هل سيتم تهديد نمو الاقتصاد الصيني بسبب موانئها وهل سيهز اليوان الرقمي عملة الدولار

خرجت كبيرة محللي الاستراتيجيات العالمية لواحدة من أكبر شركات إدارة الاستثمار على شبكة CNBC، وتحدثت عن إمكانية تهديد نمو الاقتصاد الصين الصيني بسبب الموانئ ، وأشارت إلى اليوان الرقمي ومدى قوته واقتراب العالم منه.

أولا. اختناقات الموانئ وتهديد نمو الاقتصاد الصيني :

حيث قالت جوليا هيرمان من شركة Cartica Management لإدارة الاستثمار:

“حتى لو تباطأ النمو في النصف الثاني من هذا العام، فالمسألة ليست مقلقة لهذا العام”.

وأضافت:

“الصين هي الاقتصاد الوحيد الذي سجل نموا العام الماضي، ويجب على العالم التغلب عليها”.

كما نما الناتج المحلي الإجمالي للصين بنسبة 18.3% في الربع الأول من هذا العام مقارنة بالربع الأول من العام الماضي.

إلا أن هيرمان أشارت إلى أن الخطورة تتمثل في مخاطر إبطاء النمو الاقتصادي الصيني والذي تنبأت بتوسعه لهذا العام بنسبة 8%.

حيث تعتقد هيرمان بأن المخاطر التي قد تؤذي الصين ستتمثل في الموانئ الناشئة التي تشهد اختناقات في سلسلة التوريد لديها.

وأبرز هذه الموانئ هو ميناء مقاطعة قوانغدونغ في الصين الذي يشهد تأخيرا في الشحن وارتفاعا في تكاليف الشحن بسبب تفشي الفايروس.

وقد أقرت هيرمان واعترفت بمدى نجاعة وقدرة السياسة الصينية في الاستجابة للصدمات من أعلى إلى أسفل.

إلا أنها تحدثت عن تأخير الشحن الذي قد يسبب مخاطرة عالية في حالة تفاقمت الاضطرابات في تلك الموانئ.

حيث قالت:

“نحن جميعًا نراقب وننتظر عندما يتعلق الأمر بالقيود المفروضة على العرض بسبب توقف الموانئ وما تتسبب به هذه القيود من انكماشات”.

بينما حذرت هيرمان من أن المسألة ستزيد من مشاكل ارتفاع الأسعار، حيث سيؤدي إضطرابات الامدادات إلى ارتفاع تكاليف الشركات والعملاء على حد سواء.

ثانيا. اصدار الصين لعملتها الرقمية وتهديد هذه العملة للدولار ومكانته:

أما عن مسألة إصدار العملة الرقمية من قبل الصين فقد قالت:

“إن الصين واضحة أكثر من أمريكا في هذه المسألة، هي ببساطة اختارت أن تسقط بعضا من الخصوصية، فيما يستحيل اسقاط هذا الأمر في أمريكا”.

كما أكدت على أن الصين تجاوزت الكثير من الجهود التي ما زالت غير مبذولة بالشكل الأمثل في أمريكا، وتحديدا في تشريعات الدولار الرقمي.

حيث قالت:

“أعتقد أن حواجز الطريق في الصين أقل من الولايات المتحدة فيما يتعلق بطرح عملة رقمية”.

ولكنها أكدت على أن اليوان الرقمي لن يقوض بالضرورة الدولار الأمريكية ومكانته كعملة احتياطية عالمية.

حيث قالت:

“في هذه المرحلة ، لا تزال الأيام مبكرة جدًا”.

وختمت قائلة:

“أعتقد أن الحديث عن أن اليوان الرقمي يمثل تهديدًا للدولار الأمريكي مبالغ فيه بعض الشيء،  بناءً على ما يمكننا توقعه بشكل معقول في هذه المرحلة.”

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً