محللون: هذا النمط المتكرر قد يفسر اسباب قوة الشيكل ، وهذا سبب الارتفاع لليوم

أكد محللون لموقع globes الناطق باللغة الانجليزية، بأن اسباب قوة الشيكل ما زالت قائمة، وذلك بدعم من استمرار وجود القوى الأساسية التي تدعم تعزيز العملة لدى اقتصاد الكيان الصهيوني.
وقد ارتفع الشيكل بشكل حاد مقابل الدولار واليورو اليوم بعد الارتفاعات القوية في أسواق الأسهم العالمية في الساعات الأخيرة أمس.

حيث انخفض سعر صرف الدولار أمام الشيكل ليصل إلى 3.113 بعد ساعات الظهيرة.

بينما انخفض بنسبة 1.19٪ مقابل اليورو، ليسجل سعر الصرف مستوى 3.510 شيكل / يورو.

أما البنك الاسرائيلي المركزي، فقد قام بتحديد سعر الصرف التمثيلي للشيكل أمام الدولار عند 3.155 شيكل.

كما وقام بتحديد سعر الشيكل / اليورو التمثيلي بنسبة 0.487٪ عند 3.552 شيكل / يورو، وذلك بعد ساعات من نشره حجم المشتريات من النقد الاجنبي للحد من قوة الشيكل.

لاحظوا نمط اداء أسواق المال العالمية وحركة الشيكل!!!

لقد تزامن ارتفاع سعر صرف الشيكل، مع تحسن أداء اسواق الأسهم بشكل حاد مع تضاؤل المخاوف بشأن متغير أوميكرون.

حيث يبدو بأن انتعاش الأسواق المالية جاء كمؤشر على استيعابها لخطط الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي تقليل برامج شراء السندات والذي سيتم الاعلان عنه في منتصف ديسمبر الحالي.

أما عن اتخاذ القرار بالبدء بتقليص برامج التحفيز، فإن ذلك سيبقى مرهونا بمستقبل أرقام التضخم الأمريكية التي سيتم الإعلان عنها نهاية الاسبوع الجاري.

كما وقد ارتفع الشيكل بشكل حاد مؤخرا؛ حيث قام المستثمرون المؤسسيون لدى الكيان بشراء الشيكل للتحوط من استثماراتهم الخارجية لمواجهة ارتفاع الأسواق العالمية.

وهو النمط الذي تمت ملاحظته بشكل واضح خلال العام الماضي، في كل مرة ترتفع الأسواق المالية العالمية بشكل حاد.

وبالنتيجة؛

فإن المحللين يتوقعون استمرار اسباب قوة الشيكل ، وذلك في الوقت الذي يواصل المركزي الاسرائيلي محاولاته لكبح جماح قوة الشيكل.

إلا أننا نشير ونؤكد على أن مسألة عودة الدولار لمستوياته السابقة، ما زالت بعيدة، وذلك حتى يتم حل المشاكل الآتية:

  • انخفاض أرقام التضخم

  • انخفاض الصادرات لدى الكيان عن الواردات، أو حتى اختفاء الفائض في الميزان التجاري لدى الكيان.

  • إعطاء اشارات قوية للنمو الاقتصادي بشرط التزامن مع عودة الحياة التجارية والاقتصادية لطبيعتها.

  • التغلب بشكل شبه كامل وتام، إما على الفايروس، أو تحقيق تطعيم عادل، أو شبه شامل (بجرعتين أو ثلاثة).

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً