توقعات أداء الذهب في النصف الثاني من 2020

قدم مجلس الذهب العالمي تقريراً حول توقعات أداء الذهب في النصف الثاني من 2020، ومدى تأثره بالاحداث الاقتصادية.

ويشير التقرير إلى ميول المستثمرين إلى الذهب في هذا العام، واستخدامه كأداة جيدة للتحوط.


طالع احتياطيات العالم من الذهب، وتعرف على المراكز العشرة الأولى عربيا وعالميا من حيث حيازة الذهب


ويشير التقرير إلى نظرة مجلس الذهب فيما يخص الفترات الاقتصادية القادمة وفقا للسيناريوهات التالية:

  • أن الاقتصاد قد يتخذ شكل التعافي الأسرع على شكل حرف V.

  • أو التحول نحو انتعاش أبطأ على شكل حرف U.

  • أو -لا سمح الله- أن يقع الاقتصاد في انتكاسة محتملة من موجة كورونا جديدة، وأن يتخذ المسار الاقتصادي شكل حرف W.

وقد أشار التقرير الصادر عن مجلس الذهب بعد هذه السيناريوهات، إلى توقعه بأن يكون تأثير الوباء تأثيرا طويلا أو دائما، مما سيعزز من دور الذهب في محفظة الأصول الخاصة بالمستثمرين.

وقد ارتفع الذهب في النصف الأول من العام بنسبة 16.8%، أي أنه يعبر عن أفضل أداء بين الأصول الرئيسية الأخرى.

توقعات أداء الذهب في النصف الثاني من 2020: لماذا قد يرتفع الذهب؟

أولا. على الرغم من التحسنات الملحوظة في أسواق المال وتحديدا بعد انتهاء الربع الأول، إلّا أنها انخفضت بعد حالات عدم اليقين الاقتصادي.

يُضاف إلى هذه النقطة حالات عدم اليقين على الصعيد الصحي، سواء في نجاح الإجراءات، أو الخوف من تفشي آخر للوباء.

وهذا ما يدفع إلى التوجه إلى الذهب كملاذ آمن من المخاطر، وهو ما تم إثباته من خلال التدفقات النقدية التي تمت ملاحظتها من قبل صناديق الاستثمار المتداولة المدعومة بالذهب.

ثانيا. هناك إجماع متزايد على أن الأمل ينخفض في حصول تعافي اقتصادي سريع على شكل حرف V.

وذلك لصالح الشعور بالتحول إلى انتعاش أبطأ على شكل حرف U.

وهذه الأحداث كفيلة بتغيير سلوك المستثمرين في المدى الأبعد، حيث يُلاحظ أن حالات عدم اليقين ترتفع بشكل كبير لدى المستثمرين.

وهو ما سيدفعهم للتفكير في إعادة تشكيل هيكل محفظتهم المالية، وتضمين الأصول التي تكفل تنويع المخاطر عند حدودها المقبولة.

ويقف الذهب هناك كأصل قيّم وجيد للتحوط من المخاطر، وتحسين العوائد الخاصة بالمحافظ بعد إجراء تعديل على مستوى المخاطر المقبولة.

توقعات البنوك العالمية لأسعار الذهب:

يتوقع BANK OF AMERICA أن يبلغ متوسط سعر السبائك 1،695 دولارًا للأونصة هذا العام و 2،063 دولارًا في عام 2021.

أما بنك Goldman Sachs فإنه رفع توقعاته لأن تصل الأونصة إلى 2000 دولار أمريكي حتى نهاية العام الحالي.

وقد تعود هذه المؤسسات لإعادة تقييمها لأداء أونصة الذهب ورفعها حسب المعطيات الحالية.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً