اسواق الأسهم والدولار الأمريكي ينتظران حديث رئيس الفيدرالي نهاية الشهر

رويترز: يأمل المستثمرون في تحقيق مكاسب في اسواق الأسهم بعد عام صعب له، خاصة وأن الشهر القادم يعد شهرا تقليديا للارتفاعات، ولكن الكثير لا يزالون متشككين في ارتفاعات كبيرة هذه المرة، وبذلك فإن اسواق الأسهم والدولار الأمريكي سيبقون في حالة من التخبط والتذبذب في كل مرة يتضح فيه مؤشر اقتصادي ما، بل وسيكونان على أهبة الاستعداد لسماع رئيس الفيدرالي نهاية الشهر الحالي.

وكنتيجة وقبل الدخول في التفاصيل؛

فإن اداء اسواق الاسهم الأمريكية تحديدا يتماشا عكسيا مع اداء الدولار الأمريكي، وبذلك تجدر مراقبة اداء مؤشرات اسواق المال الأمريكية.

وتقليديا فإن الشهر القادم يمثل شهرا مميزا للأسواق المالية، ولكن المستثمرون هذه المرة سيراقبون البيانات والمؤشرات حتى تاريخ قرار الفائدة القادم (اضغط هنا لمعرفتها)

كما سينتظر المستثمرون والاسواق خروج جيروم باول للحديث بتاريخ 30 نوفمبر القادم.

حيث سيتحدث باول في مركز هتشينز للسياسة المالية والنقدية حول توقعات الاقتصاد وسوق العمل المتغير.

ثم وعقب تصريحاته، سيجري ديفيد ويسل، مدير مركز هتشينز مقابلة مع باول ، وسيتلقى أسئلة من الجمهور.

وهذه البيانات والمؤشرات وحديث جيروم باول، ستمثل ضغوطا على الدولار الأمريكي بشكل سيمثل كل انخفاض محتمل له فرصة للشراء، قبل أن تتضح الرؤية بعد اجتماع الفيدرالي بتاريخ 2022/12/14.

التفاصيل: اسواق الأسهم والدولار الأمريكي ينتظرون حديث رئيس الفيدرالي نهاية الشهر !

يعد الشهر القادم شهرا تقليديا للارتفاعات وفقا لبيانات شركة أبحاث الاستثمار CFRA.

حيث اكتسب مؤشر S&P 500 في المتوسط ​​1.6% خلال شهر ديسمبر، وهو أعلى معدل في أي شهر وأكثر من ضعف مكاسبه البالغة 0.7% في جميع الأشهر.

بينما يعتبر شهر سبتمبر (الشهر التاسع) هو أسوأ شهر من حيث متوسط ​​الأسهم ، حيث انخفض متوسطه بنسبة 0.7٪.

ويتحدث المحللوون والمستثمرون هذه المرة عن ضغوط اسعار الفوائد المرتفعة الآن (4%) وتأثيرها على معنويات المستثمرين.

فيما يتم الحديث عن استمرار رفع الفوائد ولو بمقدار أقل وتيرة (الآن يتوقع رفع الفوائد بمقدار 50 نقطة).

حيث قال سام ستوفال ، كبير محللي الاستثمار في CFRA Research:

“شهر ديسمبر عادةً ما يكون وقتًا جيدًا للمستثمرين، لكنهم عالقون الآن لأن التركيز حقًا على الأسعار هو الذي سيؤدي إلى ارتفاع السوق أو انخفاضه على المدى القصير”.

كما قال ستوفال:

“السؤال هذا العام هل سيرفع بنك الاحتياطي الفيدرالي 75 أو 50 نقطة أساس”.

واضاف قائلا:

“والسؤال الآخر سيتمثل فيما إذا كان سيكون هناك أي تعليق حذر يشير إلى أن الفيدرالي سيرفع أسعار الفائدة مرة أو مرتين في العام المقبل ثم سيتوقف أو يخفض الفوائد”.

عادة ما يكون شهر ديسمبر شهرًا جيدًا حيث يشتري مديرو الصناديق الأسهم التي تفوقت على مدار العام.

ينما هناك تدفقات في نهاية العام وانخفاض السيولة خلال أسابيع العطلة القصيرة ، كما قال ستوفال.

في الوقت نفسه ، ارتفعت الأسهم الأمريكية خلال آخر خمسة أيام تداول من شهر ديسمبر وأول يومين من شهر يناير بنسبة 75٪ من الوقت منذ عام 1945 ، وفقًا لـ CFRA فيما يسمى برالي سانتا كلوز.

حيث عزز متوسط ​​ارتفاع سانتا مؤشر S&P 500 بنسبة 1.3% منذ عام 1969 ، وفقًا لتقويم سوق الأسهم.

هذا العام ، مع ذلك ، تحول تركيز المستثمرين إلى حد كبير إلى الاحتياطي الفيدرالي والوتيرة التي سيستمر بها في رفع أسعار الفائدة حيث يحاول خفض التضخم من أعلى مستوياته في 40 عامًا تقريبًا.

وبدوره فقج قال بريان جاكوبسن ، كبير محللي الاستثمار في شركة Allspring Global Investments:

“يميل المستثمرون إلى التفاؤل مع دخول العام الجديد ، لكن هذه المرة لا يزال سوق الاحتياطي الفيدرالي حاضرا”.

يُسَّعِّر المستثمرون فرصة 75٪ أن يرفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة في اجتماعه في 14 ديسمبر بمقدار 50 نقطة أساس إلى المعدل المستهدف 4.5٪.

بينما هناك احتمال تحرك بقدار 75 نقطة أساس آخر عند 24٪ وفقًا لـ FedWatch من CME.

وسينتظر العالم تاريخ 30 نوفمبر (الشهر الجاري) حديث جيروم باول، لمعرفة مسار الفيدرالي إزاء الفوائد.

حيث كان قد قال في محضر الاجتماع الماضي:

“إن المعدلات قد تحتاج في نهاية المطاف إلى أن ترتفع إلى أعلى من 4.6% الشهر القادم”

كما أظهر المحضر الذي صدر يوم الأربعاء أن “الغالبية العظمى” من صانعي السياسة اتفقوا على أنه “من المحتمل قريبًا أن يكون من المناسب” إبطاء وتيرة رفع أسعار الفائدة “.

على الرغم من أن أعضاء الاحتياطي يعتقدون أن هناك” حالة من عدم اليقين بشأن حجم الفائدة النهائي لمكافحة التضخم”.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً