الدولار الأمريكي ومحضر الفيدرالي : ماذا قال محضر الفيدرالي ليتراجع الدولار

يبدو أن محضر الفيدرالي الأمريكي جاء مخيبا للآمال بشكل كبير؛ حيث أن العلاقة بين الدولار الأمركي ومحضر الفيدرالي كانت ستكون إيجابية لو جاءت تفاصيله كما توقع الاقتصاديون حول العالم، وفيما يلي تفاصيل هذا المحضر الذي صدر مساء أمس الأربعاء، وهو من أكثر المؤشرات الاقتصادية مراقبة في العالم.


أشار مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي في اجتماعهم الأخير إلى أن السياسة الحذرة وأنه لن يتم تعديل السياسة بناء على التوقعات فقط.

حيث أصدرت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يوم الأربعاء محضر اجتماع يومي 16 و 17 مارس.

وقد قال القائمون على الفيدرالي:

“نرى أن هناك حاجة إلى مزيد من التقدم، قبل إجراء تغييرات شديدة السهولة في السياسة.”

كما قال الأعضاء:

“إن 120 مليار دولار شهريًا من مشتريات السندات توفر دعمًا كبيرًا للاقتصاد.

وأكدوا على أنه من المحتمل مرور وقت أكثر من أجل تحقيق التقدم في تحقيق أهداف اللجنة فيما يتعلق بالتوظيف واستقرار الأسعار.

وأنه ووفقًا لتوجيهات اللجنة المستندة إلى النتائج، فإن عمليات شراء الأصول بالوتيرة الحالية ستستمر بالوتيرة الحالية على الأقل حتى ذلك الوقت.

وهو عكس ما كان يتوقعه الاقتصاديون في أن أمريكا ستخفض من شراء السندات.

كما يعني انتظار الاحتياطي الفيدرالي أن يظهر الاقتصاد مزيدًا من التقدم في تحقيق الأهداف المزدوجة للتوظيف الكامل والتضخم.

وهذا الحديث يعكس تحولا في سياسة الاحتياطي؛ حيث كان يقوم في السابق بتعديل السياسة وفقا لأي توقع للتضخم.

حيث أكد المحضر على أن التغييرات في السياسة يجب أن تستند في المقام الأول إلى النتائج الملاحظات الواقعية بدلاً من التوقعات.

وقد تساءل البعض عما إذا كان بنك الاحتياطي الفيدرالي بحاجة إلى مواصلة موقفه التاريخي المتكيف.

حيث كتب بوب ميلر، العامل في شركة بلاك روك العملاقة لإدارة الأصول:

“نفس موقف الطوارئ لا يزال قائما على الرغم من عدم وجود ظروف طارئة”.

كما رفعت اللجنة من توقعاتها للنمو رغم موقفها السلبي، وذلك كما يلي:

  • بلغ متوسط ​​التوقعات للناتج المحلي الإجمالي في عام 2021 إلى 6.5٪، مقارنة بتوقع 4.2٪ في توقعات ديسمبر.

  • أشار المسؤولون أيضًا إلى أن معدل البطالة قد ينخفض ​​إلى 4.5٪ بنهاية العام.

  • يمكن أن يصل التضخم إلى 2.2٪ ، أعلى قليلاً من هدف بنك الاحتياطي الفيدرالي التقليدي البالغ 2٪.

كما أشار مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي إلى القليل من القلق من أن التضخم قد يتحول إلى مشكلة في أي وقت قريب، خاصة مع ارتفاع أسعار السندات.

حيث قال رئيس مجلس الإدارة جيروم باول وقادة آخرون للبنك المركزي:

“إننا ينظرون إلى ارتفاع أسعار الفائدة على السندات يعكس توقعات نمو أقوى وليس ضغط تضخم غير مريح.”

أما عن أداء الدولار الأمريكي ومحضر الفيدرالي الذي كان محبطا بشكل عام.

فقد انخفض مؤشر الدولار الأمريكي أمام العملات الرئيسية صباح يوم الخميس بنسبة 0.04% عند 92.38 نقطة.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً