تداول الدولار الأمريكي عند مستويات جيدة بدفع من بقاء نفس العاملين المعززين للصعود

رويترز : يحوم تداول الدولار الأمريكي بالقرب من أعلى المستويات في بداية تعاملات يوم الجمعة؛ وذلك بدفع من توقعات أن يقوم الفيدرالي الأمريكي بالمزيد من رفع اسعار الفوائد لمكافحة التضخم، إلى جانب ارتفاع عوائد سندات الخزانة التي تبقي العملة الأمريكية تحت الطلب.

وقد دفع الدولار المرتفع اليوان الخارجي إلى ما بعد العتبة الحرجة البالغة 7 للدولار للمرة الأولى منذ أكثر من عامين بين عشية وضحاها.

حيث وصل اليوان إلى أدنى مستوى عند 7.035 في التجارة الآسيوية.

وذلك بعدما أظهرت بيانات يوم الجمعة أن الاقتصاد الصيني كان مرنًا بشكل مفاجئ في أغسطس، مع نمو إنتاج المصانع ومبيعات التجزئة على حد سواء الشهر الماضي أكثر من المتوقع.

إلا أن البيانات أيضا أشارت إلى أن الركود المتزايد في العقارات في الصين ما زال يشكل مصدر قلق كبير.

وقد قال المحللون في Maybank ، الذين لاحظوا بعض “المفاجآت الصعودية” في بيان البيانات الصينية:

“إن النمو والتباين في السياسة بين الولايات المتحدة والصين يمكن أن يستمر في دعم الدولار في الأشهر القليلة المقبلة، حتى لو شوهد بعض التراجع بشكل متقطع”.

أما  اليورو فقد صعد بنسبة 0.05% إلى 0.99995 دولار ، فيما تراجع الجنيه الإسترليني 0.03% إلى 1.1468 دولار.

وسيحول التجار تركيزهم الآن إلى سلسلة اجتماعات السياسة النقدية أهمها:

– الاحتياطي الفيدرالي.

– وبنك اليابان

– بنك إنجلترا.

أما عوائد سندات الخزانة الأمريكية فقد انتعشت بشكل غير متوقع في أغسطس.

حيث ارتفع عائد سندات الخزانة الأمريكية لمدة عامين، وهو الرائد لتوقعات أسعار الفائدة، إلى ذروة جديدة عند 3.901% يوم الجمعة، وهي الأعلى منذ عام 2007.

أما الآن فتشير العقود الآجلة لصناديق الاحتياطي الفيدرالي إلى فرصة 75% لرفع سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس في الأسبوع المقبل.

بينما تشير نسبة 25% أن هناك فرصة لرفع الفائدة لأعلى مستوى منذ الثمانينات بمقدار نقطة مئوية كاملة.

وقد يؤدي هذا إلى مزيد من الألم للين الياباني الذي كان ضحية لارتفاع الدولار وتزايد الفروق في أسعار الفائدة.

لكن ثلاثة مصادر مطلعة على تفكير بنك اليابان قالت:

“إن البنك المركزي ليس لديه أي نية لرفع أسعار الفائدة أو تعديل توجيه سياسته الحذرة لدعم الين”.

وعلى الرغم من انخفاض الدولار بنسبة 0.09% مقابل الين عند 143.36، لكنه ظل في طريقه لتحقيق مكاسب أسبوعية خامسة على التوالي.

وقد قالت كارول كونغ، كبيرة الزملاء في الاقتصاد الدولي واستراتيجية العملة في بنك الكومنولث الاسترالي:

“ستستمر قوة الدولار ، على الأقل في المدى القريب؛ حيث أن العاملين الرئيسيين اللذين يدعمان الدولار الأمريكي لا يزالان في مكانهما”.

مشيرة إلى تسعير اسعار الفوائد القادم والمتشدد الاسبوع المقبل، وارتفاع عوائد السندات.

كما قالت كونغ أيضا:

“إن توقعات النمو العالمي تزداد سوءًا “.

بينما أكدت على مسألة الركود وقوة الدولار، حينما قالت:

“طالما أن احتمالات الاقتصاد العالمي لا تزال ضعيفة ، وأن تداول الدولار الأمريكي يمكن أن يظل قويا وربما يتقدم قليلا.”

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً