تأرجح الدولار الأمريكي اليوم قد يمثل فرصة للشراء وهذه الدولة تعلن الركود

رويترز – تأرجح الدولار الأمريكي بشكل أو بآخر في تعاملات الصباح ليوم الأربعاء وسط قلق شديد بين المستثمرين قبل صدور محضر اجتماع السياسة الأخير لمجلس الاحتياطي الفيدرالي والذي قد يقدم أدلة على توقعات التضخم ووتيرة رفع أسعار الفائدة وذلك الساعة 9 بتوقيت القدس، وفي ظل يوم مليئ بالأحداث الاقتصادية، وأهمها ونتائجها بحسب التوقعات الحالية:

  • طلبات السلع المعمرة، والتي ان ارتفعت ستكون إيجابية للدولار الأمريكي.

  • معدلات الشكاوى من البطالة، والتي ان جاءت مرتفعة ستكون سلبية للدولار الأمريكي.

  • مبيعات المنازل الجديدة، والتي إن جاءت منخفضة ستكون سلبية للدولار.

وبالنتيجة،

فإن أية انخفاضات ستكون فرصة للشراء (بحسب خطة المستثمر أو المضارب أو صاحب القرار) وذلك أن التصريحات ما زالت تشير إلى أن الفيدرالي سيستمر في رفع الفوائد ومحاربة التضخم، الأمر الذي يدفع إلى توقع ارتفاع الدولار بعد كل عملية انخفاض لسبب أو لآخر.

التفاصيل: تأرجح الدولار الأمريكي

يتأرجح مؤشر الدولار، الذي يقيس العملة مقابل سلة من ستة نظراء بما في ذلك الين واليورو والجنيه الإسترليني ، آخر تداول له عند 107.110 ، ثم لينخفض دون ذلك قليلا في تعاملات اليوم.

وقد قالت كارول كونغ ، محللة العملات في بنك الكومنولث الأسترالي:

“إن تحرك يوم الثلاثاء يعكس معنويات أفضل تجاه المخاطرة، مع ارتفاع الأسهم والسندات على خلفية أرباح الشركات الأفضل وتوقعات رفع أسعار الفائدة من البنك المركزي”.

وقد ارتفع الدولار النيوزيلندي بعد أن رفع البنك المركزي النيوزيلندي أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس إلى أعلى مستوى في 14 عامًا عند 4.25%.

وقد قال البنك:

“إن معدل السيولة بحاجة إلى الارتفاع بشكل أسرع مما أشار إليه سابقا”.

بينما حذر البنك المركزي من أن الاقتصاد قد يضطر إلى قضاء عام كامل في حالة ركود للسيطرة على التضخم.

أما وفي الصين ، خيم ارتفاع حاد في حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد على الآمال في إعادة الانفتاح السريع لثاني أكبر اقتصاد في العالم.

حيث ألغت شنغهاي فجأة حدثًا لصناعة السيارات يوم الأربعاء ، بينما تخطط مدينة تشنغدو لإجراء اختبارات جماعية للسكان لمدة خمسة أيام متتالية.

وقد قال رودريجو كاتريل محلل العملات في بنك استراليا الوطني:

“إن فرض قيود جديدة على المدى القريب سيكون له بلا شك تأثير اقتصادي سلبي ، ولكن على الأقل في الوقت الحالي يبدو أن السوق يركز على حقيقة أن الصين على المدى المتوسط ​​تتطلع إلى التحرك تدريجياً نحو استراتيجية التعايش مع الفايروس”.

ولكنه أكد على أن هذه الآمال قد تصطدم بأية انتكاسة، حيث قال:

“نعتقد أن الانتكاسات مرجحة جدًا في هذه العملية، وبالتالي يجب أن نتوقع طفرات في تقلبات السوق على طول الطريق.”

وقد تحركت العملات الأخرى على النحو الآتي

  • ارتفع اليورو 0.11٪ إلى 1.0313 دولار ، بعد أن كسب 0.6٪ خلال الليل.

  • فيما كان الجنيه الإسترليني آخر تداول عند 1.1874 دولار ، بانخفاض 0.08٪ خلال اليوم.

  • وهبط الدولار الأسترالي 0.15 بالمئة إلى 0.664 دولار.

  • فيما ظلت العملات المشفرة متقلبة، مع تأرجح عملة البيتكوين بين الخسائر والمكاسب. كان آخر ارتفاع بنسبة 1.79% عند 16477 دولارًا.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً