اسعار البن عالميا : القهوة في طريقها إلى الارتفاع كما حدث في عام 2011 لأسباب ثلاثة

لقد شهدت أسعار القهوة ارتفاعات متوالية، حتى وصلت إلى أعلى مستوى لها خلال عشرة سنوات، إلا أن التوقعات الأخيرة تشير إلى ارتفاع اسعار البن عالميا خلال السنوات القادمة.


حيث أنهت عقود البن العاجلة عند 2.34 دولار للرطل الواحد يوم الإثنين، بينما وصلت العقود الآجلة للبن في بورصة إنتركونتيننتال بنيويورك إلى 2.46 دولار.

وبذلك تكون اسعار البن عالميا قد سجلت أعلى مستوى سعري لها منذ عام 2011، وذلك حينما تجاوزت أسعاره الثلاثة دولارات للرطل الواحد.

اسعار البن عالميا – تقلبات سعر القهوة خلال السنوات العشرة الماضية

أسباب ثلاثة لارتفاع اسعار البن في السنوات القادمة:

بالمقارنة بأسعار السلعة العام الماضي، فإننا سنجد ارتفاعا في سعر الرطل بنسبة 85%، حينما كان رطل البن مسعرا عند 2.07 دولارا.

حيث قال أولي هانسن، رئيس إستراتيجية السلع في ساكسو بنك ، لشبكة CNBC:

“هناك العديد من الأحداث السيئة التي جرت خلال السنة الماضية، والتي دفعت اسعار البن عالميا إلى الارتفاع”.

وقد تحدث عن ما يحدث في البرازيل، كسبب أول لهذه الارتفاعات، وذلك حينما قال:

“أعتقد أننا بحاجة إلى التركيز على ما يحدث في البرازيل هذا العام ، حيث تشهد الدولة أمورا خطيرة هي:

  • انخفاض حاد في درجات الحرارة.

  • نوبات صقيع سريعة جداً.

  • حالات الجفاف في بعض المناطق النائية.”

وأضاف قائلا:

“هذه الأمور السيئة ستؤدي إلى حالة غير مستقرة في سوق البن العام القادم”.

بينما أكد على أن الآثار السيئة للأحوال المناخية العالمية الصعبة، والتي قد تمتد حتى عام 2023.

كما وأكد على أثر معاناة البرازيل في رفع أسعار البن عام 2011، وذلك حينما ارتفع سعر رطل القهوة إلى 3 دولارات تقريبا.

بينما رأى بأن التوقعات المناخية لهذه الدولة المهمة في صناعة البن، ستؤدي إلى دعم توقعات ارتفاع اسعار البن عالميا بسبب ضعف الانتاج.

أما عن السبب الثاني، فقد رأى هانسن بأنه يتعلق بالقيود العالمية التي يتم فرضها لمكافحة الفايروس.

وذلك لأن الشركات التي تعالج البن وتحوله من مادة خام إلى المادة المستخدمة بشكلها النهائي تتواجد في بلاد مختلفة تمارس كل واحدة منها قيودا مختلفة لمكافحة تفشي الفايروس لديها.

فيما رأى هانسن أن هناك خطرا ثالثا يتعلق بعدم اليقين السياسي في دول مهمة على صعيد انتاج البن، مثل اثيوبيا.

أما ماكسيمليان كوبستيك المدير التنفيذي لمبيعات القهوة الأوروبية في Marex ، فقد قال:

“إن القهوة كانت منخرطة في سباق أسعار ضخم مدفوع في الغالب باضطرابات الشحن”.

كما وأكد قائلا:

على مدى السنوات الخمس إلى الثماني الماضية، كان لدينا العرض متركزا في بلدين مهمين هما البرازيل، وفيتنام”.

وهو ما يؤكد على احتمالية ارتفاع اسعار القهوة بسبب ما يحدث في هذه البلاد من ضعف في الانتاج بسبب الاضطرابات المناخية والصحية.

كما وأكد في ختام حديثه، على أن اسعار البن ستبقى مرتفعة ومتقلبة في السنوات القادمة.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً