تعدين العملات المشفرة : أكبر خمس مزارع لتعدين العملات المشفرة في العالم

يمثل التعدين جزءًا مهما من العملات المشفرة من جانب، ومن تقنية blockchain من جانب آخر، بل إنه يعتبر جزء لا يتجزأ من العملات الأكبر مثل Bitcoin؛ حتى بات تعدين العملات المشفرة صناعة قائمة بذاتها، ولها منصات ضخمة في جميع أنحاء العالم.

وتعتبر منصات التعدين أمرا مهما لتكوين الرموز الخاصة بإنشاء عملة الكترونية واحدة، إلا انها تواجه الكثير من التحديات أهمها:

  • التكاليف المرتفعة للمعدات الخاصة بالتعدين أو تلك اللازمة لتبريد معدات التعدين.

  • تكاليف التشغيل المرتفعة وتحديدا في مسألة استنزاف الطاقة.

  • قلق الحكومات من مسألة استهلاك التعدين حجما هائلا من الطاقة.

وفيما يلي أكبر خمس مزارع مختصة في تعدين العملات المشفرة حول العالم، دون ترتيب تصاعدي أو تنازلي محدد:

أولا. موسكو، روسيا:

يتم تعدين ما يقرب من 600 بيتكوين على أساس شهري في المزارع الموجودة في روسيا، مما يجعلها واحدة من أقوى الدول في صناعة التعدين.

كما أن لديها بعضًا من أكبر عمليات التعدين اليومي، بما يقرب من 20 عملة بيتكوين يوميا.

ولأن المُلّاك يعمدون إلى إخفاء اسمائهم فإن موقع coininsider يتوقع أن تكون أكبر مزرعة في روسيا تقع في مكان ما بالقرب من موسكو.

أما عن حجم الطاقة المستخدمة في هذه المزرعة فتبلغ 45000 كيلو وات في الساعة، بفاتورة شهرية تتجاوز ال103 ألف دولار أمريكي.

المركز الثاني. لينثال ، سويسرا:

على عكس المزرعة في موسكو ، فإن مالك المزرعة السويسرية معروف للعلن ويتحدث بشكل صريح عن آلية عمل مزرعته.

حيث قام “جويدو رودولفي” ببناء مزرعته في لينثال عام 2016 بعد نقله من زيورخ عندما أدرك أن التكاليف كانت مرتفعة للغاية فيها.

بينما يواجه “جويدو” مشكلة في التبريد، بعد قيامه بحل مشكلة تكاليف التشغيل الخاصة بمزرعة التعدين الخاصة به.

المركز الثالث. داليان ، الصين:

تشهد مزرعة التعدين التي يقع مقرها في هذه المدينة الآسيوية تعدين ما يقرب من 750 عملة بيتكوين شهريا.

وقد  أصبح التعدين شائعا في الصين بسبب اسعار معدات التعدين الرخيصة، والأكثر ملاءمة من حيث التسليم.

ولكن الحكومة الصينية قامت خلال الشهر الماضي بطرد أغلب المعدنين من أراضيها لدواعي داخلية.

المركز الرابع. ريكيافيك ، أيسلندا:

تبرز إحدى المزارع الخاصة بالتعدين في أيسلندا كواحدة من أكبر المزارع في العالم.

حيث تمتلك شركة “Genesis Mining” مزارع تقع في جميع أنحاء أيسلندا وكندا – وهما من أبرد البلدان للمساعدة في الطاقة الحرارية التي تطلقها عملية التعدين – بعد الانتقال من البوسنة والصين.

بينما يُفترض أن تستهلك هذه المزارع معظم الكهرباء – بالنسبة للحجم والسعة – في دولة الشمال بأكملها.

المركز الخامس. واشنطن ، الولايات المتحدة الأمريكية:

اختار ديفيد كارلسون -مؤسس أكبر مزرعة للتعدين وهي GigaWatt- منطقة شمال أمريكا، لتصبح مكانًا غير عادي لإطلاق منصة تعدين في عام 2012.

حيث بات أحد اللاعبين الأساسيين في هذه الصناعة من خلال مزرعته الرائدة.

بينما يواجه كارلسون الكثير من التحديات، وأهمها استهلاك الطاقة الذي يُغضب الحكومة بشكل متسارع.

إلا أن طرد الصين للكثير من المعدنين وتوجههم نحو أمريكا سيجعل من أمريكا قوة عظمى على صعيد التعدين.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً