استراتيجية العملة الرقمية الصينية : أربعة اسرار لعملة اليوان الصيني

تعتبر الصين في طليعة من قاموا بتجربة العملة الرقمية بشكل رسمي، وذلك حينما قام أكثر من 21 مليون شخص باختبار اليوان الرقمي وفقا لبنك الشعب الصيني، وفيما يلي أربع أسرار وراء إطلاق استراتيجية العملة الرقمية الصينية .

حيث كشف Frank Lavin عبر موقع forbes عن أربع فوائد تشكل أسرار اطلاق الصين لاستراتيجيتها على النحو التالي:

أولا. يقدم اليوان الرقمي بيانات أفضل لبنك الصين الشعبي – البنك المركزي الصيني – والهيئات الحكومية الأخرى:

ستساهم زيادة استخدام العملة الرقمية في زيادة وعي الحكومة الفوري بعمليات الشراء والتحويلات، وحتى معرفة الموقع الجغرافي للنشاط.

حيث قد ذكر “جاك ما” الرئيس التنفيذي لشركة Alibaba ، في وقت من الأوقات:

“إن الحكومة استخدمت إحصاءات معاملات الشركة التي تتخذ من هانغتشو مقراً لها للمساعدة في نمذجة التضخم”.

كما يعني هذا كمية بيانات غير محدودة يتم استخدامها في الكثير من الأمور غير المتوقعة بأقل التكاليف.

ثانيا. يتيح اليوان الرقمي زيادة كفاءة تحليل سلوك المستهلك، بهدف رفع فعالية التخطيط المالي في شتى المجالات:

حيث يمكن استخدام بيانات اليوان الرقمي في تحديد وتوجيه السلوك العام للمستهلك الصيني.

ثالثا. يمكّن اليوان الرقمي الحكومة من زيادة المراقبة والسيطرة:

حيث سيتم استخدام اليوان الرقمي في مراحل متقدمة في الحد من عمليات غسل الأموال..

كما سيساهم اليوان الرقمي في  السيطرة على الأنشطة غير القانونية الأخرى والعمل على تحديدها والتعامل معها بشكل سريع جدا.

رابعا. التخلص من سيطرة واحتكار الوسطاء الماليين للعمولات التي ستختفي أثناء التعامل باليوان الرقمي:

حيث سيتم التخلص من العمولات المدفوعة للوسطاء الماليين مثل Alipay و WeChatPay مع تبني اليوان الرقمي.

بينما يشكك البعض في هذه النقطة في المراحل الأولى، خاصة وأن هذين الوسطاء سيكونون جزءا من لعبة اليوان الرقمي.

كما يجد البعض بأن مسألة اعتماد اليوان الرقمي كعملة دولية أو أنه يمكن أن يحل محل الدولار الأمريكي هو أمر بعيد المنال بشكل كبير.

حيث يشير مارك سوبيل من منتدى المؤسسات المالية والنقدية الرسمية قائلا:

“إن اليوان الرقمي قد يصبح مهما في التمويل العالمي في السنوات القادمة إذا تبنت الصين العديد من الأمور أهمها:

  • السيطرة على التضخم وتحديد معدل مستهدف له.

  • إعادة تنظيم نظامها المصرفي بشكل كبير.

  • السماح لعملتها بالتعويم بحرية.

وبالنتيجة فإن استراتيجية العملة الرقمية الصينية يبدو وأنها ستحقق الكثير من الفوائد للمستهلكين الصينيين والمجتمع والحكومة.

حيث السيطرة والرقابة والدراسة والتخلص من تكاليف الشراء والبيع الإضافية.

كما سيشكل هذا اليوان تحديا  لحكومات الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي في المستقبل على الرغم من أنه قد لا يشكل الآن تأثيرا ماديا مباشرا على الوضع الدولي لليوان الطبيعي في الوقت الحالي.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً