ازمة شحن أخرى تضرب التكنولوجيا والسيارات والأثاث والأدوية ومعدن عالمي مهم

قد يشوب موسم التسوق في عطلة عام 2021 ازمة شحن عالمية أخرى تتعلق بالكثير من البضائع غير المتوفرة في المخازن والتي ستتسبب في تأخيرات في الشحن، حيث أدت الفيضانات الأخيرة في أوروبا والصين إلى تفاقم سلاسل التوريد العالمية المتوترة بالفعل.

حيث تكافح أوروبا الغربية ومقاطعة خنان في الصين – مركز نقل رئيسي وموطن للعديد من الشركات الكبرى – في أعقاب الفيضانات المدمرة.

وقد دمرت الكوارث السكك الحديدية المستخدمة في توصيل البضائع والمواد الخام في كلا المنطقتين.

حيث قالت شركات في صناعة سلسلة التوريد لشبكة CNBC:

“إن تدفق المياه إلى المناطق الصناعية أدى إلى إلحاق أضرار بالغة بالمنشآت والآلات والمستودعات.”.

بينما قال باوان جوشي، نائب الرئيس التنفيذي لشركة برمجيات سلسلة التوريد E2open لشبكة CNBC في رسالة بالبريد الإلكتروني:

“الجمعة السوداء وموسم العطلات، سيواجهان وطأة التأثير”.

كما قال:

“ستظل الإلكترونيات الاستهلاكية وأثاث غرف النوم والملابس والأجهزة في نقص المعروض مع بدء التسوق من العودة إلى المدرسة، فيما سيتدفق في ذروة موسم التسوق في العطلات”.

وقال جوشي إن التأخيرات في توزيع المواد الخام اللازمة لإنتاج السلع سيكون لها تأثير متتالي وتعطل سلاسل التوريد لأسابيع وشهور.

كما قال الرئيس التنفيذي لشركة شحن لقناة CNBC الأسبوع الماضي:

“إن الفيضانات في الصين وأوروبا تشكل ضربة جسدية أخرى لسلاسل التوريد العالمية وتمثل ازمة شحن عالمية جديدة”.

بينما أكد على أن ذروة مواسم التسوق عبر الانترنت لن تحمل خصومات تذكر مع ارتفاع تكاليف الشحن.

أما فيما يتعلق بالجمعة السوداء التي تعتبر يوما عالميا للتسوق، فقد قال إنها ستشهد ارتفاعا في أسعار الالكترونيات الاستهلاكية والأثاث والملابس والأجهزة”.

أما عن أكبر الشركات التي أعلنت بأن الأسعار سترتفع بناء على التكاليف فقد كانت على النحو التالي:

  • شركة أبل من خلال رئيسها التنفيذي تيم كوك.

  • عملاق تصنيع الصلب في المانيا، تيسينكروب.

  • شركة إدارة سلسلة التوريد Everstream فيما يتعلق بصناعة وتجارة السيارات والتكنولوجيا.

كما يمكن أن تؤدي الفيضانات أيضًا إلى تعطيل إمداد النحاس، الذي يستخدم في العديد من المنتجات من الإلكترونيات إلى السيارات الكهربائية.

حيث قال فيفيك دهار ، محلل السلع في بنك الكومنولث الأسترالي:

“إن مقاطعة خنان التي ضربها الفيضان في الصين هي مركز رئيسي لإنتاج النحاس.”

ترتبط آمال الطلب على النحاس بإعادة بناء البنية التحتية المتضررة في وسط الصين.

وقد كتب دهار في مذكرة الأسبوع الماضي:

“يعتبر قطاع الطاقة في الصين محركًا قويًا بشكل خاص للطلب على النحاس”.

بينما قال شركة Aurubis GmbH في أوروبا – وهي مورد للأسلاك النحاسية عالية الدقة لقطاعي الإلكترونيات والمعدات الكهربائية:

“هناك وجود قوة قاهرة على عمليات التسليم بعد فيضانات واسعة النطاق في مصنعها”.

أما الضربة الأخرى فستتمحور في تشنغتشو عاصمة خنان، حيث يمكن أن يضرب الاضطراب قطاعًا واسعًا من الصناعات من السيارات إلى الأدوية والتكنولوجيا الحيوية.

قال سيه ، مشيرًا إلى خطة البنية التحتية العملاقة في الصين التي تمتد عبر العديد من البلدان والقارات:

“تشنغتشو هي مركز نقل حيوي وهي واحدة من المدن الرئيسية في الصين على طول مبادرة الحزام والطريق”.

وأضاف:

“إن المدينة تضم 91 شركة مدرجة في الصين ومجموعة واسعة من القطاعات.”

تشنغتشو هي أيضًا موطن لمصنع رئيسي تديره شركة Hon Hai Precision Industry ، والمعروفة أيضًا باسم Foxconn.

وهو أكبر مصنع في العالم لتجميع أجهزة iPhone من Apple.

حيث قالت شركة Foxconn سابقًا لشبكة CNBC:

“قمنا بتنشيط خطة الاستجابة للطوارئ لتدابير السيطرة على الفيضانات في هذا الموقع”.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً