الوضع في الصين يدعم تحسن الدولار الأمريكي والاسبوع الحالي اسبوع قصير

رويترز – دعم الوضع الصحي في الصين تعزيز و تحسن الدولار الأمريكي بقوة مقابل العملات الرئيسية يوم الاثنين، بعد الاعلان عن ارتفاع الاصابات وحالتي وفاة.

النتيجة المباشرة والخلاصة!

وقبل الدخول في التفاصيل، فإنه تجدر الاشارة إلى النتيجة المباشرة؛

حيث إن الوضع الاقتصادي الضبابي في الصين يلقي بظلاله السيئة على حالة الشك الاقتصادي العالمي.

وهو الأمر الذي يدعم الدولار الأمريكي ويعزز  من مكانته بصفته ملاذا آمنا قبل أي شيء آخر.

أما بالنسبة لهذا الاسبوع والبيانات الاقتصادية والمؤشرات، فإنه سيكون قصيرا حتى مساء يوم الاربعاء.

وذلك بسبب العطل الرسمية الأمريكي من الخميس وحتى مساء الاحد من الاسبوع القادم.

أما فيما يتعلق باداء الدولار شيكل لهذا الاسبوع وتحديدا أنه يحمل قرار الفائدة على الشيكل، فيمكنكم مشاهدة الحلقة 14 من برنامج دردشة اقتصادية، عبر صفحة  التواصل الاجتماعي باسم كواليس المال مع مجدي.

التفاصيل: الوضع في الصين يعزز ويدعم تحسن الدولار الأمريكي :

ارتفع الدولار الأمريكي بصفته ملاذا آمنا مع تدهور المعنويات بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا وتشديد القيود في بعض المدن الصينية.

حيث أبلغت العاصمة الصينية بكين عن حالتي وفاة في 20 نوفمبر، فيما حثت المنطقة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في المدينة السكان على البقاء في منازلهم يوم الاثنين.

وذلك لتمديد طلب من عطلة نهاية الأسبوع في الوقت الذي تكافح فيه البلاد العديد من حالات تفشي فيروس كورونا.

وقد ألقت حالات الإصابة المتزايدة والوفيات الجديدة بظلال من الشك على الآمال في تخفيف مبكر للقيود الصارمة للوباء التي خنق الاقتصاد.

وقد قالت كارول كونغ ، محللة العملات في كومنولث بنك أوف أستراليا:

“إن التوقعات لسوق خالية من الفايروس في الصين ستظل مصدرًا رئيسيًا للتقلبات”.

وأضافت قائلة:

“إذا رأينا مجموعة أخرى من تصعيد القيود، فهذا يشير إلي أن المسؤولين الصينيين ما زالوا قلقين من أي إعادة فتح في نهاية المطاف”

وقد ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسية بنسبة 0.41% ليصل إلى 107.330 في تعاملات الصباح، يسجل أعلى مستوى له منذ 11 نوفمبر الشهر الحالي.

وعلى الرغم من مكاسب اليوم الاثنين، إلا أن المؤشر لا يزال يسير في طريقه إلى أسوأ أداء شهري له منذ يوليو 2020.

حيث ساعدت التعليقات المتشددة من مسؤولي الفيدرالي الدولار على الاستقرار بعد خسائره الحادة في وقت سابق في نوفمبر.

وذلك بعدما انخفض الدولار عندما عززت بيانات التضخم التي كانت أبرد قليلاً مما كان متوقعاً آمال المستثمرين في حدوث تباطؤ في رفع أسعار الفائدة.

وقد قال موه سيونج سيم ، محلل العملات في بنك سنغافورة:

“كان بنك الاحتياطي الفيدرالي يقاوم الرواية الحذرة للسوق بعد بيانات التضخم لشهر أكتوبر”

ليشير سيم بذلك إلى أن التعليقات قدمت الدعم للدولار الأمريكي.

وسيكون المستثمرون مهتمين بشدة بمحضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي في نوفمبر المقرر إصداره يوم الأربعاء.

وذلك بحثا منهم عن أي تلميحات حول كيف يتوقع كبار المسؤولين رفع أسعار الفائدة في نهاية المطاف.

وفي مكان آخر ، ظلت العملات المشفرة تحت الضغط ، مع انخفاض عملة البيتكوين بنسبة 0.63% إلى 16153.00 دولارًا.

حيث تدين FTX بأكبر 50 دائنيًا لها بنحو 3.1 مليار دولار، وفقًا لإيداعات الإفلاس.

وتقوم بورصة العملات المشفرة المنهارة بمراجعة استراتيجية لأصولها العالمية، لانقاذ ما يمكن انقاذه من أموال الناس لديها.

فيما انخفض اليورو بنسبة 0.46% إلى 1.0277 دولار ، مستعدًا لسلسلة خسائر استمرت ثلاثة أيام وتحوم عند أدنى مستوى منذ 14 نوفمبر.

بينما كان الجنيه% الإسترليني آخر تداول عند 1.1831 دولار ، منخفضًا بنسبة 0.47% خلال اليوم.

كما انخفض الدولار الأسترالي بنسبة 0.49% مقابل الدولار إلى 0.664 دولار.

في حين انخفض الدولار النيوزيلندي بنسبة 0.41% إلى 0.613 دولار.

وسيكون هذا الاسبوع اسبوعا قصيرا جدا على صعيد البيانات والمؤشرات الاقتصادية.

حيث ستعلن الولايات المتحدة عن إجازتها الممتدة من الخميس وحتى مساء يوم الاثنين.

وبذلك فإن آخر البيانات المالية والاقتصادية المهمة ستكون حتى مساء يوم الاربعاء والذي يحمل محضر الفيدرالي السابق وتفاصيله.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً