تصريحات ماسك تهوي بالبيتكوين وهجوم عالمي جديد على العملات المشفرة

تصريحات ماسك تهوي بالبيتكوين وتدفعها إلى مستويات 36500 دولار أمريكي اليومخ الجمعة وفقا لما نشرته CNBC وتصريحات عالمية تهاجم العملة المشفرة.

تصريحات ماسك تهوي بالبيتكوين وتفاصيل الهجوم العالمي الإعلامي على العملات المشفرة:

حيث نشر إيلون ماسك عبر تغريدة على حسابه بأنه فقد حب أفضل عملة مشفرة في العالم.

وقد انخفض سعر البيتكوين بما يقرب من 6%، وفقا لبيانات coindesk.

بينما انخفضت العملات الرقمية الأخرى؛ حيث انخفضت الإيثيريوم بنسبة 7% (2600 دولار)، فيما انخفضت عملة الدوجكوين بنسبة 8% لتصل إلى 36 سنتا.

وقد مرت العملة خلال هذا العام بأحداث سيئة تؤكد على عدم متانتها أمام التصريحات والشائعات.

حيث انخفضت البيتكوين إلى 30 ألف دولار في مايو، بعدما وصلت إلى 64 ألف دولار وتحديدا في ابريل.

وفي العموم فقد انخفضت العملة بأكثر من 40% من أعلى مستوى لها على الإطلاق.

ولا تعتبر هذه المرة الأولى التي تؤثر فيها تغريدات ماسك على مسار العملات المشفرة.

حيث قال في مايو بأن تسلا ستتوقف عن قبول البيتكوين كوسيلة للدفع بسبب المخاوف بشأن استخدامها للطاقة.

وهو ما أدى إلى فقد العملة المشفرة إلى مئات المليارات من الدولارت في سوق التشفير كاملا في يوم واحد.

وفي مذكرة جديدة هذا الأسبوع ، قال JPMorgan :

“إن المستثمرين المؤسسيين لا يشترون عملة البيتكوين في أوقات الانخفاض وأن هذا دليل على أن الأسعار قد تنخفض أكثر”.

بينما يرى أنصار البيتكوين بأنها تعتبر مخزنا ذا قيمة مماثلة للذهب، وذلك بحجة أنه يمكن أن يكون بمثابة تحوط ضد التضخم.

كما استندوا في تفاؤلهم على ما تقوم به البنوك المركزية من تكثيف إنفاقها في جميع أنحاء العالم للتعامل مع آثار الفايروس.

بينما يرى المتشائمون بأن البيتكوين ما هو إلا فقاعة مضاربة تنتظر الانفجار.

كما قال أندري كوستين ، رئيس مجلس إدارة بنك VTB الروسي:

“أعتقد أن العملات الرقمية هي مجرد أموال مزيفة”.

وأضاف:

“لن تقبلها أي حكومة لأنها لا تخضع لأي أنظمة حكومية، ولا يمكن السيطرة عليها”

بينما ألمح كوستين إلى عدة مبادرات للبنك المركزي لتطوير إصدارات رقمية من الأموال الحالية مثل الدولار واليورو واليوان الصيني أو الروبل في حالة روسيا.

حيث قال:

“إنه أمر لا مفر منه”.

“العالم كله ينتقل إلى عالم رقمي. والعملة ليست مستبعدة من هذه العملية “.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً