الصراع الأمريكي الصيني : أمريكا تفاجئ العالم والصين بشراكة ثلاثية أمنية رهيبة

أطلقت الولايات المتحدة شراكة أمنية ثلاثية جديدة تحت اسم “AUKUS” مع المملكة المتحدة وأستراليا ستمكن استراليا من بناء أسطول من الغواصات التي تعمل بالطاقة النووية، وهي خطوة من شأنها تعزيز قدرة الحلفاء في ظل الصراع الأمريكي الصيني من جانب، والصراع العالمي الصيني من جانب آخر.

حيث أعلن الرئيس جو بايدن عن هذه الجهود التي تهدف إلى تعزيز التحالفات وسط تصاعد التوترات مع بكين بشأن نزاعات تمتد من بحر الصين الجنوبي إلى تايوان.

وذلك في حدث افتراضي يوم الأربعاء مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ونظيره الأسترالي سكوت موريسون.

وقال بايدن:

“إن هذه المبادرة -بما في ذلك خطة الغواصة- كانت ضرورية لضمان أن الدول لديها أفضل التقنيات للدفاع ضد التهديدات سريعة التطور”.

كما أضاف قائلا:

“دولنا. . . لقد وقفوا كتفا بكتف لأكثر من 100 عام بالمعنى الحرفي للكلمة لتعميق التعاون وإضفاء الطابع الرسمي عليه”.

بينما قال مسؤول أمريكي كبير لوكالة FT:

“بينما ستحصل أستراليا على تكنولوجيا الدفع النووي التي تشاركها أمريكا فقط مع المملكة المتحدة، فإن استراليا لن تقوم بتطوير أسلحة نووية”.

فيما شدد بايدن على أن الغواصات لن تكون مسلحة بأسلحة نووية.

كما قال المسؤول الأمريكي مضيفا:

“إن السفن ستعزز القدرات البحرية الأسترالية لأنها أسرع وأكثر قدرة على التخفي من الغواصات التقليدية”.

حيث يمكن أن تعمل الغواصات أيضًا على مسافة أبعد من أستراليا، بما في ذلك في بحر الصين الجنوبي، ولا تحتاج إلى السطح بشكل متكرر.

كما أكد المسؤول الأمريكي على إن الحلفاء سيقررون خلال الأشهر الـ 18 المقبلة كيفية بناء الأسطول.

بينما قال رئيس الوزراء البريطاني:

“يتعين على الحلفاء رفع شراكتهم إلى مستوى جديد بسبب البيئة المعقدة بشكل متزايد في آسيا”.

وهي إشارة أخرى مستترة إلى الصين.

حيث قال جونسون إنهم “يفتحون صفحة جديدة” وسيعملون “يدا بيد للحفاظ على الأمن والاستقرار” في آسيا.

ردود عنيفة من الصين وفرنسا على هذه الصفقة:

أولا. الرد الفرنسي:

ستنهي الصفقة برنامجًا قائمًا بمليارات الدولارات لشراء 12 غواصة تقليدية مصممة بفرنسا، وهو القرار الذي أثار رد فعل غاضبًا من باريس.

حيث هاجم “جان إيف لودريان” وزير الخارجية الفرنسي ووزيرة الدفاع فلورنس بارلي، أستراليا لتصرفها “مخالفًا لنص وروح التعاون” بين البلدين.

كما اتهم “لودريان وبارلي” الولايات المتحدة باستبعاد حليف وشريك أوروبي من شراكة هيكلية مع أستراليا، في وقت نواجه فيه تحديات غير مسبوقة في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

حيث قالا:

“إن ذلك يظهر “نقصًا في الترابط الذي أبدته فرنسا يمكن فقط ملاحظة والندم “.

ثانيا. الرد الصيني:

انتقدت السفارة الصينية في واشنطن خطوة الأربعاء، قائلة:

“إن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا يجب ألا تبني كتل إقصائية تستهدف. . . مصالح الأطراف الثالثة “.

وأضاف المتحدث باسم السفارة ليو بينغيو:

“يجب عليهم التخلص من عقلية الحرب الباردة والتحيز الأيديولوجي”.

قال بايدن وموريسون وجونسون إنه بالإضافة إلى مساعدة أستراليا في بناء قوة غواصة تعمل بالطاقة النووية، فإنهم سيعززون أيضًا التعاون في مجالات مثل الأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي والحوسبة الكمومية.

حيث قال مسؤول بريطاني:

“إن التحالف سيركز على التكنولوجيا البحرية والدفاعية، على عكس ترتيب العيون الخمس الذي من خلاله تشارك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا وكندا المعلومات الاستخباراتية.”

كما أكد المسؤول الأمريكي إن بايدن لم يخبر الرئيس الصيني شي جين بينغ بشأن المبادرة عندما تحدث الزعيمان الأسبوع الماضي.

حيث كانت الأخبار تتحدث عن نية بايدن العمل على إصلاح العلاقة الثنائية وانهاء الصراع الأمريكي الصيني .

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً