توقعات أسعار الذهب في ظل بيانات التضخم الأمريكية الأخيرة

لقد راقب العالم في الأمس أرقام التضخم بعناية شديدة وذلك للبدء في تحليل الكثير من الأمور سواء على صعيد النشاط والنمو الاقتصاديين، أو على صعيد توقعات أسعار الذهب للفترات القادمة.

وقد جاءت المؤشر الأخير متوافقا مع التضخم المتوقع ، وذلك وفقا لما قاله رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في دالاس روبرت كابلان:

“لقد جاءت أرقام مؤشر أسعار المستهلكين بشكل متوافق مع توقعات التضخم لمجلس الاحتياطي الفيدرالي”.

كما وأضاف قائلا:

“ما زال مجلس الاحتياطي الفيدرالي يتوقع اتساع نطاق ضغوط التضخم في العام المقبل، وهذا يعني أن على الاحتياطي الفيدرالي  التنبه لمسألة استمرار ارتفاع التضخم فوق 2٪.”

وقد ارتفع الذهب فور صدور بيانات مؤشر أسعار المستهلكين، إلا أن هناك من وجدها حركة تصحيحية ليس أكثر.

حيث برروا قوة الذهب الحالية بالأمور التالية:

  • ضعف الدولار الأمريكي المستمر رغم محاولات الفيدرالي الأمريكي لتقويته.

  • انخفاض عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات بنسبة 2٪.

  • تراجع مزاج المخاطرة العام.

بينما قد تمثل التحركات والأمور التالية ضغطا على الذهب في الفترات القادمة:

  • حديث بلومبيرغ عن زيارة جانيت يلين (وزيرة الخزانة الأمريكية) للصين.

  •  فضلاً عن التعافي الطفيف في الإصابات بفيروس كورونا.

هذا يعني أن الذهب قد استفاد من بقاء مؤشر أسعار المستهلك دون تغيير عند 5.4% على اساس سنوي.

إلا ان الارتفاع في الذهب يجب أن تتم قراءته بشكل حذر جدا، خاصة وأن هذا المؤشر لا يقيس أسعار المواد الغذائية والطاقة المتقلبة.

حيث قالت رئيسة الاحتياطي الفيدرالي إستر جورج:

“لقد حان الوقت لإعادة ضبط إعدادات السياسة النقدية؛ حيث يجب إنقاذ الدولار الأمريكي”.

أما اليوم الخميس، فإن الذهب ينتظر مؤشرين مهمين إذا ما جاءا بشكل متوافق مع التوقعات الإيجابية المتفائلة، وهما:

  • بيانات مطالبات البطالة الأولية الأسبوعية.

  • مؤشر أسعار المنتجين.

توقعات أسعار الذهب في الفترات القادمة:

وتشير التحليلات وفقا لموقع fxstreet بأن الذهب في طريقه للوصول فوق 1750 دولار، فيما قد يكون المستوى الآخر هو 1760 دولار.

كما توقع محللو الموقع بأن إمكانية قيام المشترين برفع السعر فإن ذلك قد يمكن الذهب من الوصول إلى مستويات 1785 دولار.

إلا أنه وفي حال لم يحدث ذلك فإن الذهب سيتجه نحو 1730 دولار، قبل أن يصل إلى مستويين هما 1720 دولار و1700 دولار.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً