تفاصيل كلام وران بافيت الخطير : أهم اجتماع في العالم حول البيتكوين وأمور كثيرة

اجتمع وارين بافيت وتشارلي مونجر يوم السبت، وذلك في الاجتماع السنوي المنتظر للمساهمين في بيركشاير هاثاواي والمتابعين والمحللين الماليين في العالم بأسره؛ حيث تصدر الثنائي موجة من العناوين الرئيسية حول كل شيء من البيتكوين إلى Robinhood إلى SPACs، وفيما يلي تفاصيل كلام وارن بافيت ونائبه في الاجتماع الأكثر انتظارا في العالم.


تفاصيل كلام وارن بافيت ونائبه وردهم على الأسئلة على مدار ثلاثا ساعات:

حيث عقد الاجتماع في لوس أنجلوس بدلاً من أوماها المعتادة ونبراسكا، وقد أجابوا على ثلاث ساعات ونصف من الأسئلة تم نقلها على CNBC.

آراء بافيت ومونجر فيما جرى مع Robinhood!

أصدر بافيت ومونجر تحذيرًا شديد اللهجة بشأن ما جرى في Robinhood؛ حيث قال وارن بافيت وتشارلي مونجر:

“إن تطبيق التداول الخالي من العمولة Robinhood كان يغذي تجارة المضاربة في سوق الأسهم ويسهم في ذلك.”

وقد تم اتهام Robinhood من قبل النقاد بالتلاعب في الاستثمار وإغراء المستثمرين الشباب وعديمي الخبرة من خلال تطبيقها.

إلا أن  انتقاد مونجر تجاه Robinhood كان أكثر قسوة؛ حيث قال مونجر:

“أعتقد أنه أمر مروع للغاية أن شيئًا من هذا الشيء (التطبيق) جلب استثمارات من رجال متحضرين ومواطنين لائقين”.

آراء بافيت ومونجر في عملة البيتكوين!

يصف تشارلي مونجر عملة البيتكوين بأنها “مثيرة للاشمئزاز وتتعارض مع مصالح الحضارة”.

حيث استهدف نائب رئيس مجلس إدارة شركة Berkshire Hathaway ، تشارلي مونجر ، عملات البيتكوين والعملات المشفرة خلال الاجتماع السنوي للمجموعة يوم السبت.

وقد قال مونجر:

“أعتقد أن التطور اللعين في هذه العملات برمته مثير للاشمئزاز ويتعارض مع مصالح الحضارة”.

وصف الرجل الذي يعتبر اليد اليمنى لبافيت عملة البيتكوين بأنها “منتج مالي تم اختراعه من فراغ”.

كما قال مونجر:

“بالطبع أنا أكره نجاح البيتكوي، فأنا لا أرحب بعملة مفيدة جدا للخاطفين والابتزاز”.

بينما تجنب بافيت السؤال عن البيتكوين لأنه قال إنه لا يريد أن يشعر بالحزن من كل شخص لديه عملة بيتكوين طويلة، مقارنة بالأشخاص القلائل الذين يفتقرون إلى الأصول الرقمية.

آراء الرجلين بالضرائب التي سيفرضها بايدن!

لم يقلق بافيت ومونجر بشأن الزيادات الضريبية المحتملة، حيث قال وارن بافيت وتشارلي مونجر:

“إن رفع معدل ضريبة الشركات المقترح من إدارة بايدن سيكون سلبيًا للمساهمين لكنهم غير قلقين بشأنه بشكل خاص وستتكيف الشركة”

أما عن مسألة نقل العبء الضريبي من الشركات للزبائن، فقد قال بافيت (الذي صوّت لبايدن):

“إنه أمر نقل العبء الضريبي من الشركات للزبائن هو محض خيال من الشركات التي لا ترغب بدفع الضرائب”

آراء بافيت ومونجر في شركات SPACs (شركات الاستحواذ لأغراض خاصة)!

يقول بافيت إن جنون سباك لن يستمر إلى الأبد، حيث قال:

إن الهوس لن يستمر إلى الأبد! ويتعين على شركات SPAC بشكل عام إنفاق أموالها في غضون عامين كما أفهمها”.

كما قال بافيت ضاحكًا:

“إذا وضعت مسدسًا في رأسي لشراء شركة في غضون عامين ، فسأشتري واحدة”.

آراؤهما في الإنفاق الفيدرالي!

يقول مونجر إن الإنفاق الفيدرالي غير الخاضع للرقابة سينتهي بكارثة؛ حيث قال مونجر:

“إن النظرية النقدية الحديثة، التي تدعو إلى زيادة الإنفاق المالي مع مراعاة أقل لعجز الميزانية، لم تكن بالضرورة هي الحل.”

كما وشكك في قدرة المنظرين النقديين المعاصرين، وقال بأنهم أكثر ثقة مما ينبغي أن يكونوا عليه أيضًا.

آراء أخرى لوارن بافيت:

قالت وارن بافيت بأنه ليس لديه أي مشكلة في امتلاك شركات النفط وشركة شيفرون، وأنه لا يزال مهتما بشركات الطيران، على الرغم من خسائرها الكبير العام الماضي.

وأكد على ان بيعه لشركات الطيران العام الماضي، لا تعتبر خطورة خاطئة، حيث أنه لطالما حقق الأرباح منها بشكل كبير.

ونصح بالاستثمار في صناديق المؤشرات المتنوعة، وذلك بعدما بدأ عرضه التقديمي بقائمة تضم أكبر 20 شركة في العالم اليوم وسأل عن عدد الشركات التي ستظل مدرجة في القائمة بعد 30 عامًا من الآن.

أداء شركة بيركشاير هاثاوي:

أعلنت الشركة عن أرباح التشغيل، وأشارت بأنها قفزت بنسبة 20٪ ، كما أعلنت عن استمرار عمليات إعادة الشراء للأصول، وغليك خلاصة لبعض المؤشرات المالية للشركة:

  • بلغ الدخل التشغيلي للمجموعة 7.018 مليار دولار في الربع الأول ، بزيادة 20٪ عن نفس الفترة من العام الماضي.

  • قام وارن بافيت بإعادة شراء 6.6 مليار دولار أخرى من أسهم بيركشاير خلال الربع الأول بعد أن سجل 24.7 مليار دولار في عمليات إعادة الشراء العام الماضي بدلاً من عقد الصفقات.

  • نمت السيولة النقدية بنحو 5٪ خلال الربع إلى أكثر من 145.4 مليار دولار.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً