخم لشراء السندات يثبّت المعدلات بالقرب من الصفر.

وقد ارتفع الين إلى أدنى مستوى خلال عقدين من الزمن عند 145.50 للدولار في أعقاب إبقاء بنك اليابان على سياسته ثابتة، قبل أن يرتد قليلاً حيث يشعر التجار بالقلق من احتمال التدخل في العملة.

وقد قال استراتيجي العملات ألفين تان في RBC Capital Markets في سنغافورة :

“بين المخاطر الجيوسياسية المتصاعدة على أوكرانيا والاحتياطي الفيدرالي المتشدد ، فإن ارتفاع الدولار الامريكي سيكون الأقوى على الإطلاق”.

أما فيما يتعلق بأسواق السلع، فقد عوض النفط خسائره المبكرة حيث طغت المخاوف بشأن شح الإمدادات مع اقتراب فصل الشتاء من المخاوف من الركود العالمي الذي تسبب في الانزلاق في الجلسة السابقة.

بينما ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 50 سنتا أو 0.6 بالمئة إلى 90.33 دولار للبرميل قبل أن يعود إلى 90 دولارا.

كما استقر القمح بعد ارتفاعه وسط مخاوف من حرب أوسع وأعمق في أوكرانيا.

أما العملات المشفرة فقد ثبتت بالقرب من أدنى مستوياتها مؤخرًا ، حيث بلغ سعر البيتكوين 18.795 دولارًا.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً