تفاصيل الهجوم الالكتروني على أكبر مشغل أنابيب وقود أمريكية وتداعياته

إليكم تفاصيل الهجوم الالكتروني على مشغل أنابيب وقود أمريكية، والذي حدث يوم الجمعة وأخبرت به الشركة الأمريكية، وفقا لما نقلت CNBC.

حيث قالت شركة كولونيال بايبلاين، أكبر مشغل لأنابيب الوقود في الولايات المتحدة:

“لقد أغلقنا شبكتنا بالكامل بعد هجوم إلكتروني”.

وتزود شبكة كولونيال الوقود من مصافي التكرير الأمريكية على ساحل الخليج إلى شرق وجنوب الولايات المتحدة المكتظة بالسكان.

كما تنقل الشركة 2.5 مليون برميل يوميًا من البنزين والديزل ووقود الطائرات وغيرها من المنتجات المكررة عبر 5500 ميل (8850 كم) من خطوط الأنابيب.

وتقول شركة كولونيال بايبلاين إنها تنقل 45٪ من إمدادات الوقود في الساحل الشرقي.

تفاصيل الهجوم الالكتروني على أكبر مشغل أنابيب وقود أمريكية وتداعياته:

كما قال مصدران في صناعة الأمن السيبراني إن البرمجيات الخبيثة المستخدمة في هجوم إلكتروني كانت عبارة عن برنامج رانسوم وير.

وهو نوع من البرامج الضارة المصممة لإغلاق الأنظمة عن طريق تشفير البيانات والمطالبة بالدفع لاستعادة الوصول.

وقد نمت شعبية البرامج الضارة على مدى السنوات الخمس الماضية وغالبًا ما يتم نشرها بواسطة مجموعات مجرمي الإنترنت.

كما قالت الشركة في البيان:

“علمنا بالهجوم يوم الجمعة وقمنا بإلغاء الأنظمة لاحتواء التهديد”.

وقالت إن هذا الإجراء أوقف العمليات مؤقتًا وأثر على بعض أنظمة تكنولوجيا المعلومات.

كما أكدت على أنها أشركت شركة أمن إلكتروني تابعة لطرف ثالث لبدء تحقيق، واتصلت كولونيال بإنفاذ القانون والوكالات الفيدرالية الأخرى.

بينما لم تذكر كولونيال مزيدا من التفاصيل ولم تذكر إلى متى سيتم إغلاق خطوط الأنابيب.

وذكرت رويترز في وقت سابق يوم الجمعة أن شركة كولونيال أغلقت خطوطها الرئيسية للبنزين ونواتج التقطير.

وقد انخفضت أسعار السيولة النقدية لساحل الخليج للبنزين والديزل خلال جلسة يوم الجمعة.

بينما ارتفعت العقود الآجلة للبنزين والديزل في بورصة نيويورك التجارية بأكثر من أسعار النفط الخام خلال اليوم.

كما ارتفعت العقود الآجلة للبنزين بنسبة 0.6٪ لتبلغ عند التسوية 2.1269 دولار للغالون، بينما ارتفعت العقود الآجلة للديزل بنسبة 1.1٪ لتستقر عند 2.0106 دولار للغالون.

وتعتمد تأثيرات السعر طويلة المدى على مقدار الوقت الذي يتم فيه إغلاق الخطوط.

حيث قال أحد المشاركين في السوق:

“إذا لم تتمكن البراميل من الوصول إلى الخطوط، فقد تضعف أسعار ساحل الخليج أكثر، بينما قد ترتفع الأسعار في ميناء نيويورك.”.

وقد أغلقت شركة كولونيال بشكل كبير خطوط البنزين ونواتج التقطير خلال إعصار هارفي، الذي ضرب ساحل الخليج في عام 2017.

وخلال ذلك الوقت، ارتفعت أسعار البنزين في ساحل الخليج الفوري إلى أعلى مستوى لها في خمس سنوات، بنيما ارتفعت أسعار الديزل إلى أعلى مستوى لها في أربع سنوات تقريبًا.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً