اسباب انخفاض سعر البيتكوين : عاملان رئيسيان وحركة غريبة تقف وراء الانخفاض

تشهد العملات المشفرة إجمالا ركودًا خلال فترة الصيف؛ وذلك لأنها تمر في فترة تصحيح مدتها شهرين بعد سلسلة من القصص السلبية، وفيما يلي سنورد اسباب انخفاض سعر البيتكوين من خلال عرض عاملين رئيسيين وفقا لما أدلى به خبراء CNBC.

حيث انخفضت أحجام التداول في أكبر البورصات، بما في ذلك Coinbase و Kraken و Binance بأكثر من 40٪ في يونيو.

وهو ما تم تسجيله وفقًا لبيانات مزود بيانات سوق التشفير شركة “CryptoCompare”.

وقد وصل سعر البيتكوين إلى أدنى مستوياته الشهرية في يونيو وتحديدا عند 28,908 دولار، بانخفاض شهري وصل إلى 6%.

كما وصل حجم التداول اليومي إلى أدناه بتاريخ 22 من الشهر الماضي عند 138.2 مليار دولار أي بنسبة انخفاض 42.3% مقارنة بشهر مايو الماضي.

أما عن عوامل و اسباب انخفاض سعر البيتكوين فسنشير إلى عاملين رئيسيين حتى الآن وفقا لما تمت قراءته:

العامل الأول. ما قامت به الصين!!!!

تحدثت رويترز عن الصين كأولى تلك العوامل؛ وجهود الصين في تضييق الخناق على هذه الصناعة.

حيث قال تيدي فالي، كبير مسؤولي الاستثمار في شركة Pervalle Global:

“لقد تسببت الحملة الصينية في الكثير من الخوف، وهو ما يظهر في الأسواق بشكل جليّ”.

ولكنه أكد على أن ما يحدث مع العملات هو أمر مؤقت وصحي وأن هذه العملات ستعود مرة أخرى إلى مستوياتها المرتفعة.

وهو ما أكد عليه المستثمرون والخبراء في النظام البيئي للعملات المشفرة، حينما وجدوا اتجاها إيجابيًا طويل المدى للعملات المشفرة.

أما عن ما قامت به الصين، فيتعلق بمسألة إغلاق التعدين في العديد من مقاطعاتها التي كانت تستضيف 50-60% من إجمالي طاقة تعدين البيتكوين.

العامل الثاني. تعامل ورؤية الهيئات التنظيمية للعملات!!!

انعكست نغمة تعامل الهيئات التنظيمية سلبا على البيتكوين، وتحديدا نظرة مجموعة العمل المالي فيما يتعلق بغسل الأموال عبر العملات الرقمية.

حيث يقول بن فورمان، الشريك الإداري في شركة الاستثمار البديل ParaFi Capital:

“نعم العوامل البيئية والاجتماعية والحوكمة أو ما يعرف بESG، أضافت عوامل سلبية على نفسية المتعاملين بالعملات المشفرة”.

وهذه العوامل تتعلق بالأمور التالية:

  • الطاقة اللازمة للتعدين وما لها من آثار سلبية على مسائل بيئية.

  • مدى المسؤولية الاجتماعية التي يمكن أن تنعكس من وراء هذه العملات.

  • مسائل الحوكمة شبه الضائعة بسبب عدم مركزية هذه العملة وغموضها في أحيان أخرى.

انخفاض البيتكوين والعملات المشفرة أمر صحيّ! يمكن ذلك!!!

لقد وجد البعض بأن العملات المشفرة لم تكن وحدها من هبط بسبب عوامل سلبية؛ حيث انخفض أداء أسواق الأسهم بسبب عوامل الإحباط نحو مستقبل الانتعاش الاقتصادي.

فيما رفض آخرون هذه المقارنة، حيثنما تحدثوا عن أن سوق الأسهم ما زال يمكنه برهنة امتثاله –إلى حد ما- بضوابط وتشريعات الهيئات الرقابية مقارنة بالعملات المشفرة.

أما عن المتفائلين بعودة العملات المشفرة، فقد قالت كلارا ميدالي قائدة البحث في شركة كايكو (مزود بيانات سوق التشفير):

“نعم انخفضت أحجام التداول في يونيو في كل بورصة تقريبًا ولكنها ما زالت أكبر مما كانت عليه قبل عام واحد”.

فيما وجد المحللون المختصون بأداء العملات المشفرة، أن ما يحدث مع مختلف العملات الرقمية هو أمر صحي وحركة تصحيح كان لا بد منها.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً