تاريخ شركات تأجير السيارات : متى بدأت وما هي أبرز الشركات في المنطقة العربية

قد تتعجب إذا علمت أن تأجير السيارات كان موجودا منذ أكثر من قرن من الآن، وذلك بمجرد طرح السيارات للجمهور، وفيما يلي سنشير إلى تاريخ شركات تأجير السيارات وأهم النصائح العملية.


لقد فكر الكثير من الناس باستئجار العربات قبل وجود السيارات اساسا التي تم طرحها منذ بداية القرن العشرين.

حيث كان الناس يستأجرون العربات والخيول نفسها، قبل اختراع السيارات من قبل كارل بنز و ويلهلم مايباخ السيارات التي نعرفها.

بل يرى المؤرخون بأن استئجار وسائل المواصلات يعود إلى روما القديمة وذلك حينما كانت تتم عملية استئجار العربات.

أما في القرن العشرين، فيعود أقدم سجل لتأجير السيارات للعام 1904، وذلك حينما بدأ متجر دراجات في مينيابوليس بعرض سيارات للإيجار.

ثم وبعد بضع سنوات، تأسست شركة ألمانية بهذا النشاط عام 1912.

أما في عام 1915 وتحديدا في ولاية نبراسكا فقد أدرك جو سوندرز بأن هذه النشاط يغيب عن الولاية.

فقام بتوظيف مندوب مبيعات للحث على تأجير السيارات، وهو ما يمكن اعتباره أو نشاط علني ومنظم لتأجير السيارات.

حيث نجح هذا الشخص في بناء شركة من أنجح شركات تأجير السيارات حتى أصبح لها فروعا في أكثر من 85 مدينة.

وقد استطاعت الشركة تحقيق الملايين، وهو ما جرى مع والتر جايكوب حينما باشر أعمال تأجير السيارات في شيكاغو.

أسرار نجاح تأجير السيارات:

يعتبر تقدم صناعة السيارات وتحديدا في الخمسينيات واحدة من أهم عوامل نجاح نشاط تأجير السيارات.

أما العامل الآخر فيعود إلى ارتفاع النشاط الاستهلاكي والترفيهي الذي واجه تكلفة عالية لشراء سيارة واحدة.

فتم اللجوء إلى تأجير السيارات وذلك لما كانت عليه من سعر مكلف للتملك.

ولكن العامل الثالث هو ما مثلّ نقطة انطلاقة رائعة لنشاط تأجير السيارات تمثلت في ارتفاع نشاط السفر وانخفاض تكاليفه.

فأصحبت شركات التأجير أحد أهم الأنشطة الخاصة بأي خطة سفر من قبل أي شخص أو مجموعة.

حيث ظهرت الشركات الواحدة تلو الأخرى والمختصة بتأجير السيارات لفترات طويلة.

ثم ومع الازدهار الذي شهدته الاقتصاديات وتحديدا في القطاع المالي الخاص والقطاع العام، قامت الشركات الخاصة بعمل شراكات تأجير للمركبات لشركات القطاع العام.

أما الآن فإن تاريخ شركات تأجير السيارات يبدو وأنه سيعيد فرض نفسه، خاصة مع حالة الإغلاق وتوقف السفر حول العالم.

حيث بدأت الدول الأوروبية والآسيوية بفتح أبوابها للسفر في ظل ما يُعرف بالسفر وفق جواز السفر الرقمي الصحي.

ومن هنا فإن مسألة تأجير السيارات ستعود إلى الواجهة من جديد، من خلال حرص الناس وبحثهم الحثيث عن الشركات الأفضل في هذا المجال.

حيث تأتي دبي من بين المناطق التي تعود إلى النشاط السياحي وذروته بشكل منتظم وصحي.

وهو ما يستوجب التخطيط لكل تفاصيل السفر لهذه المنطقة السياحية الساحرة؛ حيث تأتي مسألة تأجير السيارات كواحدة من أهم تلك التفاصيل.

بينما تبرز شركة entouragecar في مجال تأجير سيارات فخمة في دبي ، وهي سيارات فارهة وحديثة  وذات أداء رياضي مميز.

حيث تقوم هذه الشركة بتقديم سيارات اللمبرجيني والفيراري العالميتين.

كما تقوم الشركة بتقديم خدماتها وفق دليل تفصيلي من خلال قسم المدونة الذي يعطي للمستأجر تفاصيل دقيقة ليصل إلى قرار تأجير السيارة المناسبة.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً