ارتفاع الشيكل مقابل الدولار الأمريكي بسبب إجراءات مجلس وزراء الكيان الصهيوني

ارتفع الشيكل مقابل الدولار الأمريكي بعدما وافق مجلس الوزراء الإسرائيلي بالإجماع يوم الاثنين على ميزانية الدولة للفترة من 2021 إلى 2022 بعد أكثر من ثلاث سنوات على آخر تصديق للحكومة على حزمة إنفاق مالي.

وقد تحدثت وكالة رويترز عن أن هذه الميزانية ستواجه معركة صعبة في برلمان منقسم أساسا.

حيث يتمتع رئيس الوزراء نفتالي بينيت -رجل أعمال سابق في مجال البرمجيات والذي أطاح ببنيامين نتنياهو– بأغلبية ضئيلة في البرلمان.

كما يتعرض نفتالي اليوم -إلى جانب وزير ماليته أفيغدور ليبرمان- بالفعل لضغوط من الوزراء والمشرعين المستائين من بعض الإصلاحات المخطط لها، في الوقت الذي يسعى آخرون فيه إلى تمويل أعلى في الميزانية.

وقد ارتفع الشيكل مقابل الدولار الأمريكي على خلفية ذلك فيما ارتفعت مؤشرات الأسهم بنسبة 1٪ واختلطت أسعار السندات بشكل ضيق.

بينما قال البنك المركزي الإسرائيلي:

“إن الموافقة على الميزانية كانت إيجابية للنمو الاقتصادي.”.

بينما قال آمير يارون محافظ بنك إسرائيل:

“إن عدم وجود ميزانية معتمدة في السنوات الأخيرة أضر بالاقتصاد”.

كما أضاف قائلا:

“الموافقة على الميزانية في إطار الإطار المقترح ستشتري استقرار الاقتصاد، وتقلل من عدم اليقين بشأن السياسة الاقتصادية للحكومة، وبالتالي تسريع تعافي الاقتصاد من أزمة كورونا وزيادة فرص العمل.

تفاصيل الميزانية الجديدة:

بعد جلسة ماراثونية استمرت من صباح الأحد حتى الليل، صوت وزراء الحكومة على حزمة إنفاق متوقعة بقيمة 605.9 مليار شيكل (188 مليار دولار) في عام 2021 و 560 مليار شيكل في عام 2022.

بما في ذلك أموال إضافية لمكافحة جائحة فيروس كورونا وخدمة الديون.

حيث جاء التصويت على الميزانية بعد تلبية مطالب وزير الصحة بالمزيد من الأموال.

ومن المتوقع أن يبلغ عجز الميزانية 6.8٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2021 و 3.9٪ في عام 2022، وذلك بعدما وصلت نسبة عجز الميزانية عام 2020 إلى  11.6٪.

حيث قال ليبرمان معلقا على الميزانية:

“بعد مناقشات طويلة ، أصدرنا ميزانية مسؤولة”.

بينما تحدث عن أنهم سيستثمرون مبالغ ضخمة في البنية التحتية والنقل والعقارات.

كما وأقرت الميزانية إصلاحات رئيسية تجعل من السهل القيام بأعمال تجارية، من خلال خفض الحواجز وتقليص البيروقراطية.

كما تمت الموافقة على إجراءات أخرى في الميزانية أهمها:

  • تحرير الواردات للعمل على تخفيض تكاليف المعيشة.

  • رفع سن تقاعد المرأة من 62 إلى 65.

  • تشجيع العمالة ، والاستثمار في البنية التحتية (النقل ، والإسكان ، والتكنولوجيا ، والطاقة)

  • إصلاح قطاع المزارع المحلي المحمي منذ فترة طويلة.

  • فيما أكدت صحيفة جيرزولم بوست على زيادة حصة الصحة من الميزانية بقيمة مليار شيكل لتصبح بإجمالي 2 مليار شيكل كاملة.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً