الشيكل امام الدولار الأمريكي يزداد قوة : خبير استراتيجي يتوقع السعر القادم للشيكل

وصل الشيكل امام الدولار الأمريكي إلى مستويات 3.214 عند فترة الظهيرة من يوم أمس الخميس، وهو الأقوى منذ منتصف الشهر الأول من العام الحالي، وفقا لصحيفة جيروزليم بوست.

وقد قال كوبي ليفي ، رئيس مكتب إستراتيجية السوق في Leumi Capital Markets:

“إن الدولار والعملات العالمية الأخرى ضعفت في الآونة الأخيرة”.

كما أضاف قائلا:

“هناك اتجاه لضعف الدولار في جميع أنحاء العالم”.

بينما أشار إلى الأمور التي تدفع الدولار الأمريكي إلى المزيد من الضعف من خلال النقاط التالية:

بيانات النمو الضعيفة

بيانات التوظيف الضعيفة

الإعلان المحافظ نسبيًا عن سعر الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي

بيع الأجانب في السوق المحلية الدولارات في بيئة منخفضة السيولة وهو الأمر المعتاد في أشهر الصيف.

وقد أكد ليفي على أن هذه الأمور تزيد وتكثف من تعزيز قوة الشيكل امام الدولار الأمريكي بل وأمام معظم عملات التعالم تقريبا.

كما توقع ليفي بقاء الشيكل بالقرب من 3.20 شيكل حتى سبتمبر، وأن توقعات البنك لمدة 12 شهرًا تظل دون تغيير، بمعدل متوسط ​​يبلغ 3.18-3.28 شيكل خلال العام المقبل.

يُذكر أن ليفي كان قد أطلق توقعا العام الماضي مفاده أن سعر الشيكل امام الدولار سيكون عند حد أعلى هو 3.30.

وقد بدأ الشيكل في الارتفاع بسرعة في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي على خلفية ارتفاع الفائض في ميزان المدفوعات الإسرائيلي.

كما وصل إلى أدنى مستوى له عند 3.13 شيكل للدولار في 13 يناير، وهو الأقوى منذ عقود.

لكن بنك إسرائيل تدخل في السوق في ذلك الوقت، وأعلن أنه سيشتري ما يصل إلى 30 مليار دولار خلال عام 2021 من أجل إضعاف الشيكل.

حيث تتراوح قيمة العملة بين 3.24 شيكل و 3.33 شيكل منذ فبراير.

وأشار ليفي إلى أن بنك إسرائيل أنفق بالفعل 25 مليار دولار على شراء الدولارات بهدف الحفاظ على استقرار الأسعار.

كما نصح ليفي المستوردين الإسرائيليين الاستفادة من الشيكل القوي لشراء العملات الأجنبية وخاصة الخيارات غير الدولارية مثل الين الياباني والجنيه الإسترليني.

أما بالنسبة للمصدرين فالوضع مؤلم، بحسب قوله.

حيث دعا رئيس رابطة الصناعيين رون تومر بنك إسرائيل قائلا:

“علينا التفكير في جميع الأدوات الممكنة ، بما في ذلك أسعار الفائدة السلبية ، من أجل التخفيف من انخفاض الدولار.”

حينما قال رون تومر:

“تُترجم الزيادات الصغيرة في قيمة الشيكل بسهولة إلى مليارات الشواقل من المصاريف المرتفعة وإيرادات أقل للمصدرين، بما في ذلك جميع قطاعات التكنولوجيا الفائقة في البلاد تقريبًا.”

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً