ثاني أكبر عملة مشفرة في العالم الإيثريوم تنتظر تحديثا مهما قد يدفعها للارتفاع بشكل كبير

بينما يراقب الجميع أداء البتكوين الصاعد خلال العام الحالي ووصولها إلى مستويات تاريخية، فإن عملة الإيثريوم تنتظر تحديثا مهما قد يدفعها للارتفاع بشكل كبير .

حيث ارتفعت ثاني أكبر عملة افتراضية في العالم من حيث القيمة السوقية بنحو 350٪ منذ بداية العام.

وقد وصلت عملة الإيثيريوم الأسبوع الماضي لأعلى من 600 دولار لفترة وجيزة للمرة الأولى منذ يونيو 2018.

ويأتي هذا الارتفاع مدفوعا بالأخبار التي تشير إلى أن عملة الإيثريوم تنتظر تحديثا مهما قد يدفعها للارتفاع بشكل كبير .

والتحديث المنتظر هو عبارة عن ترقية طال انتظارها من قبل المراقبين والمحللين.

حيث سيتم ترقية شبكة الإيثيريوم الاساسية والمعروفة باسم Ethereum 2.0؛ والتي من المتوقع أن ترفع من أداء وأمان هذه العملة بشكل أكبر.

وتعاني عملة الإيثيريوم منذ العام 2017 من مشكلة رئيسية فيما يتعلق بمسألة Ethereum blockchain.

بحيث حدت من قابليتها للتوسع والانتشار مقارنة بأداء البتكوين، وهذه المشكلة تعود إلى ثلاثة أعوام ماضية.

ففي عام 2017 أدى ارتفاع شعبية لعبة CryptoKitties والمعتمدة على عملة Ethereum إلى ازدحام الشبكة الخاصة بهذه العملة، وبالتالي تباطؤ تداول هذه العملة بشكل ملحوظ.

إلا أن المراقبين يشيرون إلى أن الترقية المرتقبة لشبكة هذه العملة ستسمح بإجراء آلاف المعاملات التي تتم كل ثانية.

كما تشير التحليلات بأن هذه العملية ستؤدي إلى زيادة اعتماد الإيثيريوم كعملة الكترونية إلى جانب البتكوين مما سيؤدي إلى ارتفاع أسعارها.

وحتى لا ندخل في تعقيدات عملية التحديث المرتقبة، فإن هذا التحديث سيسمح بإجراء عمليات التعدين لعملة الإيثيريوم كما هو الأمر في عملة البتكوين.

وهو الأمر الذي سيدفع إلى الإقبال على عملة الإيثيريوم من قبل المهتمين لأن عملية التعدين سيتم السماح بها لمن يمتلك حداً أدنى من عملة الإيثريوم بمقدار 32 عملة إيثيريوم.

والانتقال إلى هذه العملية سيعني الأمور التالية:

أولا. قد يحجم من يمتلك هذه العملة عن تداولها، في انتظار نتائج عمليات التحديث أو الانتهاء منها مما سيؤدي إلى رفعها.

ثانيا. سيزيد من الاعتمادية والموثوقية بهذه العملة من الجميع (مؤسسات وأفراد)، وهو ما سيزيد من درجة الأمان.

ثالثا. ستتم العمليات بشكل أسرع بغض النظر عن حجم العمليات مقارنة بالأداء البطيء في الشبكة القديمة لهذه العملة.

وللمزيد من التفاصيل عن هذه العملية والترقية فإنه يمكنكم العودة إلى المقالة المنشورة على موقع cnbc.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً