هام وخطير: أعرف كل التوقعات العامة للذهب لعام 2021

لقد كان عام 2020 عاما مأساويا على الصعيد الصحي والاجتماعي والاقتصادي، إلّا أنه كان عاما واعدا لبعض الأصول وعلى رأسها الذهب، وفيما يلي التوقعات العامة للذهب لعام 2021 .

نعم! لقد حمل العام 2020 عدة أحداث غريبة لا تجتمع كلها في عامٍ واحدٍ إلّا نادراً؛ حيث اصطدمنا منذ بدايته في الأمور التالية:

  • جائحة كورونا

  • الإثنين الأسود التاريخي لأسواق الأسهم وتحديدا في 9/3/2020

  • حرب أسعار النفط الروسية السعودية.

  • ملحمة البريكسيت دونما صفقة محددة.

  • الانتخابات الرئاسية الأمريكية وآراء وأفعال ترامب.

ولقد استفاد الذهب من هذه الأحداث أيّما استفادة، وهذا أمرٌ منطقيٌّ خاصةً مع ارتفاع حالة عدم اليقين السياسي والاقتصادي.

فبدأ الذهب بسعر 1517 دولارا في بداية العام ليصل إلى أعلى مستوى له في شهر آب عند 2063 (انظر إلى الأسعار الحالية للذهب هنا)

ليعاود الانخفاض في ظل بعض الأخبار السارة عن اللقاحات واقتراب الحلول واندفاع المستثمرين نحو الأسهم وتحديدا بعد فوز بايدن بالانتخابات الأمريكية.

أما الآن فأترككم مع أهم توقعات الذهب لعام 2021 :

يجب أن ندرك تماما بأن العام القادم يحمل لمختلف الدول ملفاتٍ مهمة يجب القيام بمعالجتها وأهمها:

  • القضاء على الفايروس من خلال اللقاحات المتاحة بشكل شبه تام.

  • معالجة التضخم.

  • معالجة الاضطرابات في سوق العملات والأصول، إلى جانب مواجهة الاضطرابات في سوق العمل.

  • التعامل مع ملف التجارة الدولية وتحديدا الأمريكي والصينية والأوروبية بحذر وحكمة.

وفي حالة عدم قدرة الحكومات على التعامل مع الملفات السابقة على وجه التحديد، فإنه من الممكن أن نسمع بأرقام قياسية للذهب.

الآن، دعونا ننتقل إلى ما توصل إليه محللو توقعات أسعار الذهب لعام 2021.

كتب صمويل بورمان ، المحلل في كابيتال إيكونوميكس :

“قد يدفع الانتعاش السريع في النشاط الاقتصادي بسبب اللقاح إلى عمليات بيع لصناديق الاستثمار المتداولة المدعومة بالذهب”.

ومع ذلك ، فإن بورمان ما يزال إيجابيًا بشأن الذهب على المدى الطويل، وذلك حينما قال:

“حتى مع التوجه ن حو الأصول الخطرة بعد إيجاد لقاح فعّال، إلا أننا ما نزال نؤمن بأن أسعار الذهب ستظل مرتفعة في العام المقبل.”

وختم بورمان قائلا:

“ستدعم العوائد الحقيقية المنخفضة باستمرار في أمريكا الطلب على الذهب، ونتوقع أن يستقر الذهب حول 1900 دولار للأونصة عام 2021.”

فيما حافظ المحللون في أكبر بنك استثماري في العالم Goldman Sachs على توقعاتهم الصعودية لعام 2021.

حيث حددوا سعرهم المستهدف للمعدن عند 2300 دولار للأونصة، مدعوما بالأرقام السيئة للتضخم والدولار.

كما كان سيتي بنك متفائلا بدوره أيضا، حينما رأى محللوه أن الذهب سيرتفع إلى 2200 دولار للأونصة في ثلاثة أشهر وإلى 2400 دولار للأونصة في ستة إلى 12 شهرًا.

فيما أشار محللو بنك ANZ الاسترالي إلى امكانية ارتفاع الذهب إلى 2300 بداية عام 2021.

كما توقع جيم ستيل، كبير محللي المعادن الثمينة في HSBC بأن سعر الذهب سيصل إلى 1965 دولارًا عام 2021.

وقال ستيل:

“إن الارتفاعات الخاصة بالذهب ستكون مرتبطة بعاملين الأول الدين والآخر السيولة، وهذا دافع جيد للذهب.”

إلا أن ستيل حذر من أن الذهب له علاقة بالمخاطر الجيوسياسية وأن أي تقارب دولي واستقرار سيكون غير جيد على الأداء السعري للذهب.

كما توقع محللون في شركة Metals Focus البريطانية للأبحاث سابقا بأن الذهب قد يرتفع إلى 2300 دولارا عام 2021.

فيما خالف محللو Trading Economics هذه التوقعات الصعودية، حينما توقعوا أن يصل الذهب إلى 1750 دولار حتى نهاية 2021.

الخلاصة:

في الخلاصة فإن أحداً لا يملك عصا سحرية للتنبؤ بسعر الذهب حتى على المدى القصير.

وأن كل ما يتم إدراجه من توقعات سيكون مبنيا على توقعات المحللين في المؤسسات المالية، وهو الأمر الذي يدفع إلى الحيرة في تصديق توقعاتهم أو الاقتناع بها.

ولكن النصيحة التي يمكن أن نحملها لك، هي أن تقوم بالتنويع في الأوامر بعد تقييمك للأوضاع ومتابعة الأسواق والأخبار والأحداث.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً