جولدمان ساكس: تخفيض توقعات النمو الاقتصادي الأمريكي لعام 2022 لهذا السبب

أعلنت مجموعة جولدمان ساكس عن تخفيض توقعات النمو الاقتصادي الأمريكي وذلك بعدما تم رفض برنامج إدارة بايدن للضرائب والإنفاق بقيمة 2 تريليون دولار أمريكي تقريبا من قبل السناتور جو مانشين، كما جاء على صفحات بلومبيرغ.

وقد تحدَّث البنك العالمي عن تخفيض توقعات النمو الاقتصادي الأمريكي بعد رفض برنامج بايدن، وهو ما يترك للديموقراطيين خيارات قليلة لإحياء الأجندة الاقتصادية.

كما قال البنك في مذكرة بحثية يوم الأحد:

“إن الفشل المحتمل لتشريع إعادة البناء الأفضل دفعنا إلى تخفض توقعات الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في عام 2022 إلى:

  • %2 في الربع الأول من 3% سابقا.

  • %3  في الربع الثاني مقابل. 3.5% قبل ذلك.

  • %2.75 في الربع الثالث من 3% سابقا.

حيث أشار اقتصاديو بنك جولدمان ساكس بقيادة جان هاتزيوس، إلى أن التوقعات الإيجابية باتت بعيدة الآن.

وقد فاجأ إعلان مانشين البيت الأبيض على حين غرة، بعد أسابيع من المفاوضات بين الرئيس جو بايدن والديمقراطي من وست فرجينيا وبعد يوم واحد فقط من تأجيل مجلس الشيوخ لقضاء العطلات.

أما الآن، فيتعين على إدارة بايدن أن تحدد ما إذا كان يمكنها إنقاذ بعض فاتورة الضرائب والإنفاق لتلبية مطالب مانشين مع الحفاظ على دعم بقية التجمع الديمقراطي.

كما قال بنك جولدمان:

“إن توقعاتنا لمؤشر أسعار المستهلك الرئيسي سيصل إلى 7٪ في الأشهر القليلة المقبلة قبل التراجع، مما يعني أن مخاوف التضخم التي عبر عنها مانشين وآخرون من المرجح أن تستمر”.

وهذا التصريح يعني أن تمرير البرنامج الخاص ببايدن سيواجه الكثير من الصعوبة.

كما وأشار التقرير إلى صعوبة التوقع الإيجابي في ظل المتغير الحالي للفايروس.

جولدمان ساكس يشير إلى احتمالية رفع الفائدة في الربع الأول 2022!

أما فيما يتعلق بالسياسة النقدية، فقد قال البنك:

“إن معظم مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي يتوقعون على الأرجح أن يصبح قانون إعادة البناء الخاصة بالرئيس بايدن، ولكنه الآن معرض بشكل كبير لحدوث فشل في تمريره”.

وذلك لأن البنك ربط بين صعوبة تمرير هذا المشروع، وبين بدء الاحتياطي بتشديد السياسة النقدية، ورفع أسعار الفائدة للمرة الأولى في آذار القادم.

إلا أن المذكرة أشارت بأن هناك احتمالية لسنّ مجموعة أصغر من المقترحات المالية لإنقاذ التصنيع وتنشيط سلسلة التوريد العالمية.

وقد انعكست هذه الأخبار على الأسواق المالية الأمريكية على النحو التالي:

  • انخفضت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.9٪ يوم الإثنين.

  • في حين تراجعت عائدات سندات الخزانة لأجل 10 سنوات بمقدار ثلاث نقاط أساس حيث اجتاحت معنويات الابتعاد عن المخاطرة الأسواق.

فيما انخفضت الأسهم الآسيوية إثر هذه الأخبار، وأخبار أخرى تتعلق بالأحوال الجوية السيئة التي تتعرض لها موانئ جنوب آسيا.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً