السيناريوهات الكاملة لما سيحدث بعد إصابة ترامب

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب البالغ من العمر 74 عاما صباح اليوم على إصابته بفايروس كورونا ، وقد تم الإعلان عن بدء عملية الحجر الصحي للرئيس وزوجته، وفيما يلي شرح عن السيناريوهات الكاملة لما سيحدث بعد إصابة ترامب .

وقد أشار طبيب البيت الأبيض شين كونلي أن الفريق الطبي سيحافظ على صحة ترامب وأن ترامب سيواصل أداء واجباته دون انقطاع أثناء الحجر الصحي.

السيناريوهات الكاملة لما سيحدث بعد إصابة ترامب

نشر جون هوداك من معهد بروكينغز ورقة بحثية عن بعض سيناريوهات إصابة ترامب بالفايروس.

وقد أشار هوداك في  ورقته البحثية:

“من المرجح أن يكون ترامب قادرًا على مواصلة أنشطته اليومية وإدارة المكتب إما دون أعراض متعبة أو بتحديات خفيفة”.

وبالنظر إلى التكنولوجيا الحديثة، فإنه يمكن للرئيس أن يضع حجرًا صحيًا وأن يكون لديه اتصال بعيد أو بعيد بما فيه الكفاية عن معظم أو جميع مساعديه بما في ذلك الأفراد الذين سيشاركون في الإيجاز الرئاسي اليومي “.

أما عن الأشخاص الذين سيتم عزلهم عن الرئيس أثناء حجره هم:

نائب الرئيس مايك بنس، ورئيس مجلس النواب نانسي بيلوسي، والسيناتور تشاك غراسلي (الذي يشغل منصب الرئيس المؤقت).

إضافة إلى عزل أعضاء مجلس الوزراء جميعًا إلى عزلهم عن الرئيس.

وأكد هوداك إنه من المهم أن يتواصل الرئيس أثناء إصابته بكورنا مع الجمهور الأمريكي حتى مع بعض الأعراض الخفيفة.

وهذا مهم جدا لأمرين إثنين، الأول ثقة الجمهور برئيسهم، والثاني لاستقرار الأسهم.

الرئيس الأمريكي ينفي مزاعمه السابقة حول إصابة الناس بالمرض، آخرها كان تصريحه حينما قال: “إن المرض لا يصيب أحدًا تقريبًا”.

وحتى الآن، سجلت الولايات المتحدة أكثر من 7.27 مليون حالة إصابة بفيروس كورونا مع أكثر من 207 ألف حالة وفاة.

وبهذه الحالة فإن الرئيس الأمريكي يسير على خطى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، والرئيس البرازيلي جايير بولسونارو.

أما عن الأجهزة التي يحتاجها ترامب حاليا فهي جهاز التنفس الصناعي إضافة إلى إجراءات علاجية ستضعف من تواصله مع الآخرين.

وفي حال أدت العلاجات إلى إضعاف قدرة الرئيس الأمريكي على قيامه بمسؤولياته وواجباته، فإنه سيتم اللجوء إلى مواد الدستور والتعديل الخامس والعشرين منه على وجه التحديد القسم الثالث.

حيث سيمهد هذا السيناريو الطريق لنائب الرئيس ليصبح “رئيسًا بالنيابة”، إلى حين قدرته على القيام بواجباته.

أما في حالة تدهور صحة الرئيس فإنه سيتم اللجوء إلى القسم الرابع من التعديل نفسه.

وفي هذه الحالة سيرسل نائب الرئيس وأغلبية أعضاء مجلس الوزراء إشعارًا إلى مجلسي النواب والشيوخ “بأن الرئيس غير قادر على القيام بصلاحيات وواجبات منصبه”.

وهذا يعني أن يتولى نائب الرئيس دور الرئيس بالنيابة حتى يتعافى الرئيس.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً